الكائن المتمرّد على أسلوبه

كان بيكاسو يردّد دائما "الأسلوب يأتي بعد الموت". جملة لم يفهمها الكثيرون غير أنها لو طبقت على سيرة نيكولاس دي ستايل لفُهمت على نحو عميق.
الاثنين 2021/01/11
نيكولاس دي ستايل أكبر من أسلوب بعينه

لم يقم نيكولاس دي ستايل (1914ــ1955) معرضا شخصيا لأعماله في حياته. بعد سنة من موته احتفل العالم بأعماله التي سيكون لها تأثير على شريحة واسعة من الرسامين حول العالم.

وإذا ما كان الرسام الفرنسي من أصل روسي قد تنقل بخفة بين التشخيصية والتجريدية، فإن التعرف على أسلوبه لم يكن يحتاج إلى خبرة عميقة في الأساليب.

كان ذلك الفنان الذي مات منتحرا ولم يعش طويلا، قد تمكن في وقت مبكر من خلق طريقة شخصية في الرؤية الفنية استطاع من خلالها أن يتخطى عقدة الأسلوب التي وقف أمامها الكثير من الرسامين العرب حائرين. بل إنهم فقدوا حريتهم بسببها وصاروا سجناء اللوحة التي تتكرّر من أجل ألاّ يتخلى عنهم أسلوبهم فينفضّ عنهم الجمهور.

ستايل هو نموذج للرسام الحرّ الذي لم يقف أمام أسلوبه متهيبا، خائفا وصغيرا. أنت تعرفه بغض النظر عن الصيغة الشكلية التي يحضر من خلالها. فهو أكبر من أسلوب بعينه. لم يكن يعنيه ما أحبه الجمهور بل انصب اهتمامه على ما يُمكنه من الوصول إلى الخلاصات سواء تلك التي تقع في العالم الخارجي أو في أعماق نفسه.

وفي الحالين فإنه لم يخلص إلاّ لطريقته في النظر، فلم يكن واقعيا وهو يرسم موضوعات مستلهمة من الخارج ولم يتخل عن المعنى وهو يرسم تجريديا. كان على يقين من أن ما يرسمه هو قطعة منتقاة من روحه المعذبة.

لذلك فقد أنتج أعمالا لم يسبقه إليها أحد وأضاف إلى تاريخ الفن الحديث مساحة جديدة. لم يحصر شخصيته في أسلوب بعينه، بل إنه لم يسع إلى الأسلوب أصلا. ما صار يُعرف في ما بعد بأسلوب نيكولاس دي ستايل إنما هو اختراع نقدي تشبّث به الآخرون من أجل أن يحصروا ستايل في منطقة بعينها بعد أن صار جزءا من التاريخ.

كان بيكاسو يردّد دائما “الأسلوب يأتي بعد الموت”. جملة لم يفهمها الكثيرون غير أنها لو طبقت على سيرة نيكولاس دي ستايل لفُهمت على نحو عميق.

16