تدريس التراث اليهودي يرسخ التعايش السلمي في المغرب

المغرب يكثف خطواته للحفاظ على الذاكرة المشتركة بين اليهود والمسلمين.
الخميس 2021/03/04
تاريخ ثري

الرباط – اختار المغرب أن يعرّف الأجيال الناشئة على تراث اليهود المغاربة، الذين يمثلون شريحة كبرى من المجتمع، عبر المناهج الدراسية، وهي خطوة اعتبرها البعض أمرا عاديا ينسجم مع روح الدستور الذي ينص على التعايش السلمي وأن الهوية المغربية مكونة من عدة روافد منها الأمازيغي والعربي واليهودي والأندلسي، في حين اعتبرها آخرون “تطبيعا مع إسرائيل”.

تروي الحاجة رقية بنطاهر (83 عاما) بكثير من الحنين كيف كانت تلعب في طفولتها مع اليهود في مدينة وزان بشمال المغرب، وكيف كانوا يقتسمون طعام الأعياد والأفراح.

تقول في بيتها العتيق بأحد أزقة مدينتها التاريخية “لم نكن نشعر باختلافهم عنا. كل ما كنا نعرفه أنهم مغاربة مثلنا لكن ديانتهم مختلفة عنا، فالدين لله”.

وتضيف “هنالك اختلافات بسيطة بيننا خاصة في اللهجة، وطريقة نطق بعض الحروف وفنون الطبخ. لا أزال أطبخ من حين إلى آخر أطباقا يهودية وأحتفظ بتذكار لصديقة يهودية كانت جارتنا عبارة عن رسم يوضع تحت الثوب لتطريزه”.

وفي حين يتوجس البعض من كل ما له علاقة باليهود بسبب الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يعتبر آخرون، لاسيما المولودين قبل السبعينات والثمانينات، اليهود المغاربة مجرد مواطنين مختلفين في الديانة.

قالت الحاجة رقية “بعد رحيل اليهود إلى إسرائيل وما سمعته من تقتيل وحروب، صُدمت ولم أشك للحظة أن من عاشرتهم مسالمون وطيبون. أظن أنهم مثلنا لا حول لهم ولا قوة. السياسة هي المسؤولة عن كل الشرور”.

وفي العاشر من ديسمبر 2020، أعلنت إسرائيل والمغرب استئناف العلاقات الدبلوماسية بوساطة أميركية. وكان المغرب قد بادر بإغلاق مكتب الاتصال مع إسرائيل في عام 2000 إثر اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وعقب استئناف العلاقات مع إسرائيل، أورد بيان للديوان الملكي أن العاهل المغربي الملك محمد السادس “أجرى اتصالا هاتفيا مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس… وأبلغه بأن موقفه الداعم للقضية الفلسطينية ثابت ولا يتغير”.

وجاء قرار إدراج تاريخ اليهود المغاربة وثقافتهم في كتب المرحلة الابتدائية للمستويين الخامس والسادس حتى قبل إعلان تطبيع العلاقات رسميا مع إسرائيل.

وقال فؤاد شفيقي مدير المناهج بوزارة التربية والتعليم، إنّ “إدراج الثقافة العبرية في المقررات الدراسية المغربية كان مقررا قبل استئناف العلاقات مع إسرائيل”.

وأردف قائلا “الهدف هو أن يعرف التلميذ أن هذا الرافد العبري جزء من روافد الشعب المغربي… وأن يُرفع اللبس من أدمغة التلاميذ بين اليهود المغاربة والسياسة أو الصراع العربي الإسرائيلي”.

ترحيب واسع

مقتنيات اليهود في متحف أثري
مقتنيات اليهود في متحف أثري

رحب عدد من المثقفين المغاربة بهذا القرار واعتبروه يتماشى مع روح الدستور المغربي المعدل في 2011، والذي جاء بضغط من الشارع في إطار ما يعرف بالربيع العربي.

يرى عمر بوم، وهو أستاذ مغربي في علم الأنثروبولوجيا بجامعة كاليفورنيا بلوس أنجلس، ومؤلف العشرات من الكتب والأبحاث حول تاريخ اليهود المغاربة واليهود في شمال أفريقيا، أن “هذه اللحظة تستحق الاحتفال”.

وقال “عندما كان اليهود يعيشون جنبا إلى جنب مع المسلمين، ساعدت العلاقات الاجتماعية اليومية بينهم وبين المسلمين على ازدهار وتأسيس علاقات إنسانية دافئة في كل مناحي الحياة، سواء في الشارع أو الأسواق أو حتى داخل البيوت”.

وأضاف أنه “في ظل هجرة اليهود، نحتاج أن نتأكد أن الأجيال الجديدة في المغرب على علم بتاريخها. لهذا أعتقد أن تدريس تاريخ وثقافة اليهود سيعزز هذا الوعي بماضي المغرب وحضارته، ويمكّن الشباب المغاربة من تقبل الاختلاف والآخر من أجل التأسيس لأمة قوية”.

ويسجل عدد من اليهود بفخر شديد الدور الذي لعبه العاهل الراحل محمد الخامس في حماية اليهود المغاربة في فترة الحرب العالمية الثانية وذروة الحديث عن اضطهاد اليهود، وكذلك المكانة التي حظوا بها في عهد الملك التالي الحسن الثاني ثم العاهل محمد السادس.

