التونسية أنس جابر .. الحلم بات حقيقة

أيقونة التنس العربي تواصل كتابة التاريخ.
الأحد 2021/10/17
موهبة تسير على درب العالمية

ضمنت نجمة التنس التونسية أنس جابر صعودها إلى المراكز العشرة الأولى في التصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات، بعدما تأهلت إلى الدور قبل النهائي ببطولة إنديان ويلز لتنس الأساتذة. وستتواجد أنس جابر للمرة الأولى ضمن المراكز العشرة الأولى بالتصنيف العالمي في نسخته التي ستصدر غدا الاثنين. ويشكل الصعود إلى المراكز العشرة الأولى في التصنيف العالمي إنجازا غير مسبوق للاعبي التنس العرب، سواء على مستوى الرجال أو السيدات.

تونس – واصلت اللاعبة التونسية أنس جابر كتابة التاريخ، إذ تأهلت للدور نصف النهائي من بطولة إنديان ويلز (1000 نقطة) بعد الفوز على الإستونية آنيت كونتافيت المصنفة 20 عالميا بمجموعتين دون رد بعد ساعة و26 دقيقة من اللعب.

وبلغت النجمة التونسية الدور نصف النهائي في بطولة من فئة 1000 نقطة لأول مرة في مسيرتها.

وأصبحت أنس أول امرأة عربية تصل إلى ربع النهائي في إحدى البطولات الكبرى لكرة المضرب في بطولة أستراليا المفتوحة لعام 2020، وهي أيضا اللاعبة العربية والأفريقية الأعلى تصنيفًا في تاريخ رابطة محترفات التنس على الإطلاق واللاعبة الأفريقية رقم 1 حاليا.

وصرحت أنس جابر بعد نهاية المباراة “هذه مجرد بداية للعديد من الأشياء العظيمة. أعلم أنني أحقق أهدافي الآن، لكني أشعر أن هناك الكثير من العمل الشاق الذي يتعين علي القيام به”.

ومكن هذا التأهل أنس جابر من تثبيت إنجازها، إذ دخلت رسميا قائمة أفضل 10 لاعبات في التصنيف العالمي، دون النظر إلى نتائج بقية اللاعبات، كما باتت أول عربية (على مستوى السيدات والرجال) تبلغ هذا الإنجاز العالمي في التنس.

وأبدت التونسية أُنس جابر سعادتها الكبيرة قائلة “أشكر كل التونسيين وكل العرب على التشجيع الكبير، وعلى دعمهم المتواصل لي، أنا اليوم في ‘التوب 10’، سعيدة جدا بهذا الإنجاز التاريخي، وإن شاء الله سأواصل وأفرح الجمهور التونسي والعربي”. وتابعت “لقد كان حلما يراودني منذ الصغر وأنا الآن من بين الـ10 الأوائل في التصنيف العالمي ولذلك أنا سعيدة جدًا.. إنه شعور رائع، لقد عملنا بجد منذ سنوات”.

وزادت اللاعبة البالغ عمرها 27 عاما “عندما تحدثت في نهاية الموسم الماضي قلت إنني أريد أن أكون من بين الـ10 الأوائل، شكك البعض فيّ وفي فريقي لكننا كذبنا هذه الشكوك”.

وأتمت “أن نكون من بين الـ10 الأوائل يعني الكثير، لكننا لن نتوقف هنا فلا يزال أمامنا الكثير من العمل، سأفرح بهذا الإنجاز التاريخي مع فريقي بعد نهاية البطولة”.

وحصدت أُنس جابر خمس نقاط من 12 نقطة لكسر إرسال منافستها الإستونية لتحقق انتصارها الثامن والأربعين هذا الموسم، وهو إنجاز يفوق ما أنجزته أي لاعبة أخرى في بطولات المحترفات.

وكانت أُنس بلغت نهائي بطولة شيكاغو في وقت سابق من الشهر الحالي، كما أصبحت أول لاعبة عربية تفوز بلقب في بطولات المحترفات عندما نالت لقب برمنغهام في يونيو.

