العدوى بجرثومة "البورديتيلا" تسبب السعال الديكي لدى الأطفال

من الصعب تشخيص السعال الديكي في مراحله الأولى نظرًا إلى أن العلامات والأعراض تشبه تلك الخاصة بغيره من أمراض الجهاز التنفسي الشائعة مثل البرد أو الأنفلونزا أو النزلة الشعبية.
الاثنين 2021/10/18
تشخيص السعال الديكي يصعب في مراحله الأولى

برلين – يعد السعال الديكي مرضا شديد العدوى يُصيب الجهاز التنفسي. ويمكن تمييز المرض عند معظم الأشخاص بالسعال السطحي المتقطع الحاد الذي يعقبه صوت شهيق عالي النبرة يبدو مثل صياح الديك. وأوردت مجلة “كيندر” أن السعال الديكي هو مرض يُصيب الأطفال الصغار غالبا، ويحدث بسبب العدوى بجرثومة “البورديتيلا الشاهوقية”، مشيرة إلى أن العدوى تنتقل عبر الرذاذ.

وأوضحت المجلة المعنية بصحة الأطفال أن أعراض السعال الديكي تتمثل في نوبات سعال تشنجية وسيلان الأنف والعطس وزيادة إفرازات الدموع والحمى والإعياء والتقيؤ. وفي الحالات الشديدة يُصاب الطفل بانقطاع النفس والاختناق ويتغير لون جلده إلى الأزرق.

وينبغي استشارة الطبيب فور ملاحظة هذه الأعراض للخضوع للعلاج في الوقت المناسب، والذي يتم غالبا بواسطة المضادات الحيوية، وذلك لتجنب العواقب الوخيمة التي قد تترتب عن المرض مثل سوء التغذية والالتهاب الرئوي والوفاة. كذلك يتم تلقيح الأطفال الأقل من سبع سنوات الذين لم يتم تطعيمهم من قبل، كما يُعطى الرضع اللقاح الثلاثي ضمن برنامج التطعيم الإجباري.

وقبل اكتشاف لقاح مضاد للمرض كان السعال الديكي يعتبر من أمراض مرحلة الطفولة. أما الآن فإنه يُصيب بشكل أساسي الأطفال الأصغر من أن يكونوا قد أكملوا دورة التطعيمات بالكامل وكذلك المراهقين والبالغين ممن ضعفت مناعتهم.

أعراض السعال الديكي تتمثل في نوبات سعال تشنجية وسيلان الأنف والعطس وزيادة إفرازات الدموع والحمى والإعياء والتقيؤ. وفي الحالات الشديدة يُصاب الطفل بانقطاع النفس والاختناق ويتغير لون جلده إلى الأزرق

وتندر حالات الوفاة المرتبطة بالسعال الديكي ولكنها أكثر بين الأطفال الرُضّع. حدوثًا وهذا هو السبب في أنّه من المهم للغاية تطعيم النساء الحوامل وغيرهن من الأشخاص ممن سيكونون على اتصال وثيق بالرضيع ضد السعال الديكي. ويصعب تشخيص السعال الديكي في مراحله الأولى نظرًا إلى أن العلامات والأعراض تشبه تلك الخاصة بغيره من أمراض الجهاز التنفسي الشائعة مثل البرد أو الأنفلونزا أو النزلة الشعبية.

وفي بعض الأحيان يتمكن الأطباء من تشخيص السعال الديكي بمجرد سؤال المريض عن الأعراض والاستماع لصوت السعال. وقد يتطلب الأمر إجراء بعض الاختبارات الطبية لتأكيد التشخيص. وقد تتضمن هذه الاختبارات ما يلي:

أولا، اختبار الفم والحلق، حيث يقوم الطبيب في هذا الإجراء بأخذ عينة عن طريق المسح أو الشفط من المنطقة التي يلتقي عندها الأنف مع الحلق (البلعوم الأنفي). بعدها يتم فحص العينة بحثًا عن أدلة على وجود البكتيريا المُسببة لمرض السعال الديكي.

ثانيا، اختبارات الدم، وفيها يتم سحب عينة دم وإرسالها إلى المعمل لفحص تعداد خلايا الدم البيضاء لديك، نظرًا إلى أنّ خلايا الدم البيضاء تساعد الجسم في مكافحة الأمراض، مثل السعال الديكي. ويشير ارتفاع تعداد خلايا الدم البيضاء عادة إلى وجود عدوى أو التهاب. ويعد هذا الاختبار عامًا وليس خاصًا بمرض السعال الديكي.

ثالثا، إجراء أشعة سينية على الصدر، حيث يطلب الطبيب إجراء أشعة سينية للبحث عن وجود أي التهابات أو سوائل في الرئة، والتي قد توجد عند حدوث التهاب رئوي كمضاعفات لمرض السعال الديكي وغيره من عدوى الجهاز التنفسي.

18