ومن بين قرارات الملك محمد السادس ترميم المقابر والمعاهد اليهودية بالمملكة، وإنشاء متحف التراث اليهودي المغربي في الدار البيضاء، في خطوة يرى باحثون أنها تعزز صورة المملكة كأرض للتسامح والتعايش.

ويوجد نحو 36 معبدا يهوديا في المغرب، بالإضافة إلى العشرات من المزارات والأضرحة اليهودية.

وترجع بعض الروايات اليهودية تاريخ اليهود في المغرب إلى القرن السادس قبل الميلاد، عندما طُردوا من بابل ووصلوا إلى شمال أفريقيا. كما زاد الوجود اليهودي في المغرب مع سقوط الأندلس حيث طرد الإسبان المسلمين واليهود على حد سواء.

وحتى عام 1940، كان اليهود في المغرب يمثلون عشرة في المئة من إجمالي السكان قبل هجرتهم إلى إسرائيل، ولا توجد إحصائيات دقيقة عن عدد اليهود في المغرب لكن التقديرات تشير إلى أنهم ما بين 2000 و2500.

وعن تزامن تدريس التراث اليهودي المغربي في المدارس مع استئناف العلاقات مع إسرائيل، قال بوم “لست على علم بأي خلفية سياسية لهذا القرار. صحيح لقد تزامن ذلك قبل أسابيع قليلة على إعلان التطبيع المغربي الإسرائيلي، لكنني لا أعرف مدى الارتباط بينهما”.

وأضاف “ما أعتقده هو أن مبادرة إدراج التراث اليهودي في المناهج الدراسية الوطنية هو خطوة إيجابية، لأن تدريس التربية التاريخية والمدنية من متطلبات المواطنة المسؤولة”.

ومضى قائلا “النظام التعليمي صامت عن العديد من المراحل والروايات التاريخية. أعتقد أن تدريس التاريخ يتطلب بعض الحرية للمعلم في الفصل الدراسي، فالدستور المغربي يشدد على التنوع العرقي والتنوع الديني اللذين يؤسسان للهوية المغربية. وإدخال الروايات اليهودية في الكتب المدرسية الوطنية هو نقطة انطلاق لتجسيد هذا الإطار الدستوري”.

لكنه أضاف “سيستغرق ذلك بعض الوقت، ويتطلب مجهودات كبيرة كتدريب معلمين جدد وتصميم كتب مدرسية لتشجيع ثقافة الاختلاف وقبول الآخر”.

معارضة نقابة التعليم

التعليم أول خطوات التأسيس لأجيال تعرف تاريخها
التعليم أولى خطوات التأسيس لأجيال تعرف تاريخها

في 12 فبراير الماضي، وبعد أيام قليلة على وصوله إلى المغرب ممثلا لدولة إسرائيل، كتب السفير دافيد جوفرين على تويتر “وزير التعليم الإسرائيلي يوآف جالانت ونظيره المغربي سعيد أمزازي اتفقا في أول مكالمة هاتفية بينهما على تبادل الوفود الطلابية وتنظيم زيارات دراسية بين البلدين”.

كما قال “وزير التعليم الإسرائيلي عبر عن شكره للملك محمد السادس على حمايته للثقافة اليهودية، وقراره إدراجها ضمن النظام المدرسي المغربي”.

وعلقت نقابة الجامعة الوطنية للتعليم على قرار التنسيق في المجال التعليمي بين المغرب وإسرائيل، في رسالة مفتوحة إلى أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، اطّلعت رويترز على نسخة منها.

وجاء في الرسالة “كشفت السيد الوزير خلال مباحثاتك الهاتفية مع أحد وزراء الكيان الصهيوني الاستعماري العنصري عن تفاصيل الشراكة التي تعمل الوزارة على إقامتها مع الكيان الصهيوني مغتصب فلسطين، مما سيحوّل منظومتنا التربوية والتعليمية وبلادنا إلى مرتع لتطبيع عقول بنات وأبناء شعبنا من تلاميذ وطلبة ومتدربين ومدرسين من الأولي إلى العالي”.

وأضافت النقابة في رسالتها “هذا الشكل من التطبيع… يعد أخطر أشكال التطبيع”.

وتابعت “إننا في الجامعة الوطنية للتعليم إلى جانب الهيئات المغربية المناهضة للتطبيع والمدعمة لنضال الشعب الفلسطيني، نرفض رفضا مطلقا أي شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الاستعماري العنصري”.

كما نددت جماعة العدل والإحسان الإسلامية، وهي أكبر جماعة إسلامية في المغرب لكنها غير مرخصة، “باستهداف حقوق نساء ورجال التعليم ودوس كرامتهم، وبمخططات التطبيع التربوي مع الكيان الصهيوني الغاصب”.

وجاء في بيان للجماعة أن “مخططات التطبيع المرفوضة يجري تنزيلها بشكل متسارع تحت شعارات التعايش”.

لكن زهور رحيحيل، مديرة ومحافظة متحف التراث اليهودي المغربي بالدار البيضاء والباحثة في الأنثروبولوجيا، ترى أن هذه الخطوة تأتي في إطار الحفاظ على الذاكرة المغربية المشتركة بين اليهود والمسلمين المغاربة، مشيرة إلى ترميم المعابد والمقابر اليهودية وتدشين بيت الذاكرة في الصويرة وإنشاء أول متحف للتراث اليهودي في الدار البيضاء.

وقالت “إنها خطوة جبارة وسابقة يسجلها المغرب… هي مبعث فخر واعتزاز”.