الترجي يتطلع لمواصلة هيمنته على الدوري التونسي

الدوري التونسي ينطلق وسط تهافت من الأندية التونسية على تدعيم صفوفها بلاعبين من الجزائرين.
السبت 2019/08/24
منافسة شرسة

تترقب الجماهير العربية، انطلاقة مثيرة للدوري التونسي السبت، إذ تطمح مختلف الفرق لتحقيق أهداف مختلفة ما بين حامل لقب (الترجي الرياضي) الذي يسعى إلى استمرار تفوقه المحلي أيضا، ومنافسين بحجم فرق النجم الساحلي والصفاقسي والأفريقي التي تطمح لاستعادة اللقب.

تونس – يدرك الترجي حامل اللقب جيدا أنه مطالب بسد الثغرات، إذا أراد مواصلة هيمنته على لقب الدوري التونسي، لذلك كان نشيطا في فترة الانتقالات الصيفية.

وتحرّك الترجي لتعويض رحيل لاعبين بارزين عن تشكيلته بنهاية الموسم الماضي، بعد انتقال سعد بقير إلى أبها السعودي ولاعب الوسط فرانك كوم إلى الريان القطري، والظهير أيمن بن محمد إلى لوهافر، ولاعب الوسط غيلان الشعلالي إلى ملطية سبور التركي. وعزز الترجي، الساعي إلى لقبه الرابع على التوالي في الدوري المحلي، صفوفه بالتعاقد مع ثمانية لاعبين.

وضم بطل أفريقيا، 4 لاعبين جزائريين، وهم المهاجم بلال بن ساحة من دفاع تاجنانت والمدافع عبدالقادر بدران من وفاق سطيف وإلياس الشتي من شبيبة القبائل وعبدالرؤوف بن غيث لاعب اتحاد العاصمة. كما تعاقد مع المهاجم إبراهيما واتارا من كوت ديفوار، وفادي بن شوق من منافسه المحلي البنزرتي واللاعب الغاني كوامي بونسو وحارس المرمى صديق الدبشي من مستقبل قابس.

وبتعاقده مع بدران، يأمل بطل تونس في منح المزيد من الصلابة إلى خط الدفاع، بعد أن واجه الفريق بعض الصعوبات في الموسم الماضي في غياب خليل شمام أو شمس الدين الذوادي.

ويأتي ضم لاعب الوسط الغاني بونسو لتعويض رحيل كوم الذي كان يلعب دورا كبيرا لتميزه في استخلاص الكرة ومساهمته في بناء الهجمات. وفي الموسم الماضي عانى الترجي في بعض المباريات التي غاب عنها مهاجمه طه ياسين الخنيسي في ظل عدم وجود بديل كفء، لذلك عزز صفوفه بضم واتارا وبن ساحة.

حالة من الزخم

تعيش الكرة التونسية حالة من الزخم، في ظل هيمنة الترجي على عرش الكرة الأفريقية، خلال آخر عامين، بتتويجه بلقب دوري أبطال أفريقيا خلال نسختي 2018 و2019. عربيّا أيضا، تحكم الفرق التونسية قبضتها، من خلال تتويج النجم الساحلي بلقب النسخة الأخيرة من البطولة العربية للأندية، بعد أن حصدها فريق باب سويقة قبلها بعام نفس اللقب.

وهنالك أبرز 5 لاعبين يستحقون المتابعة في الموسم الجديد للدوري التونسي للممتاز، على غرار يوسف البلايلي لاعب الترجي الذي قاده لإحراز لقب الدوري للمرة الثالثة على التوالي في الموسم الماضي، بالإضافة إلى الاحتفاظ بلقب دوري أبطال أفريقيا، قبل أن يتوج عامه الرائع بنيل لقب كأس الأمم الأفريقية مع منتخب بلاده. ونجح الترجي في الحفاظ على لاعبه البالغ عمره 27 عاما، رغم تقارير إعلامية زعمت رحيله عقب تألقه مع الجزائر، ويأمل بطل تونس أن يواصل البلايلي تسجيل الأهداف وصنعها للمهاجمين في الموسم الجديد.

يعوّل بطل تونس على مهاجمه طه ياسين الخنيسي متصدر ترتيب هدافي الفريق الموسم الماضي برصيد 10 أهداف، كثيرا في الموسم الجديد لكنه عزز خط هجومه بالتعاقد مع إبراهيما واتارا والجزائري بلال بن ساحة لتعويضه في حال الإصابة أو معاناته من الإرهاق.

