"إبرة الرعب" رواية تتجاوز الخطوط الحمر

الرواية تتناول موضوعات متعددة منها الفساد والتهميش والاتجار بالبشر والتحوّل الجنسيّ وبعض ممهّدات التطرّف ودور بعض السوريّين في الحرب الأهلية اللبنانية.
الثلاثاء 2020/06/30
هيثم حسين يدخل عالم المسكوت عنه (لوحة رشا المازن)

 باريس – صدرت رواية “إبرة الرعب” للسوري هيثم حسين عن دار خطوط وظلال للنشر والتوزيع في العاصمة الأردنية عمان.

وتزامن نشر الطبعة العربية من الرواية مع نشر الترجمة الفرنسية عن دار لارماتان في باريس بترجمة المترجم التونسي منصور مهني.

تتناول الرواية عدّة موضوعات من خلال محاور متداخلة، منها التعرّف المغلوط إلى العالم، والردّ العنيف على الظلم اللاحق بالشخصيّة، ومحاولة الشخصية الانتقام لتاريخ مديد، ثمّ الدخول في تفاصيل الفساد والتهميش والاتجار بالبشر، والتحوّل الجنسيّ، وبعض ممهّدات التطرّف، ودور بعض السوريّين في الحرب الأهلية اللبنانية، وكلّ ذلك في سياق روائيّ، يصوّر عدّة أمكنة، ابتداء من قرية نائية في شمالي شرقي سوريا ومرورا بدمشق وريفها وصولا إلى بيروت.

وقد اعتمد الكاتب في هذه الرواية تعدّد أصوات الرواة، وحاول الخوض في موضوعات إشكاليّة خطيرة، متجاوزا الخطوط الحمر التي تفرضها الأنظمة السياسيّة أو المنظومة الاجتماعيّة.

ترصد الرواية مشاركة الكرديّ السوريّ في الحرب الأهليّة اللبنانيّة عبر بعض الشخصيّات، وتأثير ذلك على ضفاف المجتمع الكرديّ، ثمّ المشاركة لاحقا ببعض الكوارث التي خلّفها قسم من الجيش السوريّ في لبنان، وبخاصّة الممارسات الشائنة التي أساءت كثيرا للناس.

وتحضر في السياق بدايات الاصطدام بالذهنيّة الاجتماعيّة والتحريمات المفروضة والقيود المكبّلة لحرّيّة الأفراد.

ونذكر أن هيثم حسين كاتب وروائي سوريّ، من مواليد عامودا 1978، مقيم في لندن. وهو عضو جمعية المؤلفين في بريطانيا، عضو نادي القلم الإنكليزي، عضو نادي القلم الإسكتلندي، مؤسّس ومدير موقع الرواية نت.

ومن إصداراته في الرواية “آرام سليل الأوجاع المكابرة”، “رهائن الخطيئة”، “عشبة ضارّة في الفردوس”، “قد لا يبقى أحد”.

15