التلاوة الرقمية.. غوغل يرتّل القرآن

كانت أم كلثوم مفتونة بصوت الشيخ مصطفي إسماعيل، وتقول إنها يذهلها، “إنه أعظم صوت على الإطلاق”، وينفي لها معرفته بالموسيقى، فتسأله: ومن أين تأتي بهذه المقامات يا شيخ مصطفى؟ فيشير إلى السماء: “ربنا”.
الخميس 2019/09/05
غوغل يرتّل القرآن فلا تقشعرّ له القلوب

طوال 35 شهرا أثناء رئاسة تحرير مجلة “الهلال”، لم أعثر على قصة “رسالة من عام 1920”. قال المترجم زهير خوري إن إيفو أندريتش كتب لها في المخطوطة عدة عناوين، وشطبها باستثناء عنوان “عام 1992″، لم يشطبه وإن نُشرت القصة بعنوانها عام 1946. وددت نشر القصة، النبوءة بنشوب الحرب في البوسنة عام 1992، حتى أن عبدالرحمن منيف في تقديمه للمجموعة القصصية “إيماءات” وصف أندريتش بأنه “زرقاء يمامة يوغسلافيا”.

صوّرتُ القصة عام 2003 من مجموعة “إيماءات”، المهداة من الناقدة والمترجمة الصربية دراجانا جورجفيتش لبهاء طاهر، ولم أجدها في مكتبته، لأنشر القصة في الهلال، لتجسيدها الحالة المصرية، وسط السعار الدامي على الحكم، بوجود “كراهية تحرّض إنسانا على أخيه.. كراهية أشبه بالسرطان في جسم الكائن الحي، تنهش وتهلك ما حولها، وفي النهاية تفني نفسها.. مجرد أداة لنزعة الإفناء أو التدمير الذاتي”.

وقبل أيام كنت أبحث عن قائمة أشهر 100 فيلم في تاريخ السينما العالمية، فخرجت قصة أندريتش في يدي، طائعة من غير مجهود، بصحبة كتيّبين: “قيثارة السماء الشيخ محمد رفعت” و”عبقرية التلاوة الشيخ مصطفى إسماعيل”. يرجعان إلى مايو ويونيو 2007، بمناسبة احتفالين أعدهما نصير شمة في قصر الغوري القريب من مسجد الإمام الحسين. في انتظار بدء الاحتفال الأول كنا ننشغل بحوارات صاخبة، وفجأة انطلق الميكروفون بصوت الشيخ رفعت، فعمّ الصمت التام، وثبتنا في أماكننا، كأن القرآن يتنزّل من السماء الآن، رغم مطاردتنا في سيارات الأجرة والفضائيات الدينية بتلاوات تصدرّها الجزيرة العربية، آلية رقمية توحي بأن غوغل أسلم، ويرتّل القرآن، فلا تقشعرّ له القلوب.

أتجنب مصطلح “مدرسة التلاوة المصرية”، فقد ابتذله التكرار، وأرى التلاوة فنّا، ولو كانت علما لأتقنها “حَفظة” قواعد التجويد. هذا الفن المصري، الأشبه بثمرة مقطوفة في الفجر وتحتفظ بالندى، تأسس على رصيد تاريخي يفيض بحبّ الحياة، ووفرة المياه، ولا يعاني جفاف البادية. ولا تتكرر أصواته كالبصمة ونسخة النيجاتيف الوحيدة، قبل استنساخ نسخ رقمية متطابقة تتلو آليا، ولا تفرّق بين آيات النعيم والوعيد والعذاب والنهي والأمر والبشارة.

كانت أم كلثوم مفتونة بصوت الشيخ مصطفي إسماعيل، وتقول إنها يذهلها، “إنه أعظم صوت على الإطلاق”، وينفي لها معرفته بالموسيقى، فتسأله: ومن أين تأتي بهذه المقامات يا شيخ مصطفى؟ فيشير إلى السماء: “ربنا”.

24