النقاز يوسع دائرة التمرد على الزمالك

الدولي التونسي حمدي النقاز يفسخ عقده مع الزمالك المصري بسبب عدم خلاص مستحقاته المالية.
الثلاثاء 2019/12/03
النقاز يثير بلبلة

القاهرة – وسع نجم المنتخب التونسي حمدي النقاز دائرة تمرد اللاعبين داخل نادي الزمالك المصري، بعدما قرر فسخ تعاقده مع النادي من طرف واحد، بسبب تأخر مستحقاته المالية لعدة أشهر، وتقدم بشكوى رسمية إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” ضد الزمالك.

وأعلن التونسي أنيس بن ميم، محامي حمدي النقاز، الاثنين، أن اللاعب أصبح حرا بعدما فسخ تعاقده مع الزمالك، وسوف يغادر إلى تونس، فهو لم يحصل على مستحقاته المالية منذ قرابة أربعة أشهر كاملة.

رحيل النقاز فتح أعين نجوم الفريق الغاضبين لتكرار الأسلوب ذاته، في ظل تصاعد نبرة التمرد بين اللاعبين ضد إدارة النادي

فتح رحيل النقاز أعين بعض نجوم الفريق الغاضبين لتكرار الأسلوب ذاته، في ظل تصاعد نبرة التمرد بين الكثير من اللاعبين ضد إدارة النادي، بسبب الخلاف على أمور مادية وتأخر صرف المستحقات والإصرار على تعديل العقود. وتزامن ذلك مع وجود نية لدى الكثير من اللاعبين لرفع راية العصيان خلال الفترة المقبلة، على خلفية التذمر من عشوائية الإدارة، والتي أدت إلى تراجع نتائج فريق الكرة الفترة الماضية وزيادة غضب جماهيره.

ويقود التونسي فرجاني ساسي تمردا من نوع آخر، يتمثل في حشد الكثير من لاعبي الزمالك، لدعم استمرار المدرب الصربي للفريق “ميتشو”، والوقوف وراءه ضد دعوات إقالته والاتهامات الموجهة إليه من رئيس النادي بالفشل في المهمة وضعف الأداء وعدم القدرة على فرض السيطرة على اللاعبين.

تعديل العقود

تشير بعض التوقعات إلى أن ساسي اقترب من حسم أمره بالرحيل عن الزمالك في موسم الانتقالات الشتوية، بعدما تلقى عرضا مغريا من أحد الأندية الخليجية، خاصة أنه من أهم اللاعبين في مركز وسط الملعب، وتألق مع منتخب بلاده، كما أن لديه أزمة كبيرة مع الزمالك لعدم حصوله على مستحقاته المالية منذ بداية الموسم. ونفى رئيس نادي الزمالك وجود متأخرات مالية لأي لاعب، وأصر على عدم تعديل العقود، قائلا “من يريد الرحيل عن النادي، فالباب مفتوح أمامه، ولن نتمسك بأحد”.

وتتيح لوائح “فيفا” لأي لاعب مقيد اسمه في بطولة الدوري الممتاز في بلده أن يقوم بفسخ عقده مع ناديه حال مرور شهرين دون حصوله على مستحقاته المالية، ما يعني أن ما فعله النقاز، وقد يكرره أيّ نجم بالفريق لا يعرضه للمساءلة القانونية. ويعاني الزمالك من أزمة مالية طاحنة منذ انسحاب المستشار تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه بالسعودية من دعم النادي بعد سحب استثماراته في الدوري المصري نهاية الموسم الماضي، واتجاهه لشراء نادي ألميريا الإسباني.

غضب موجه

يرى نقاد رياضيون أن غضب لاعبي الزمالك موجه بالأساس ضد مرتضى منصور، لأسباب ترتبط بتدخلاته في الإدارة الفنية للفريق، وكثرة التحامل عليهم، واتهامهم بشكل علني بـ”الغرور”، وإظهارهم أمام الجمهور بأنهم يتعمدون التقصير داخل الملعب لتحقيق مكتسبات شخصية بشكل غير أخلاقي.

وقال الناقد الرياضي خليل المنيسي إن خطورة استمرار الأزمات داخل الزمالك، في انتقالها سريعا إلى أرض الملعب، فأي متابع للفريق يشعر بأن كل لاعب لا يقوم بدوره على أكمل وجه، ويلعب دون حمية أو إصرار على تحقيق الفوز، واستمرار هذه الحالة ينذر بابتعاد النادي عن المنافسة على لقب الدوري أو تحقيق مركز متقدم في دوري أبطال أفريقيا.

وأضاف لـ”العرب” أن الخطر الأكبر يكمن في تصاعد نبرة عصيان اللاعبين مع اقتراب موسم الانتقالات الشتوية، والتأخر في ترويضهم واحتوائهم قد يتسبب في إصرارهم على الرحيل إلى أندية أخرى أكثر استقرارا ولديها إمكانيات مادية، خاصة أن أكثر الغاضبين داخل الزمالك نجوم كبار ومن المؤثرين في مراكزهم ولن يخسر أيّ ناد من انتقالهم إليه.

ولا يتوقع مشجعو الزمالك حل أزمات الفريق خلال فترة قصيرة، في ظل تمسك رئيس النادي بإعلان أدق التفاصيل الداخلية إلى الرأي العام، وبطريقة تعطي اللاعبين الحجة للتعامل بنفس الأسلوب، بإظهار المشكلات والأزمات والصدامات دون خوف من العقوبة لدرجة بلغت حد تسريب بعضهم لخطابات موجهة إليهم من إدارة النادي، للإعلام.

23