 النجم الساحلي يعزز صفوفه من السوق الجزائرية
 النجم الساحلي يعزز صفوفه من السوق الجزائرية 

كذلك تألق الظهير الأيمن وجدي كشريدة (24 عاما) مع النجم في الموسم الماضي بفضل سرعته ومساهمته في الهجوم وصنع العديد من الأهداف. قدّم كشريدة، أداء رائعا مع تونس في كأس الأمم الأفريقية بمصر، وذكرت تقارير إعلامية أن العديد من الأندية الأوروبية سعت إلى ضمه لصفوفها.

من جانبه يأمل الصفاقسي في تحسن أداء مهاجمه الشاب فراس شواط، البالغ من العمر 23 عاما، وتطوير مهاراته أمام المرمى في الموسم الجديد لقيادته للمنافسة على لقب الدوري الغائب عن خزائنه منذ 2013.

في المقابل عانى لاعب وسط الأفريقي أحمد خليل في الموسم الماضي من إصابة أبعدته طويلا عن الملاعب وخسر مكانه ضمن تشكيلة منتخب تونس. لكن الفريق، الذي حقق نتائج متواضعة في الموسم الماضي، يأمل في أن يستعيد اللاعب الذي يجيد اللعب في أكثر من مركز مستواه لإنقاذ فريق باب جديد بالموسم الذي ينطلق السبت.

قصص نجاح سابقة

ينطلق الدوري التونسي وسط تهافت من الأندية التونسية على تدعيم صفوفها بلاعبين من الجزائر، بعد اعتبار لاعبي دول شمال أفريقيا محليين. ودفعت قصص النجاح السابقة الأندية التونسية للتهافت على اللاعبين الجزائريين، فهل تشهد انطلاقة الموسم الجديد من الدوري التونسي الممتاز تألق واستكمال النجاح للمحترفين الجزائريين؟

وشكّلت السوق الجزائرية الوجهة الأولى للأندية التونسية في فترة الانتقالات الصيفية وتنافست الفرق في ما بينها للفوز بتوقيع أبرز اللاعبين في مسابقة البلد المجاور. وكتب الكثير من اللاعبين الجزائريين قصص نجاح رائعة في الملاعب التونسية سابقا، مثل فوضيل مغارية وعبدالمؤمن جابو في الأفريقي وبغداد بونجاح مع النجم الساحلي ولاعب الوسط عنتر يحيى في صفوف الترجي.

وزاد تهافت الأندية التونسية على لاعبي البلد المجاور حصول الجزائر على لقب كأس الأمم الأفريقية بقيادة يوسف البلايلي نجم الترجي وبونجاح مهاجم السد القطري الحالي. ودفع تألق البلايلي بعد عودته إلى صفوف الترجي ومساهمته في التتويج بلقب آخر نسختين في دوري أبطال أفريقيا إدارة النادي الأكثر تتويجا بلقب الدوري التونسي إلى التركيز على الجزائر.

وتعاقد الترجي مع المهاجم بلال بن ساحة من دفاع تاجنانت والمدافع عبدالقادر بدران من وفاق سطيف وإلياس الشتي من شبيبة القبائل وعبدالرؤوف بن غيث لاعب اتحاد العاصمة السابق ليرتفع عدد الجزائريين في صفوفه إلى ستة لاعبين بوجود الجناح الأيمن طيب المزياني.

ودخل النجم الساحلي بدوره السوق الجزائرية وعزز صفوفه بالتعاقد مع يانيس تافر وسليم بوخنشوش لينضم اللاعبان إلى مواطنهما كريم العريبي، الذي يلعب في صفوف وصيف البطل منذ الموسم الماضي.

وضم الصفاقسي عبدالكريم خشمار ومحمد إسلام باكير، بينما تعاقد البنزرتي مع جمال الدين شتال وعزز شبيبة القيروان تشكيلته باللاعب سيدي محمد عناب،وتعاقد اتحاد تطاوين مع مولاي عبدالعزيز عبدالقادر، وانضم سفيان خليلي إلى اتحاد بنقردان، وتعاقد مستقبل سليمان الوافد الجديد على دوري الأضواء مع محمد عطية.

كما سيكون هناك حضور كبير للاعبين الليبيين هذا الموسم بتعاقد النجم مع مهند عيسى وضم هلال الشابة الوافد الجديد هيثم ضانة. وضم حمام الأنف المعتصم أبوشناف ومحمد الفزاني، وتعاقد شبيبة القيروان مع يحيى سالم صولة واتحاد تطاوين مع أيوب عمر.

22