إلغاء مونديال الغطس المؤهل إلى الأولمبياد

الاتحاد الدولي للسباحة يقرر إلغاء كأس العالم للغطس بسبب مخاوف من انتشار عدوى فايروس كورونا بين الرياضيين.
السبت 2021/04/03
البطولة اختبار قبل أولمبياد طوكيو 2020

فرانكفورت (ألمانيا)- قرر الاتحاد الدولي للسباحة (فينا) إلغاء بطولة كأس العالم للغطس التي كانت مقررة في العاصمة اليابانية طوكيو خلال الفترة ما بين 18 و23 أبريل الجاري.

وكان من المفترض أن تشكل البطولة مرحلة تأهيلية أخيرة واختبارا قبل أولمبياد طوكيو 2020 الذي تأجل من العام الماضي إلى العام الجاري بسبب جائحة فايروس كورونا المستجد.

سايكو هاشيموتو رئيسة اللجنة المنظمة للأولمبياد قالت إن الفعاليات التي تشكل اختبارا قبل الأولمبياد تحمل أهمية كبيرة بالنسبة إلى اللجنة

وذكرت اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو أنها تلقت خطابا من الاتحاد الدولي للسباحة يفيد باتخاذ قرار إلغاء كأس العالم للغطس.

ولم يجر الكشف عن تفاصيل بشأن أسباب القرار، ولكن ربما يعود السبب الرئيسي إلى المخاوف من انتشار عدوى فايروس كورونا بين الرياضيين.

وقالت سايكو هاشيموتو رئيسة اللجنة المنظمة للأولمبياد إن الفعاليات التي تشكل اختبارا قبل الأولمبياد تحمل أهمية كبيرة بالنسبة إلى اللجنة.

وأضافت “لكن الاهتمام بالسلامة والتدابير الوقائية ضد انتشار فايروس كورونا وكذلك ضبط الحدود للتصدي لدخول الفايروس إلى اليابان، من الأمور المهمة أيضا”.

ويُعتقد بأن خطر الإصابة بفايروس كورونا بين الرياضيين والمسؤولين والمنافسة العادلة هي بعض العوامل التي أثرت على عملية صنع قرار الاتحاد الدولي للسباحة. وكان من المتوقع أن تضم كأس العالم للغوص أفضل الغواصين من جميع أنحاء العالم.

وأعلن حاكم مقاطعة أوساكا اليابانية هيروفومي يوشيمورا الخميس أنه يجب إلغاء مسيرة الشعلة الأولمبية في المدينة جراء تزايد الإصابات بفايروس كورونا.

وأشارت وسائل إعلام محلية إلى أن منظمي الأولمبياد لم يعلقوا على الدعوة التي يدعمها رئيس بلدية مدينة أوساكا.

وبدأت مسيرة الشعلة الأولمبية في 25 مارس الماضي من مدينة فوكوشيما، حيث يأمل المنظمون أن تساعد في إعادة الحماسة في أنحاء اليابان بعد عام من التأجيل بسبب تفشي الجائحة.

وكان مقررا أن تمرّ الشعلة عبر محافظة أوساكا يومي 13 و14 أبريل الحالي، انطلاقا من مدينة ساكاي وانتهاءً بمدينة أوساكا. وكان حاكم منطقة شيمان قد أشار أيضا إلى إمكانية الدعوة لإلغاء المسيرة في منطقته في حال لم يتم تشديد الإجراءات الصحية.

ومسيرة الشعلة الأولمبية، مثل الألعاب الأولمبية نفسها، مختلفة تماما عن النسخ السابقة، حيث يتعين على المتفرجين ارتداء أقنعة واقية والاصطفاف على جنبات الطرق مع تجنب الحشود، لكن سيتم حظر الصراخ والتشجيع على أن يقتصر الأمر على التصفيق واستخدام السلع الموزعة. ومُنعت الجماهير من حضور حفل إيقاد الشعلة والجزء الأول من مسارها.

23