المعدل اليومي للرياضة يرتبط بعمر الطفل

الأطفال الصغار ينبغي أن يتحركوا قدر الإمكان، كما ينبغي أن يمارس الأطفال بين ثلاث وست سنوات الرياضة بمعدل ثلاث ساعات يوميا.
الأحد 2021/09/26
ممارسة الرياضة تلعب دورا كبيرا في نمو الأطفال

كولن (ألمانيا) - أكد المركز الاتحادي للتوعية الصحية أن ممارسة الرياضة تلعب دورا كبيرا في نمو الأطفال بشكل صحي؛ حيث إنها تحافظ على لياقتهم البدنية والذهنية وتحميهم من السِمنة والأمراض المترتبة عليها كداء السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية، كما أنها تحارب التوتر النفسي لديهم وتُزيد من ثقتهم بأنفسهم.

وأضاف المركز أن المعدل اليومي للرياضة يرتبط بعمر الطفل، موضحا أن الأطفال الصغار حتى ثلاث سنوات ينبغي أن يتحركوا قدر الإمكان، بينما ينبغي أن يمارس الأطفال بين 3 و6 سنوات الرياضة بمعدل يبلغ ثلاث ساعات في اليوم.

ومن سن ستة إلى ثمانية عشر عاما ينبغي ألا يقل معدل ممارسة الرياضة عن 1.5 ساعة في اليوم.

وتشير الأبحاث العلمية إلى أنّ ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة تُقلّل من مخاطر إصابة الطفل بالأمراض وتساعد على اكتسابه للياقة البدنية مما يقلل من نسبة البدانة.

وأشار خبراء اللياقة البدنية إلى أن فوائد الرياضة لا تتوقف على دعم الصحة البدنية فقط بل تتعدّى ذلك إلى قدرتها على تحسين الوظيفة الإدراكية لدماغ الأطفال، حيث توصلت الدراسات إلى أنّ ممارسة الأنشطة الحركية تزيد من قدرة الطفل على التعلم فهي تقوّي الخلايا العصبية في الدماغ وتُحسّن من قدرة الذاكرة وكفاءة الدماغ.

وعموما توفر الأنشطة الحركية فرصة ثمينة للطفل يتمكن من خلالها من التعبير عن نفسه، ومن استكشاف قدراته، بل وتحديها أحياناً.

كما توفر الأنشطة الحركية أيضا الاحتكاك بالآخرين والتفاعل معهم، وذلك وفق ما بينه الدكتور سعيد الغاني النوري في دراسة بعنوان “التربية البدنية ودورها في تنمية أجهزة الجسم للطفل”.

وقال النوري إن التجارب والخبرات الحركية التي يمر بها الطفل في هذه المرحلة تقود إلى مساعدته على الشعور بالنجاح والاستمتاع بالمشاركة والثقة بالنفس، مشيرا إلى أن مرحلة

الطفولة المبكرة، التي تمتد بعد السنة الثانية إلى السنة الخامسة من العمر تعد فترة مهمة لتطوير المهارات الحركية لدى الطفل وتنمية السـلوك الحركي الإيجابي لديه، وأضاف أنه خلال هذه المرحلة، يرتبط التطـور الحركي للطـفل ارتباطاً وثيقاً بكل من تطوره المعرفـي والوجدانـي والاجتمـاعي. وأثنـاء هذه المرحلة الحاسمة من حياة الطفل تبدأ المهارات الحركيــة في التطور.

18