أرامكو تعزز قدرات التكرير بانتزاع حصة شل في مصفاة محلية

الاستحواذ على حصة شركة رويال داتش شل البالغة 50 بالمئة في مشروع التكرير السعودي المشترك "ساسرف" مقابل 631 مليون دولار.
الاثنين 2019/04/22
ضبط خطط التوسع في مجال البتروكيمياويات

عززت أرامكو السعودية قدراتها في مجال التكرير بانتزاع حصة شل في مشروع مشترك، وذلك في إطار خطط لمضاعفة طاقة التكرير من خلال مشاريع محلية وعالمية، إضافة إلى شراكات كبرى في أسواق الطاقة الرئيسية في العالم.

الرياض – أعلنت شركة أرامكو السعودية أمس أنها استحوذت على حصة شركة رويال داتش شل البالغة 50 بالمئة في مشروع التكرير السعودي المشترك “ساسرف” مقابل 631 مليون دولار.

وقالت الشركتان في بيان مشترك إن من المتوقع إتمام الصفقة، التي تأتي في إطار استراتيجية أرامكو للتوسع في أنشطة المصب، في وقت لاحق من العام الحالي، لتمتلك أرامكو جميع أسهم مصفاة ساسرف الواقعة في مدينة الجبيل الصناعية في السعودية، والتي تبلغ طاقتها 305 آلاف برميل يوميا.

وقال عبدالعزيز القديمي النائب الأعلى لرئيس أرامكو لشؤون التكرير والمعالجة والتسويق إن أرامكو “ستقوم بدمج ساسرف في محفظة أعمالها المتنامية في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق. لتواصل المصفاة أداء دورها الرائد في أعمالنا في مجال التكرير والكيميائيات”.

وتطمح أرامكو أن تصبح من أكبر شركات الكيماويات وأكبر شركة طاقة متكاملة في العالم، مع خطط للتوسع في عمليات التكرير وإنتاج البتروكيمياويات في الأسواق العالمية.

وقالت شل إن صفقة البيع تأتي “في إطار جهود مستمرة لتحسين مجموعة أعمال ومشاريع التكرير الخاصة بها، وتحقيق التكامل مع المراكز التجارية وقطاع الكيميائيات”.

وباعت شل في السنوات الأخيرة أصولا تتجاوز قيمتها 30 مليار دولار، في إطار خطط الشركة لتحويل تركيزها صوب الأنشطة منخفضة الكربون مثل الغاز الطبيعي والبتروكيمياويات.

وتملك أرامكو طاقة تكرير تزيد على 5 ملايين برميل من خلال المصافي المحلية ومشاريع عالمية كبرى مثل فرعها الأميركي موتيفا انتبرايزيز وشراكات استراتيجية في أكبر أسواق الطاقة العالمية. وهي تسعى لمضاعفة طاقتها التكريرية إلى 10 ملايين برميل يوميا، والتوقف عن بيع النفط الخام.

ولدى أرامكو، أكبر منتج للخام في العالم، شراكات كبرى في أسواق كبرى في الصين وكوريا الجنوبية واليابان وإندونيسيا وماليزيا، وقد وقعت اتفاقا للاستثمار في مصفاة في ميناء غوادر الباكستاني.

عبدالعزيز القديمي: أرامكو ستمتلك مصفاة ساسرف بالكامل لتعزيز أعمالنا في التكرير
عبدالعزيز القديمي: أرامكو ستمتلك مصفاة ساسرف بالكامل لتعزيز أعمالنا في التكرير

وفي العام الماضي، تحالفت أرامكو وشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) مع شركات تكرير هندية تديرها الدولة في خطة لبناء مشروع تكرير وبتروكيمياويات بطاقة تبلغ 1.2 مليون برميل يوميا في ولاية مهاراشترا.

وتخوض حاليا محادثات لشراء حصة تصل إلى 25 بالمئة في أنشطة التكرير التابعة لشركة ريلاينس اندستريز الهندية، بقيمة تصل إلى ما بين 10 إلى 15 مليار دولار.

وكانت وكالة رويترز قد نسبت إلى مصادر مطلعة قولها إن “ريلاينس عرضت صفقة  تشمل حصة في المصافي القائمة ومصفاة جامناجار المزمع إقامتها بطاقة 600 ألف برميل يوميا، إلى جانب أنشطة البتروكيمياويات”.

وذكر الرئيس التنفيذي لأرامكو أمين الناصر في فبراير الماضي أن الشركة السعودية تجري محادثات بشأن استثمارات محتملة في مشروعات هندية تشمل شركات مثل ريلاينس.

غير أن المصفاة المزمعة تواجه تأخيرات، حيث رفض الآلاف من المزارعين التنازل عن أراضيهم لصالح المشروع وتدرس حكومة الولاية تغيير موقع المصفاة.

وزار ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الهند في فبراير الماضي، وقال حينها إنه يتوقع فرص استثمار هناك تتجاوز 100 مليار دولار على مدار العامين المقبلين.

وقالت الفرع الأميركي لشركة أرامكو الذي يشغل أكبر مصفاة نفطية في الولايات المتحدة، إنها تجري محادثات مع مسؤولين في مجلس مدينة بورت آرثر في ولاية تكساس بشأن مشتريات محتملة لمبان إضافية.

ويدعم ذلك خطط أرامكو التي أعلنتها العام الماضي لزيادة طاقة مصفاة بورت آرثر إلى 1.5 مليون برميل لتصبح أكبر مصفاة في العالم.

11