أنس جابر تمكنت من تثبيت إنجازها، إذ دخلت رسميا قائمة أفضل 10 لاعبات في التصنيف العالمي، دون النظر إلى نتائج باقي اللاعبات
أنس جابر تمكنت من تثبيت إنجازها، إذ دخلت رسميا قائمة أفضل 10 لاعبات في التصنيف العالمي، دون النظر إلى نتائج باقي اللاعبات

وعلقت جابر على تألقها اللافت في الأعوام الأخيرة قائلة “عندما بدأت لعب كرة المضرب كنت أرغب في الفوز ببطولة فرنسا المفتوحة لسبب ما. لقد فزت بها في فئة الشابات، وكنت أخبر أمي دائما بأنني أريد أن أكون الرقم واحد عالميا. كنت أؤمن دائما بذلك، لكن تحقيق الانتصارات في رابطة اللاعبات المحترفات هو حلم يتحقق، وآمل أن أتمكن من إلهام الجيل الجديد. ليس هناك الكثير من اللاعبين من بلدي يمارسون هذه اللعبة”.

وتابعت “لذا، إذا كنت هنا اليوم، فيمكنكم فعل ذلك يا رفاق. اعملوا بجد، وثقوا بأنفسكم، وستكونون هنا”.

مسيرة صعبة

وفتحت اللاعبة التونسية النار على الرعاة، وقالت “رفض الرعاة التعامل معي بسبب المكان الذي أتيت منه وهذا ليس عدلا، لم أفهم السبب من قبل وتقبلته، أنا فخورة بما أنا عليه الآن وبعدم اعتمادي على الآخرين”. وختمت “ربما مر الجميع بمسيرة صعبة، لا أقول إنني واجهت الظروف الأصعب، لم أرد الاعتماد على رعاة أو شخص غير مهتم بالتنس أو الرياضة بشكل عام، هذا منحني الشجاعة للاستمرار وتحقيق أهدافي والآن أنا بين أول 10 مصنفات”.

التقت لاعبة التنس التونسية على هامش مشاركتها في بطولة إنديان ويلز بإحدى أساطير التنس الحية الأميركية بيلي جين كينغ، وحصلت منها على إهداء خاص لكتابها الذي يوثق مسيرتها؛ حيث تم تكريم نجمة التنس التونسية من قبل بيلي جين كينغ  التي حصدت خلال مسيرتها 12 لقبا في مسابقات الفردي للبطولات الكبرى و16 لقبا بزوجي البطولات الكبرى. وكتبت بيلي جين كينغ على الكتاب لأنس جابر “شكرًا على كونك مصدر إلهام لنا كلنا وخاصة العرب.. حافظي واستمري على هذا المنوال”.

إنجازات كبيرة

محطات في مشوار أنس جابر:

  • 1994 - ولدت أنس جابر بولاية المنستير في تونس
  • 1997 - في سن الثالثة، بدأت أنس ممارسة لعبة التنس رفقة والدتها
  • 2010 - في سن الـ16 أنس تسافر إلى فرنسا وبلجيكا لتلقي تدريبات وتحترف لعبة التنس
  • 2011 - في سن الـ17 أنس جابر أول امرأة عربية تفوز بإحدى البطولات الكبرى الغراند سلام بعد فوزها ببطولة رولان غاروس للناشئات
  • 2017 - أنس جابر ضمن قائمة أفضل 100 لاعبة في العالم
  • 2018 - أنس بين قائمة أفضل 60 لاعبة في العالم، ثم إلى المركز الـ51 في العام نفسه، كما تصل إلى نهائي بطولة موسكو
  • 2019 - أنس جابر تحصل على لقب المرأة العربية للعام في الرياضة
  • 2021 - في الثاني من أكتوبر، أنس الأولى عالميا (فتيات) للعام من حيث عدد الانتصارات، بـ44 فوزا

حققت أنس جابر إنجازات كبيرة في مسيرتها ضمن ملاعب الكرة الصفراء، ولعل هدفها الأسمى هو أن تتوج بإحدى بطولات الغراند سلام، أو إحدى البطولات الأربع الكبرى.

وقد عملت النجمة التونسية جاهدة لتحقيق هذا الهدف؛ ففي بطولة أستراليا المفتوحة، خلال يناير 2020، تمكنت من الوصول إلى دور الثمانية، في أول إنجاز عربي في هذه المسابقة.

وفي طريقها لبلوغ هذا الدور أطاحت جابر باللاعبة الدنماركية كارولين فوزنياكي وهي اللاعبة التي سبق لها الفوز ببطولة أستراليا المفتوحة.

