الأزمة الاقتصادية تدفع الأردن لرفع سعر المحروقات

مجال المناورة لدى حكومة عمر الرزاز، بسبب الاقتصادية الخانقة، يبدو ضيقا خاصة وأنها تجد صعوبة في الحصول على الدعم الخارجي الذي تقلص بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة.
الخميس 2019/08/01
فشل في مواجهة الأزمة الاقتصادية

عمان- رفعت الحكومة الأردنية مجددا، الأربعاء، أسعار المحروقات بنسب وصلت حتى 5.2 بالمئة، يدخل تنفيذها اعتبارا من منتصف ليل الأربعاء الخميس، حتى نهاية أغسطس. وتأتي الخطوة في وقت تواجه فيه حكومة عمر الرزاز أزمة اقتصادية خانقة.

وحسب بيان لوزارة الطاقة والثروة المعدنية، ترتفع أسعار البنزين 90 أوكتان (الأكثر شعبية)، بنسبة 3.3 بالمئة إلى 775 فلسا للتر (1.09 دولار) بدلا من 750 فلسا (1.05 دولار) للتر الواحد في يوليو الماضي، شاملة الضرائب.

كما يرتفع سعر لتر البنزين 95 أوكتان اعتبارا من مطلع الشهر المقبل، بنسبة 3 بالمئة، إلى دينار واحد (1.4 دولار) بدلا من 970 فلسا (1.3 دولار). كذلك، ترتفع أسعار لتر الكاز والديزل بنسبة 2.5 بالمئة، إلى 605 فلسا (85.3 سنت) بدلا من 590 فلسا (83.2 سنت).

وقالت الوزارة إن الزيادة تأتي في ضوء الارتفاع الملحوظ في أسعار المشتقات النفطية خلال يوليو الماضي. وكانت المملكة قد شهدت منذ العام الماضي تحركات احتجاجية ردا على السياسات الحكومية الترقيعية، من خلال ترفيع الأسعار والزيادات الضريبية.

ويقول خبراء إن مجال المناورة لدى حكومة الرزاز يبدو ضيقا، خاصة وأنها تجد صعوبة في الحصول على الدعم الخارجي الذي تقلص بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، فضلا عن استمرار تذبذب المبادلات التجارية مع الجارتين العراقية والسورية لأسباب مختلفة.

2