الصين توسع أحد أكبر موانئ النفط الجزائرية

الشركة الصينية لهندسة الموانئ تفوز بصفقة توسيع "ميناء سكيكدة" النفطي في الجزائر.
الثلاثاء 2019/01/22
سوناطراك تخطط لزيادة كبيرة في الاستثمارات في قطاع الغاز

الجزائر – أعلنت الحكومة الجزائرية أمس عن فوز شركة صينية بصفقة توسيع “ميناء سكيكدة” ثاني أكبر ميناء نفطي في الجزائر، بكلفة مالية إجمالية تصل إلى 450 مليون دولار.

وبموجب العقد الذي تم توقيعه في مقر شركة سوناطراك في العاصمة الجزائر، ستتولى الشركة الصينية لهندسة الموانئ (سي.أتش.إي.سي) أعمال توسعة الميناء، التي تنافست عليها 3 شركات دولية أخرى.

وذكر بيان رسمي أن العمل لإنجاز المشروع سيستغرق 29 شهرا اعتبارا من يوم أمس ويتمثل في إقامة رصيف جديد لشحن الغاز الطبيعي المسال يسمح برسو سفن ذات حمولة تصل إلى 200 ألف طن.

ويتضمن المشروع أيضا إجراء أعمال توسعة للميناء النفطي، لتسهيل عمليات شحن المواد البترولية المكررة في مصفاة سكيكدة ومصنع البتروكيماويات الواقعين في ذات الميناء.

وتشير البيانات الرسمية إلى أن الجزائر أنتجت نحو 135 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي في عام 2017. وصدرت منها نحو 55 مليار متر مكعب. كما تنتج نحو 1.2 مليون برميل من الخام يوميا.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة سوناطراك الحكومية عبدالمؤمن ولد قدور قد ذكر أن الشركة تخطط لزيادة كبيرة في الاستثمارات في قطاع الغاز لزيادة مداخيل البلاد.

ودخلت العلاقات الجزائرية الصينية مرحلة جديدة في الشهر الماضي خلال زيارة وفد رسمي صيني، حيث تسعى بكين لتوسيع استثماراتها في منطقة شمال أفريقيا وتسعى الجزائر لتطوير اقتصادها المترهل.

ووقع البلدان خلال تلك الزيارة اتفاق شراكة لبناء مصنع للفوسفات في شرق البلاد، تقول السلطات الجزائرية إنه مشروع هو الأكبر من نوعه منذ عقد من الزمن.

وتحاول الجزائر جذب استثمارات أجنبية لإنعاش اقتصادها المتعثر والذي عانى كثيرا في السنوات الأربع الأخيرة بسبب تراجع عوائد صادرات النفط والغاز، المصدر الرئيسي لإيرادات الموازنة الحكومية.

11