القصائد ملاذ الأيرلنديين لمواجهة كورونا

السلطات الأيرلندية تحوّل التراث الشعري إلى شعارات ولافتات يدوية الصنع لتشجيع المواطنين على تحمّل تداعيات فايروس كورونا والعزلة الاجتماعية.
السبت 2020/05/23
أشعار هيني تخفف تداعيات العزل الاجتماعي

دبلن- لجأت أيرلندا إلى تقاليدها الشعرية لمقاومة الأزمة الناجمة عن فايروس كورونا المستجد ناهلة منها كلمات أمل تعزيها في الحزن الناجم عن الوفيات ومرارة إجراءات العزل.

وتقول كاثرين آن كولن، وهي شاعرة ناشطة في منظمة “بويتري آيرلند” التي تروج للشعر في الجزيرة، “الشعر يطبع المجتمع الأيرلندي ونلجأ إليه في مناسبات كهذه”.

وخلال أسابيع العزل المنزلي الأولى بات لكلمات الشاعر شيموس هيني الحائز على جائزة نوبل للآداب، والتي تعد بالجزاء بعد الجهد، صدى متجدد.

وتحولت كلمات إحدى قصائده ومفادها “في حال تخلصنا منه هذا الشتاء يمكننا تمضية الصيف أينما نريد” إلى شعار انتشر على لافتات يدوية الصنع علقت على جدران دبلن واجتاحت شبكات التواصل الاجتماعي.

وفي أبريل الماضي تعاونت “بويتري آيرلاند” مع جمعية خيرية تساعد المسنين المعزولين الذين لازموا الحجر الصحي لتجنب الإصابة بالفايروس. ودعي المسنون من قبل كتاب إلى طلب إلقاء أشعار عليهم عبر الهاتف. وقال أقارب لهم إن المبادرة لاقت نجاحا كبيرا.

وقال رجل للمنظمة “لقد جلست خالتي بكامل أناقتها وتزيّنت للمناسبة وكانت سعيدة للغاية”. ويحفظ الناس في أيرلندا أبياتا من الشعر عن ظهر قلب ويستخدمونها لما توفره من حكمة وعزاء.

ويشق الشعر طريقه إلى الخطابات السياسية أو رسائل الصحة العامة لإعطائها المزيد من العمق.

وقد طور رئيس الوزراء الحالي ليو فارادكار في أسلوب كتابته ليضمّنه أبياتا شعرية مستشهدا أحيانا بقصائد لشيموس هيني.

وتؤكد كولن “نحن مجتمع شاعري بالتقاليد. ودائما يلجأ الناس في أيرلندا إلى الشعر خلال الأزمات”.

اللقاءات وفق قوانين كورونا
لقاءات الأصدقاء وفق قوانين كورونا

 

24