أرسنال يكتسح فولهام بثلاثية في افتتاح الدوري الإنجليزي

بداية مثالية للمدفعجية تضعه على الطريق الصحيح للصراع على اللقب.
الأحد 2020/09/13
بداية مطمئنة

أمضى أرسنال على بداية مثالية بعد اكتساحه لمنافسه فولهام العائد إلى الدوري الإنجليزي، وأسقطه بثلاثية نظيفة تؤكد استعداد فريق “المدفعجية” للوقوف ندا أمام كبار الدوري الممتاز من أجل التنافس على لقب هذا الموسم.

لندن - فرض أرسنال “سلطته” الكروية على أرضية الميدان وتمكن من تحقيق بداية خيالية لموسم 2021-2020 توجها بإمضاء ثلاثية نظيفة في شباك مضيفه وجاره اللندني فولهام العائد حديثا إلى دوري الأضواء.

وسجل أهداف النادي اللندني كل من المهاجم الفرنسي ألكسندر لاكازيت، المدافع البرازيلي غابريال ماغاليش، والمهاجم الغابوني بيار-إيميريك أوباميانغ.

وكان موعد انطلاق منافسات البريميرليغ تأخر خمسة أسابيع عن البرنامج المعتاد بسبب جائحة فايروس كورونا، على أن تبقى حالة المدرجات على ما هي عليه بعيدا عن صخب الجماهير بانتظار مراجعة موعد دخول الجماهير في أكتوبر من قبل الحكومة البريطانية وإمكانية حصول تعديل في ظل إجراءات احترازية صارمة خوفا من تفشي جائحة كوفيد – 19.

وأنهى أرسنال الموسم الماضي بخيبة أمل في الدوري باحتلاله للمركز الثامن بفارق 10 نقاط عن الـ”بيغ فور”، لكنه عوض بفوزه بكأس إنجلترا على حساب غريمه اللندني تشيلسي بنتيحة 2-1، وافتتح الموسم الحالي بإحرازه درع المجتمع على حساب ليفربول بطل الدوري بركلات الترجيح (4-5) بعد التعادل 1-1. وبدا تأثير مدرب أرسنال الاسباني ميكيل أرتيتا الذي خلف مواطنه أوناي إيمري، واضحا أيضا في إحراز فريقه لقبين في غضون 29 يوما.

وبدأ أرتيتا (38 عاما)، المساعد السابق لمواطنه بيب غوارديولا في مانشستر سيتي، الموسم الجديد بتعاقدات دفاعية وهجومية، فاستقدم البرازيليين غابريال ماغاليس مدافع ليل الفرنسي والجناح ويليان من تشيلسي. كما يحاول أرتيتا إقناع قائد الفريق المهاجم الغابوني بيار-إيميريك أوباميانغ بتمديد عقده الذي ينتهي في يونيو المقبل.

ودعا أرتيتا جماهير الفريق إلى الاطمئنان بشأن مستقبل أوباميانغ في ملعب الإمارات، مشددا على رغبة النادي القوية في تعزيز التشكيلة في فترة الانتقالات الحالية.

ويتبقى أقل من عام على نهاية عقد أوباميانغ البالغ من العمر 31 عاما ويواجه أرسنال مشكلة لأنه قد يرحل في صفقة انتقال مجاني في نهاية الموسم لكن وسائل إعلام بريطانية ذكرت أن مهاجم منتخب الغابون وافق على عقد جديد لثلاث سنوات مع النادي.

وقال أرتيتا في مؤتمر صحافي “أشعر الآن بثقة أكبر مما كنت عليه في نهاية الموسم الماضي. هل أتوقع أن يتم التوقيع قريبا؟ نعم، أنا متفائل جدا بهذا الأمر”.

وفي حين عاد الحارس الأساسي الألماني برند لينو للوقوف بين الخشبات الثلاث بعد أن ناب عنه الأرجنتيني إيميليانو مارتينيز أواخر الموسم الماضي خلال فترة إصابة الأول.