وفي بطولة ويمبلدون للتنس، خلال يوليو 2021، بلغت جابر دور الثمانية على حساب بطلات لهن وزن في اللعبة مثل الأميركية فينوس ويليامز والإسبانية غاربيني موغوروثا، إلا أنها خسرت مباراة ربع النهائي أمام البيلاروسية أرينا سابالينكا التي فازت آنذاك بمجموعتين على التوالي.

دخل اسم أنس جابر التاريخ بعد أن أصبحت أول لاعبة عربية تدخل قائمة العشر الأوائل في تصنيف المحترفات في رياضة كرة المضرب وتحقق ألقابا فيه.

إلا أنها تأمل أن تصبح مصدر إلهام للنساء العربيات في هذه الرياضة؛ فقد تأهلت اللاعبة الأكثر فوزا في العالم عام 2021 إلى ربع نهائي دورة إنديان ويلز الأميركية لتضيف إلى سجلاتها القياسية العربية إنجازا آخر، بعدما كانت أول لاعبة عربية تبلغ ربع نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى في بطولة أستراليا المفتوحة 2020 وفي بطولة ويمبلدون 2021.

بداية المشوار

يشار إلى أن قصة أنس، المولودة في قصر هلال في ولاية (محافظة) المنستير عام 1994، مع كرة التنس بدأت منذ أن كان عمرها 3 سنوات، عندما كانت والدتها تمارس هذه الرياضة كهاوية، ثم نقلتها إلى صغيرتها، لتتدرب بعدها تحت قيادة المدرب نبيل مليكة لمدة 10 سنوات من سن الرابعة إلى الثالثة عشرة. لكن عندما كانت في العاشرة لم تكن في ناديها ملاعب تنس، فكانت تتدرب فقط في ملاعب الفنادق القريبة.

إلا أنها ببلوغها الثانية عشرة انتقلت إلى العاصمة تونس للتدرب في المعهد الرياضي بالمنزه، وهي مدرسة رياضية وطنية للرياضيين الصاعدين في البلاد، كما تدربت لاحقا في بلجيكا وفرنسا بدءا من سن الـ16 عاما.

بدأت اللعب في رابطة التنس للشباب في أغسطس 2007، وفازت في هذا الصنف بـ11 لقبا فرديا وبلقب زوجي واحد، ثم وصلت إلى نهائيات الفردي مرتين للناشئات في دورة رولان غاروس الفرنسية عامي 2010 و2011، وفازت باللقب في النهائي الثاني.

وعام 2017 دخلت جابر إلى رابطة المحترفات، وأصبحت منافسة شرسة لكبرى اللاعبات في رياضة التنس، حتى أنها أزاحت لاعبات سبق لهنّ التتويج بألقاب كبرى، على غرار الأميركية فينوس ويليامز المتوجة في ويمبلدون 5 مرات.

كما حصلت على لقب أفضل سيدة رياضية عربية لعام 2019، وأصبحت أكثر لاعبة يتابعها التونسيون في الفترة الأخيرة بعد نتائجها اللافتة، وكذلك بعدما باعت مضربها لمساعدة بلدها في مواجهة وباء كورونا في شهر يوليو الماضي.

جابر حققت إنجازات كبيرة في مسيرتها في ملاعب الكرة الصفراء، ولعل هدفها الأسمى هو أن تتوج بإحدى بطولات الغراند سلام

أمام نبوغها الكبير قام الاتحاد التونسي للتنس بتوفير جملة من الملاعب فضلا عن قاعة تقوية عضلات من أجل التدرب فيها على فترتين في اليوم الواحد، غير أن ضعف الإمكانات والحالة السيئة التي كانت عليها البنية التحتية منعاها من تطوير إمكاناتها.

وتبعا لذلك اضطرت جابر للهجرة إلى فرنسا حيث خضعت لبرنامج خاص تحت إشراف مدربين عالميين وذلك من أجل صقل موهبتها.

ولقيت جابر سندا كبيرا من عائلتها التي وفرت لها الإمكانات المادية اللازمة من أجل السفر والمشاركة في البطولات.

ولا تخجل جابر من الحديث عن المصاعب المادية الكبيرة التي عاشتها في بداية مسيرتها، وقالت في هذا الصدد في تصريح سابق لصحيفة “ليكيب” الفرنسية “لم تكن لدي أموال للسفر والتعاقد مع مدربين أكفاء، لولا عائلتي لما كان بإمكاني اللعب في المستوى العالي، إخوتي كانوا يقومون بتحويل الأموال إلي بصفة دائمة من أجل المشاركة في البطولات”.

18