التمرين مزدوج المهمة مفيد لمرضى الخرف

المواظبة على ممارسة التمرين مزدوج المهمة تعمل على تحسين القدرات الذهنية والمهارات لدى مرضى الخرف.
الأحد 2021/09/26
الرياضة يمكن أن تغير مسار مرضى الخرف

برلين - يمكن وفق مركز الجودة في الرعاية والتمريض، التأثير بشكل إيجابي على مسار مرض الخرف في بدايته.

وأوضح المركز الألماني أنه يمكن لهذا الغرض اللجوء إلى ما يعرف “بالتمرين مزدوج المهمة” (Dual Task Training)، أي تنفيذ مهمتين في نفس الوقت، على سبيل المثال الغناء مع رمي الكرة والإمساك بها.

وأكد المركز الألماني أن المواظبة على ممارسة هذا التمرين تعمل على تحسين القدرات الذهنية والمهارات الجسدية لدى مرضى الخرف.

وبشكل عام يمكن لأقارب مرضى الخرف دعمهم من خلال التحفيز وإظهار القبول وعدم الإثقال على كاهلهم، مع تشجيعهم على التواصل الاجتماعي وتقديم يد العون لهم في مجالات الحياة المهمة مثل التغذية والرياضة والنظافة الشخصية والرعاية الصحية والطبية.

ويحتاج مرض الخرف إلى رعاية خاصة. وأوضحت دراسة بريطانية نشرتها مجلة “بلوس ميديسين” أن التفاعُل الاجتماعي يُحسِّن من جودة حياة مرضى الخرف الذين يعيشون في دور الرعاية المتخصصة. وأشارت إلى أن التفاعل لمدة ساعة واحدة أسبوعيًّا يحد من سلوكيات العنف التي تنتاب مرضى الخرف.

وسلوكيات العنف هي مرض دماغي، يؤثر على القدرات الذهنيَّة والمعرفيَّة لدى كبار السن، يُفقِدهم القدرة على تحديد السلوكيات السليمة، ويؤثر على الذاكرة بشكل كبير، وغالبًا ما يُمارس المصابون به سلوكيات عنيفة قد تتسبب في إيذاء الآخرين.

ويمكن للتمارين الرياضية أن تحد من حالات العنف لدى مرضى الخرف أو تقلل من المرض في حد ذاته. وانتهت دراسة طبية حديثة إلى أن ممارسة التمارين الرياضية تؤدي إلى تحفيز هرمون في الجسم يؤدي إلى نمو أكبر في خلايا الدماغ، وهو ما يمكن أن يمنع مرض الزهايمر بشكل جزئي أو كامل.

كما أظهرت سلسلة جديدة من الدراسات أن الهرمون الذي يتم إفرازه في الجسم أثناء ممارسة التمارين الرياضية ويحمل اسم “إرسين” ينخفض في أدمغة الأشخاص المصابين بالزهايمر، أما إفرازه الإضافي عند ممارسة الرياضة فقد استطاع أن يحمي من فقدان الذاكرة وتلف الدماغ لدى الحيوانات.

وأجريت التجارب على الفئران، حيث وجد العلماء أن ضعف الذاكرة لم يتطور لدى الفئران التي قامت بالسباحة كل يوم تقريبا لمدة خمسة أسابيع، وذلك على الرغم من حقنها بالبروتين الذي يؤدي إلى انسداد خلايا المخ المرتبط بالزهايمر.

ولم يقتصر الأمر على أن الرياضة تحمي بالفعل من الخرف، بل يمكن أن تكون الحل لمنع المرض بشكل كامل.

وقال الدكتور أوتافيو أرانسيو، أستاذ علم الأمراض وبيولوجيا الخلايا بجامعة كولومبيا إنه يشجع الجميع على ممارسة الرياضة لتعزيز وظائف الدماغ وصحة الجسم بشكل عام.

لكنه أشار إلى أن ممارسة الرياضة قد تكون أمرا صعبا أو غير ممكن لكبار السن الذين يعانون من أمراض مرتبطة بالعمر مثل أمراض القلب والتهاب المفاصل أو الخرف، وهو ما يجعل هناك حاجة خاصة لأدوية تدعم إفراز هرمون “إرسين” بما يؤدي إلى تجنيبهم المرض.

18