بريطانيا تحدق في هاوية الركود

خبراء يتوقعون تراجع قيمة الجنيه الإسترليني بحوالي 10 بالمئة.
الجمعة 2019/07/19
مؤشرات أزمة

لندن - حذّرت هيئة مالية حكومية من أن بريطانيا ستدخل دائرة الركود بسبب انخفاض الاستثمارات والفوضى التجارية وانخفاض قيمة العملة المحلية إذا غادرت دون اتفاق في نهاية أكتوبر المقبل.

وأوضح المكتب الحكومي المسؤول عن التوقعات الاقتصادية وتوقعات الموازنة “ستدخل المملكة المتحدة في ركود في الفصل الرابع من 2019 لمدة عام، كما سيتراجع إجمالي الناتج الداخلي بنسبة 2.1 بالمئة” في حال الخروج من دون اتفاق ودون فترة انتقالية. كما توقع خبراء الهيئة في تقرير نشر أمس أن تتراجع قيمة الجنيه الإسترليني بحوالي 10 بالمئة على الفور، وفق هذا السيناريو.

ولم يستبعد المرشحان لتسلم منصب رئاسة الحكومة بوريس جونسون وجيريمي هانت فرضية خروج بلدهما من الاتحاد من دون اتفاق، ما سيؤدي إلى سيناريوهين حسب صندوق النقد الدولي، الأول سيناريو “لا اتفاق قاسياً” والثاني سيناريو “لا اتفاق ناعماً”.

وتستند توقعات المكتب عن التوقعات الاقتصادية وتوقعات الموازنة إلى فرضية سيناريو “لا اتفاق ناعماً”.

واستنادا إلى هذا السيناريو فإن الحكومة البريطانية ستفرض تعريفة مؤقتة تتيح إعفاء 87 بالمئة من المواد المستوردة من الضريبة لمدة عام، قبل الانتقال بعدها إلى النسب التي يعتمدها الاتحاد الأوروبي “للدول ذات الأفضلية” والتي تدور حول 4 بالمئة.

أما الـ13 بالمئة من المواد المستوردة الباقية فستخضع على الفور لرسوم جمركية.

كما أن أسعار العقارات السكنية ستنخفض بنحو 10 بالمئة بين مطلع العام الحالي ونهاية العام 2021.

10