اهتمام إيراني بمصالحة بين قطر والسعودية

وزير الخارجية الإيراني يتحدث عن تطور جيد لصالح منطقة الخليج في حال تم التوافق، فيما تتمسك الرياض بوجوب تغيير جذري في السياسة الإيرانية قبل تقديم المبادرات.
الاثنين 2019/12/16
سياسات مزعزعة للاستقرار

الدوحة - كشفت إيران عن اهتمامها بحدوث مصالحة بين قطر والسعودية، أملا في أن تتخذ من الدوحة جسرا للتقرّب من الرياض التي ترفض إلى حدّ الآن مبادرات طهران للحوار وتتمسّك بوجوب أن تقدم أولا على إحداث تغييرات جذرية في سياساتها المزعزعة للاستقرار والقائمة على التدخّل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأحد متحدّثا من العاصمة القطرية حيث كان يشارك في منتدى الدوحة، إن المحادثات بين السعودية وقطر لحل الخلاف المستمر بينهما منذ عامين تمثل تطورا جيدا يصب في صالح منطقة الخليج بأسرها.

وكانت قطر قد استغلّت مشاركة رئيس وزرائها الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني في القمة الخليجية التي عقدت الأسبوع الماضي في العاصمة السعودية الرياض، للإيحاء بأنّ تقدما فعليا قد حدث نحو حلّ أزمتها الناجمة عن مقاطعة كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر لها على خلفية علاقاتها بالتنظيمات المتشدّدة والإرهابية. وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، السبت، إن تقدما تحقق في حل الخلاف بين بلاده وجيرانها.

لكن المتابعين للشأن الخليجي لم يلمسوا على أرض الواقع حدوث مثل ذلك التقدّم، منبّهين إلى أنّ قطر ربّما تكون بصدد محاولة شقّ موقف الدول المقاطعة لها بالتركيز على السعودية دون غيرها، ومستبعدين أن تنجح في ذلك.

3