باتفاق أو دونه.. جونسون ماضٍ في بريكست

رئيس الوزراء البريطاني لن يستقيل من منصبه إذا أخفق تنفيذ خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي.
الاثنين 2019/09/30
سلطة الأمر الواقع

لندن - يعمل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على تسويق فكرة إمكانية خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق وهو السيناريو الذي تخشاه الطبقة السياسية الرافضة لسياسات الحكومة الحالية حيال ملف بريكست.

وقال وزير المالية البريطاني ساجد جاويد الاثنين إنه يمكن لبلاده الخروج من الاتحاد الأوروبي يوم 31 أكتوبر دون اتفاق رغم وجود قانون يلزم رئيس الوزراء بطلب تأجيل الخروج ما لم يتم التوصل لاتفاق.

يأتي ذلك فيما أكد جونسون، أنه لن يستقيل من منصبه إذا أخفق في مهمته التي تعهد بها بتنفيذ خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي (بريكست) بنهاية أكتوبر.

وعند سؤاله عن احتمال مغادرة التكتل دون اتفاق قال جاويد "نعم ممكن. إنها ليست النتيجة التي نفضلها. نعمل بدأب من أجل التوصل إلى اتفاق بحلول 31 أكتوبر".

وأضاف "لكن إذا لم ننجح في ذلك سيظل علينا مغادرة الاتحاد الأوروبي في ذلك التاريخ، لا يمكننا مواصلة التردد والتأخير، وسنغادر إذا اضطررنا لذلك دون اتفاق في 31 أكتوبر".

وقال إنه يعتقد أنه يعرف كيف سيتم ذلك في ضوء القانون الذي يلزم رئيس الوزراء بطلب تأجيل الخروج.

وقال جونسون إن هناك "فرصة جيدة" لإبرام اتفاق بشأن بريكست، وأضاف "لقد تعهدت بقيادة بلادي وحزبي في وقت عصيب وسأفعل ذلك".

Thumbnail

ورفض جونسون التعليق على أسئلة حول ما إذا كان يجري مناقشات مع قادة الاتحاد الأوروبي الآخرين لمطالبة أحدهم باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد أي تمديد للموعد النهائي للخروج من الاتحاد.

وتصاعدت الانتقادات في الفترة الأخيرة على رئيس الوزراء البريطاني فيما يخص ملف بريكست، وسط دعوات إلى ضرورة استقالته من منصبه.

ويدافع جونسون بشدة على ضرورة خروج بريطانيا من التكتل الأوروبي في الآجال المحدد سواء كان ذلك باتفاق أو بدونه.

وأدى تعليقه لجلسات البرلمان البريطاني الذي أبطله القضاء بعد ذلك إلى مزيد تكريس عزلة جونسون واتساع دائرة الغاضبين على توجهاته، مما سيؤثر سلبا على مجريات اتفاق خروج بريطانيا من التكتل في الآجال المحددة.