البرهان: نعمل على إعادة علاقاتنا الخارجية لمصلحة السودان

عبدالفتاح البرهان يقول إنّ السودان أمام فرص يجب استغلالها للخروج من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
السبت 2020/09/26
تحضيرات لتطبيع العلاقات

الخرطوم – يسير السودان نحو إعلان رسمي لتطبيع العلاقات مع إسرائيل مقابل رفع إسمه من قائمة الدول الراعية للارهاب، وهو ما أشارت إليه تصريحات رئيس مجلس السيادة السوداني، الفريق أول عبدالفتاح البرهان، اليوم، بقوله إن بلاده تعمل على رفع اسمها من قائمة الدول الراعية للإرهاب والنظر في إعادة علاقاتها الخارجية خدمة لمصلحة الوطن.

ورأى البرهان، في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الاقتصادي القومي الأول المنعقد بالخرطوم تحت شعار "نحو الإصلاح الشامل والتنمية الاقتصادية المستدامة"، السبت، "علينا استغلال الموارد ومحاربة الفساد ولدينا فرص يجب استغلالها للخروج من هذه الأزمات".

وجاءت تصريحات البرهان بعد أيام قليلة من لقاءه مسؤولين أميركيين في الإمارات، وانتشار تسريبات عن ابداء الوفد السوداني استعداده لعقد اتفاق لتطبيع العلاقات مع إسرائيل مقابل تحقيق جملة من المطالب في مقدمتها شطب البلد من اللائحة السوداء.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية ( سونا) عن البرهان قوله إن مخرجات المؤتمر وتوصياته “ستجد كامل الدعم والتنفيذ من الحكومة السودانية”.

وأضاف أنه ينبغي أن “يكون المؤتمر نقطة انطلاق لانضمام السودان للاقتصاد العالمي وأن يرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب”.

وقدم رئيس مجلس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك أول ورقة عمل في المؤتمر بعنوان ”الرؤى، التحديات، وأولويات التنمية لحكومة الفترة الانتقالية نحو دولة وطنية ديمقراطية مستدامة وفق مشروع نهضوي متكامل”.

وانطلقت اليوم أعمال المؤتمر الاقتصادي القومي الأول وذلك لوضع خارطة طريق لتصحيح المسار الإنتاجي والتنموي لتحقيق النهضة والرفاهية للأمة السودانية.

خطوة لتصحيح مسار السودان
خطوة لتصحيح مسار السودان

ويناقش المؤتمر في تسع جلسات على مدار ثلاثة أيام، أوراق عمل وتوصيات مقدمة من 18 ورشة قطاعية من مختلف القطاعات التي سبقت انعقاد المؤتمر كعمل تحضيري له.

وبحث السودان والولايات المتحدة، الأربعاء، كيفية دفع الخرطوم عملية السلام العربية-الإسرائيلية قُدما ورفع اسم البلد من قائمة أميركية للدول الراعية للإرهاب.

وكان وفد سوداني بقيادة الفريق أول عبدالفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة، توجه إلى الإمارات يوم الأحد الماضي لإجراء محادثات مع مسؤولين أميركيين بشأن قضايا عديدة بينها رفع السودان من قائمة أميركية للدول الراعية للإرهاب.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية كشفت أن الخرطوم طرحت في الاجتماعات الأخيرة في أبوظبي شرطين إضافيين إلى جانب شطبها من لائحة الإرهاب، وهما الحصول على منحة فورية بأكثر من ثلاثة مليارات دولار، وأيضا ضمان دعم اقتصادي للسودان على مدار ثلاث سنوات.

وورد في بيان لإعلام مجلس السيادة الانتقالي عقب عودة الوفد من الإمارات أن مسؤولين سودانيين أجروا “مباحثات اتسمت بالجدية والصراحة” بخصوص مستقبل السلام العربي الإسرائيلي الذي من شأنه أن يؤدي “إلى استقرار المنطقة ويحفظ حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته وفقا لرؤية حل الدولتين”.

وأضاف البيان أن الجانبين بحثا أيضا “الدور الذي ينتظر أن يلعبه السودان في سبيل تحقيق هذا السلام”.