"السلام 313" عصابة عراقية تنقل عدوى الطائفية

أعضاء الشبكة العشائرية لديهم علاقات متشعبة داخل ألمانيا وخارجها، خصوصاً بالميليشيات الشيعية في العراق، حيث أشارت التحقيقات إلى تورّطهم في تقديم تمويل غير شرعي لتلك الميليشيات.
الاثنين 2019/05/27
تبجح بقوة العصابة
 

مقاطع فيديو على مواقع التواصل يظهر فيها أفراد عصابة عراقية يروعون العراقيين في ألمانيا تثير جدلا واسعا خاصة بعد شن حملة أمنية واسعة ضدهم.

برلين- يراقب العراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي باهتمام تطور قضية عصابة عراقية منظمة في ألمانيا تعرف باسم “السلام 313”. وكانت شرطة ولاية شمال الراين ـ ويستفاليا أعلنت شنها لحملة أمنية غير مسبوقة في عدة مدن ضد عصابات الجريمة المنظمة والمجموعة المستهدفة عراقية واسمها “السلام 313”. ويتعلق الأمر بجرائم تهريب البشر والاتجار بالأسلحة والمخدرات.

لكن أحد قادة العصابة محمد بنية المكنى بأبومهدي ظهر في مقطع فيديو اختار له عنوان “بعد الدعايات الكاذبة” أول أمس على صفحة المجموعة على فيسبوك لينفي كل التهم الموجهة له وهو ما أثار سخرية متابعيه واصفين إياه بـ”الجبان”. وقال بنية إنه ملتزم بالقانون وهو في ألمانيا ليعمل، وما لا يقبله على نفسه لا يقبله على الناس.

وأعاد متابعوه تذكيره بمواقفه السابقة. وكان معلقون قالوا إن الشرطة داهمت منزل بنية لكنها أطلقت سراحه. وكان بنية يصر على علاقته بـ“السيد” وميليشيته المتنفذة في العراق. ويقصد بنية بـ“السيد” الزعيم الصدري، مقتدى الصدر.

ويدّعي أعضاء هذه المجموعة التي تأسست عام 2016 انتماءهم لـ”سرايا السلام”، أحد فصائل الحشد الشعبي، وتتبع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ويقولون إنهم اشتقوا اسم مجموعتهم من السرايا، لكن الأخيرة نفت ذلك.

يشار إلى أن زعيم الجماعة لم يختر اعتباطا كنية “أبومهدي”. فالمهدي عند المسلمين الشيعة يعتبر من أحفاد النبي محمد وسيظهر في نهاية الزمان ليقضي على الظلم والفساد في الأرض، حسب العقيدة الشيعية.

كما أن الرقم 313، يشير إلى عدد الرجال، الذين سيرافقون المهدي عند ظهوره على الأرض في آخر الزمان، حسب العقيدة الشيعية أيضا. وأصدرت سرايا السلام الجناح العسكري لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، بيانا بعد أزمة مجموعة “سلام 313 في ألمانيا”. وقالت المعاونية الجهادية لسرايا السلام، إن “عمل السرايا يتركز في العراق فقط”.

أحد قادة العصابة محمد بنية المكنى بأبومهدي ظهر في مقطع فيديو اختار له عنوان “بعد الدعايات الكاذبة” أول أمس على صفحة المجموعة على فيسبوك لينفي كل التهم الموجهة له

وتستخدم هذه المجموعة الدراجات النارية الفخمة لاستعراض القوة ويخرج أفرادها بين فتره وأخرى وهم يرتدون ملابس سوداء عليها شعار منظمتهم وصور مقتدى الصدر ويسيرون تارة في خط واحد وتارة يشكلون نصف دائرة حول قائدهم. وكلهم رجال بعضلات مفتولة.

ويقول معلقون عراقيون إن أبرز ما فعلته هذه المنظمة في الأشهر الماضية هو تهديد الفنان العراقي محمد السالم وتحذيره من الغناء في حفل في إحدى مدن شمال الراين الألمانية، بسبب أن حفله تصادف مع ذكرى ولادة أحد رموز الشيعة. وخرج أفراد العصابة في مقطع فيديو يهددون ويتوعدونه بالويل والثبور إن أهمل تهديدهم وأقام الحفلة.