أرسنال فرض إيقاعه على المباراة بفضل خبرته في وقت عجز فيه صاحب الأرض عن تهديد مرمى ضيفه واختراق دفاعه

وفي المقابل، كانت المفاجأة في صفوف فولهام قيام مدربه سكوت باركر بإبقاء هداف الدرجة الأولى (الثانية فعليا) برصيد 26 هدفا المهاجم الصربي ألكسندر ميتروفيتش على مقاعد البدلاء.

وفرض أرسنال إيقاعه على الشوط الأول للمباراة بفضل خبرته، في وقت عجز فيه صاحب الأرض عن تهديد مرمى ضيفه واختراق دفاعه الصلب.

ودون المهاجم الفرنسي ألكسندر لاكازيت اسمه في كتاب الموسم الجديد للدوري الممتاز، بتسجيله باكورة الأهداف مستغلا تمريرة من أوباميانغ إلى السويسري غرانيت تشاكا ومنه كرة في العمق، فشل المدافع الأميركي تيم ريام في تشتيتها لتصل إلى ويليان فسدد كرة صدها الحارس الشاب السلوفاكي ماريك روداك (23 عاما) وارتدت منه إلى لاكازيت المتربص أمام المرمى الخالي حولها بقدمه اليسرى إلى الشباك.

وكاد ويليان المميز أن يفتتح رصيده بقميصه الجديد ويضاعف النتيجة غير أن تسديدته من ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء اصطدمت بأسفل القائم الأيمن.

وعلى غرار سيناريو الشوط الأول، لم يتأخر أرسنال في زيادة غلته في الثاني بعد مرور أربع دقائق من صافرة البداية، بعدما ارتقى المدافع غابريال ماغاليش لركنية نفذها مواطنه ويليان فاصطدمت بكتفه الأيسر ودخلت بين قدمي الحارس روداك ومنه إلى الشباك.

وجاء الثالث من هجمة مرتدة سريعة بدأها ويليان بتمريرة في العمق للغابوني أوباميانغ الذي دخل منطقة الجزاء وسدد كرة بقدمه اليمنى من الجانب الأيسر استقرت في الجهة المعاكسة للمرمى.

وتؤكد البداية المميزة التي استهل بها أرسنال الموسم الإمكانيات التي باتت تتوفر للفريق من أجل تحقيق عودة قوية خلافا للسنوات الماضية، في حين لم يكن الحظ محالفا لفولهام عندما وضعه في أول لقاء له بعد العودة أمام المدفعجية.

وكان فولهام، الذي يدربه سكوت باركر، أحدث الفرق التي هبطت من الدوري الممتاز من الثلاثة التي صعدت، وذلك في موسم 2019-2018، ولكنه قال إن فريقه جاهز لتحدي البقاء مرة أخرى.

وقال باركر الذي افتتح فريقه مباريات موسم 2021-2020 بهزيمة قاسية أمام أرسنال “هذه هي المعركة التي نواجهها. هو تحدّ نحتاج إلى الاستمتاع به”. وأضاف “لقد انتقلنا من مرحلة أنه يتوقع منا الفوز بأغلبية الجولات ومحاولة الصعود، والآن ندخل لقسم حيث نعلم أن الأمور ستكون أكثر صعوبة”.

ويعلم باركر أن الكثير من الفرق الستة الكبرى بالدوري أقوى من فولهام ويتساءل لماذا لا يوجد الكثير من الدعم للفريق القادم من غرب لندن في البقاء.

وأضاف “لم نكن أبدا غير مرشحين (في الموسم الماضي من دوري البطولة)، كان الضغط دائما بسبب أننا المرشحون”.

وأردف “من الواضح أننا سنواجه فرقا ولاعبين أفضل منا فنيا. سيتعين علينا أن نعادلهم من حيث الرغبة وأن نكون موحدين. هذا العام يرانا الناس أننا المرشحون الأبرز للهبوط”.

23