بيروت تترنّم لمن قرر البقاء فيها

24 حفل موسيقي كلاسيكي في مهرجان “بيروت ترنّم” اللبناني.
الجمعة 2021/11/26
صوت الموسيقى يعلو في مدينة لفّها الظلام

بيروت - تتحدى النسخة الرابعة عشرة من مهرجان “بيروت ترنّم” الأزمات الحادة التي يشهدها لبنان ببرنامج فني راق لموسيقيين ومغني أوبرا عالميين، يحل البعض منهم ضيوفا للمرة الأولى على المهرجان، إضافة إلى حضور واسع لفنانين لبنانيين.

وستصدح الموسيقى والأصوات في الكنائس الأثرية المنتشرة في العاصمة وبعض صالاتها وأسواقها اعتبارا من الأول من ديسمبر المقبل إلى الثالث والعشرين منه. وسيتضمن المهرجان 24 حفلة موسيقية كلاسيكية أوبرالية مطعّمة بأخرى ميلادية الأجواء، تمسكت إدارة المهرجان بمجانية حضورها.

وأكدت مديرة المهرجان ميشلين أبي سمرا عزمها على إبقاء “صوت الموسيقى عالياً في مدينة لفّها الظلام”.

وشددت على أن هذه المبادرة مستمرة “من أجل كل إنسان قرر البقاء رغم الصعوبات أو لم يجد سبيلا لمغادرة البلاد”، إذ يعاني لبنان من الهجرة المتزايدة.

وسيفتتح المهرجان بحفلة للتينور الإيطالي جورجيو بيروجي، أما الاختتام فسيكون بحفلة يحييها الموسيقي اللبناني - الأرمني غي مانوكيان.

ومن الفنانين الذين يشاركون للمرة الأولى التينور الأميركي الصاعد جاك سوانسون، حيث سيحيي حفلة ترافقه فيها الأوركسترا الفيلهارمونية الوطنية اللبنانية بقيادة الأب معتوق. وسيكتشف الجمهور اللبناني للمرة الأولى التينور اللبناني - الأميركي روي الحاج الذي نال جائزة “غرامي” عام 2017. وستؤدي السوبرانو السويسرية المولودة في رومانيا أنا ماريا لابين ترانيم من القداس العظيم لموزار.

وسيلتقي هواة الموسيقى عازف البيانو الفرنسي جوناتان فورنل الذي نال جائزة مسابقة الملكة إليزابيت البلجيكية عام 2021 “في أول إطلالة له في الشرق الأوسط”، بحسب معتوق. كذلك سيلحظ البرنامج حفلة لعازفة التشيللو الإسبانية بياتريس بلانكو.

وسيكون الجمهور على موعد مع السيمفونية الثانية لبيتهوفن التي ستعزفها الأوركسترا الفيلهارمونية الوطنية بقيادة المايسترو الروماني أيون لوزيف برونر. ولمحبي الآلات النفخية حفلة لعازفة الكلارينيت السويسرية هايدي هويلر.

وستقدّم السوبرانو المصرية فرح الديباني حفلة بعد مشاركة أولى عام 2018، وسيبرز مغنو أوبرا لبنانيون كبشارة مفرج وماتيو الخضر وغادة شبير وسواهم.

20