السعودية تنظم أول مؤتمر عالمي للموهبة والإبداع

المؤتمر يستشرف مستقبل الواقع الافتراضي وأثره على التنمية البشرية.
الخميس 2020/10/01
السعودية تدعم الابتكار

الرياض - أطلقت السعودية المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع، الذي تنظمه مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع “موهبة”، والذي يأتي  ضمن الفعاليات المصاحبة لقمة العشرين، خلال الفترة من 8 إلى 9 نوفمبر 2020، وتقرر أن يعقد كل عامين.

وأوضح الأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع الدكتور سعود بن سعيد المتحمي أن “المؤتمر رسالة من المملكة العربية السعودية للعالم، وفيه استشراف للمستقبل، وتعزيز للريادة العالمية للمملكة في تنمية القدرات الشابة الموهوبة والمبدعة لتشكيل آفاق مستقبلية جديدة، وتأكيد مقدرة الموهوبين والمبدعين على صنع العالم الافتراضي وتوظيفه بكفاءة”.

وبين أن المؤتمر يستشرف مستقبل الواقع الافتراضي وأثره على التنمية البشرية، وتوسيع نطاق التعاون الدولي عبر شراكات فاعلة لتنمية رأس المال البشري من الطاقات الشابة الموهوبة والمبدعة والمبتكرة لمواجهة المستجدات والتحديات العالمية.

وأكد أن هذا المؤتمر سيكون منصة عالمية للتواصل الافتراضي، تجمع المختصين والمهتمين والقادة وصانعي السياسات، لدعم وتمكين الشباب الموهوبين والمبدعين والمبتكرين من مختلف أنحاء العالم، وسيتم استقطاب متحدثين عالميين ومحليين للتحدث بالمؤتمر، كما سيتم إعلان العديد من المبادرات الإقليمية والعالمية في رعاية الموهوبين، مشيرا إلى أنه سيقدم من خلاله مسيرة المملكة خلال عشرين عاما من رعاية الموهوبين، بوصفها نموذجا للتجارب الرائدة على مستوى العالم من خلال برنامج “موهبة”.

المؤتمر يناقش العلوم والموهبة والواقع الافتراضي، والذكاء الاصطناعي ويستضيف مواهب من مختلف المجالات

وسيتناول المؤتمر عدة محاور، أبرزها: رعاية الموهوبين في المملكة نموذج للتجارب الرائدة على مستوى العالم، وموهبة.. مسيرة عشرين عاما، وتأسيس العالم الافتراضي من خلال الاستثمار في الموهوبين والمبدعين، ومستقبل العلوم والتقنية ورعاية الموهوبين والمبدعين في ظل الواقع الافتراضي، والعالم الافتراضي في مواجهة الأزمات والتحديات العالمية، وأبرز الممارسات العالمية في تنمية الطاقات الشابة للموهوبين والمبدعين والمبتكرين، والاستثمار في رعاية الموهوبين والمبدعين والمبتكرين وتأثيراته على المجتمعات، والتبادل المعرفي الافتراضي بين الموهوبين والمبدعين والمبتكرين والمختصين والمهتمين بهم من كل أنحاء العالم.

وستقدم المملكة على منصة المؤتمر نماذج ناجحة عالمية من أبنائها الموهوبين طلاب وطالبات “موهبة”، الذين قررت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع أن يتولوا إدارة جلسات النقاش، التي ستشارك فيها أسماء عالمية وعلمية بارزة في مختلف المجالات، حيث سيتحدثون إلى العالم في مجال استشراف العلوم، والواقع الافتراضي، والذكاء الاصطناعي والتعامل مع التحديات الدولية وتحقيق الاستدامة التنموية.

يأتي هذا المؤتمر الذي سيقع تنظيمه كل عامين بدعم من مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع في رؤيتها الاستراتيجية منذ تأسيسها قبل 20 عاما، ويقدم بطريقة مبتكرة تدمج بين الحضور الفعلي والمحاضرات عن بعد، ضمن فعاليات قمة العشرين، وفق الإجراءات الاحترازية الصحية المعتمدة، وافتراضيا بمشاركة شخصيات محلية وعربية وعالمية.

يذكر أن مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع “موهبة”، تعد المؤسسة الأولى عالميا في مجال اكتشاف الموهبة ورعايتها وتمكينها، حيث نجحت في اكتشاف ورعاية أكثر من 161 ألف طالب وطالبة من الموهوبين من طلبة السعودية، وتوسعت في عملها في مختلف الدول، وسجلت نجاحات دولية توجت بتحقيق 384 فوزا دوليا نوعيا في مسابقات علمية أصيلة.

15