 وكان الحدث الأبرز الثاني، وفق معلقين أيضا، عندما ذهبوا إلى النمسا في محاولة لاغتيال الناشط العراقي مصطفى الحجي فأشبعوه ضربا ولكن تم إنقاذه في اللحظات الأخيرة. وبعد الخادثة بدأت حمله عبر يوتيوب للفت أنظار الدول الأوروبية لما يجري وقد شارك الكثير من العراقيين في تقديم دعاوى ضد المجموعة.

ووقعت هذه المجموعة تحت أنظار المحققين الألمان منذ 2017، بعد هطه الحادثة خاصة بعد بث فيديو ظهر فيه بنية، رئيس العصابة، مع 3 أشخاص آخرين في سيارة وهو يقول “دخلنا ألمانيا بسلام”، قادمين من دولة مجاورة. ويلمـح إلى أنه تمت معاقبة أحد الأشخاص المعروفين بانتقاد رجل دين.

وكشف بنية قبل فترة أن جميع الأنشطة الخاصة بمجموعته في ألمانيا قد توقفت بأوامر صادرة من بغداد. وأضاف أن جميع أنشطة “جماعة السلام” تم إيقافها بإيعاز صادر عن “السيد” من بغداد قبل نحو 6 أشهر. وظهر بنية في مقطع فيديو آخر من إحدى المدن الألمانية متوعداً بالقتل جميع من يستهدف أعضاء المجموعة.

وفي شريط فيديو قديم يقدم رئيس جماعة “السلام 313”. نفسه بالقول “السلام عليكم، أنا أبومهدي”. ويقدم اسمه الحقيقي بـ”محمد بنية” ويقف في مشهد الفيديو واضعا ساعدا على الآخر عند صدره ويتحدث عن جماعته ويقول إنها تأسست مطلع عام 2016.

ويوضح زعيم الجماعة أن أنشطة المجموعة لا تنحصر في ألمانيا فحسب، بل تتعداها إلى دول أوروبية أخرى مثل السويد والدنمارك وهولندا. ويعترف زعيم العصابة في شريط الفيديو بأن المجموعة “تتعامل دون تأنيب ضمير مع أي شخص وأن الذين يأتون إلى أوروبا يجب أن يلتزموا بالأدب والأخلاق”. ويقصد بنية بذلك العراقيين الهاربين إلى ألمانيا، حيث يقدم نفسه كشرطي آداب.

وحسب ادعائه، “فإن الجماعة موجودة للمساعدة وليس لخلق المشاكل”. ولكن، وفق تعبيره “البعض منكم يحتاج إلى جولة من الضرب المبرح على الطريقة العربية” ـ وأنتم تعلمون جيدا ماذا أقصد بذلك”. وفي مقطع آخر ينفي المدعو بنية أن تكون الجماعة بمثابة “مافيا عراقية” واصفا ذلك الكلام بالهراء. واعتبرت صفحة على فيسبوك:

عراقيون_ Iraqis

كروب السلام 313 الموجود في الصور هو محمد بنية عصابجي وإرهابي ومتاجر بالبشر والمخدرات وهو المسؤول عن استقبال الطالقاني الذي يقود جولة أوروبية لتعريف المجتمع الأوروبي بالإسلام…. الشرطة الألمانية فضحتهم.

وسخر معلق:

خليفة الدليمي

مجموعة كروب “السلام 313 ” المتهمة بعدة جرائم في ألمانيا وخارجها، الصبح مع السياسيين، وبصلاة الظهر مع المعممين، وتالي الليل مع المطربين.. لا وفوق كل هذا يهددون المتظاهرين، ويتوعدون بالقتل النشطاء المدنيين، وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون.

ويتساءل عراقيون في المهجر “ماذا يريد هؤلاء ألم يكفهم أننا تركنا بيوتنا وبلادنا وهربنا ماذا يريدون منا والسؤال الأهم لماذا تسكت الدول الأوروبية عن ممارسات هذه العصابات لماذا تتركها حتى تستفحل وتزداد قوة”.

وقالت وسائل إعلام ألمانية إن أعضاء هذه الشبكة العشائرية لديهم علاقات متشعبة داخل ألمانيا وخارجها، خصوصاً بالميليشيات الشيعية في العراق، حيث أشارت التحقيقات إلى تورّط هذه الشبكة في تقديم تمويل غير شرعي لتلك الميليشيات إضافة إلى تمويل تنظيمات مصنفة على قوائم الإرهاب، فضلاً عن نشاط أفرادها في تجارة المخدرات وتهريب البشر وتزوير الوثائق وغيرها من النشاطات غير القانونية.

19