السعودية تدعو لقمة استثنائية لمجموعة العشرين لمجابهة كورونا

رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين تقرّ باستخفاف الأوساط السياسية بوباء كورونا المستجد.
الأربعاء 2020/03/18
جهود لإحتواء انتشار الفايروس

الرياض - تسعى المملكة العربية السعودية لعقد قمة افتراضية لقادة دول مجموعة العشرين لبحث سبل توحيد الجهود لمواجهة انتشار كورونا.

وأعلنت السعودية التي تتولى رئاسة مجموعة العشرين إنها ستعقد قمة استثنائية لقادة المجموعة الأسبوع المقبل لطرح مجموعة منسقة من السياسات لحماية الأفراد والاقتصاد العالمي.

وقالت الأمانة السعودية في بيان إن زعماء مجموعة العشرين سيطرحون مجموعة منسقة من السياسات لحماية الأفراد والاقتصاد العالمي.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) ليل الثلاثاء الأربعاء أنه "استشعارا من المملكة العربية السعودية بأهمية تكثيف الجهود الدولية المبذولة لمكافحة فيروس كورونا المستجد، وفي ضوء رئاستها لمجموعة العشرين هذا العام، فإن المملكة تقوم بإجراء اتصالات مستمرة مع دول المجموعة لعقد اجتماع قمة استثنائي افتراضي الأسبوع القادم بهدف بحث سبل توحيد الجهود لمواجهة انتشار وباء كورونا، حيث أن هذه الأزمة الصحية العالمية، وما يترتب عليها من آثار إنسانية واقتصادية واجتماعية، تتطلب استجابة عالمية".

وأضافت "ستعمل مجموعة العشرين مع المنظمات الدولية بكل الطرق اللازمة لتخفيف آثار هذا الوباء. وسيعمل قادة مجموعة العشرين على وضع سياسات متفق عليها لتخفيف آثاره على كل الشعوب والاقتصاد العالمي".

وأوضحت "كما ستبني القمة على جهود وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين، وكبار مسؤولي الصحة والتجارة والخارجية، لتحديد المتطلبات وإجراءات الاستجابة اللازمة".

وسجلت الدول الخليجية العربية أكثر من ألف إصابة بالفايروس ومعظمها له صلة بالسفر إلى إيران التي تعد بؤرة للتفشي في منطقة الشرق الأوسط.

وأعلنت السعودية الثلاثاء وقف الصلاة في المساجد باستثناء الحرمين الشريفين وذلك في إجراء يهدف للحد من انتشار فيروس كورونا بالمملكة حيث أصيب 171 شخصا.

كما اتخذت إجراءات صارمة للحد من انتشار الفايروس شملت تعليق العمرة ووقف الرحلات الجوية الدولية وإغلاق المدارس ومعظم المؤسسات العامة.

يأتي ذلك في وقت اعترفت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين، باستخفاف الأوساط السياسية بوباء كورونا المستجد.

وقالت فون دير لاين في تصريحات صحفية: "أعتقد أننا جميعا، أقصد غير الخبراء، استهنا في البداية بفايروس كورونا".

وذكرت السياسية الألمانية أنه من الواضح الآن أن هذا الفايروس سيشغل الجميع لفترة طويلة، موضحة أن كافة الإجراءات المتخذة حاليا كان لا بد من اتخاذها قبل أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، وقالت: "أعتقد أن المواطنين سيتعاونون على نحو جيد".

وعن طريقة تصرف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي وصف مكافحة الوباء بالحرب، قالت فون دير لاين: "أنا شخصيا ما كنت أستخدم كلمة حرب، لكنني أتفهم دوافع الرئيس الفرنسي".

وذكرت فون دير لاين أن فيروس كورونا خصم مُخيف، وقالت: "إننا لا نراه، فهو ليس له لون أو طعم، لكننا نرى أنه ينتشر بسرعة كبيرة. كما إننا لا نعلم أيضا مدى قسوة إضراره بالناس".

وأشارت فون دير لاين إلى أن هناك أشخاصا مصابون بالفايروس لكن لا تظهر عليهم أعراض، بينما هناك آخرون تظهر عليهم أعراض بسيطة ثم شديدة، في حين أن هناك أشخاصا يموتون في غضون فترة قصيرة منه.