تمارين قوة التحمل تحسن الحياة الجنسية لدى الرجال

تمارين الضغط والمعدة والبطن تساعد في بناء العضلات وتساهم في تحسين العلاقة الحميمة عن طريق تعزيز الكتفين والصدر والبطن.
الأحد 2020/03/08
تقوية العضلات وتحسين ديناميكيّة الجسم

برلين ـ تساهم تمارين قوة التحمل في إنقاص الوزن وزيادة معدلات طاقة الجسم اليومية، وتقلل من معدل الإصابة بأمراض القلب مثل ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين وأمراض القلب التاجية، كما تحسن الأداء الجنسي للرجال وتقاوم ضعف الانتصاب.

قال الدكتور أليكس شرودر “إن ضعف الانتصاب لدى الرجال قد يرجع لأسباب عدة، منها ما هو عضوي ومنها ما هو نفسي”.

وأوضح رئيس الرابطة الألمانية لأطباء المسالك البولية أن الأسباب العضوية لضعف الانتصاب تتمثل في التقدم في العمر حيث يتراجع إنتاج هرمون الذكورة “التستوستيرون” بدءا من منتصف الأربعينات وفي أمراض الأيض مثل السكري وأمراض الغدة الدرقية وأمراض الكبد وقصور الكلى.

وإلى جانب علاج الأسباب العضوية أو النفسية أكد شرودر على أهمية اتباع أسلوب حياة صحي يقوم على التغذية الصحية المتوازنة والمواظبة على ممارسة الرياضة، خاصة الجمع بين رياضات قوة التحمل كالركض وتمارين تقوية العضلات.

وتجمع رياضات قوة التحكم بين تمارين الأيروبيكس ووزن الجسم ورفع الأثقال والجمباز والتجديف والسباحة وركوب الدراجات.

وتتمثل قوة التحمل في قدرة أعضاء الجسم على مقاومة التعب خلال المجهود المتواصل ما يعني مدى الاحتفاظ بالتوتر العضلي لفترة زمنية طويلة.

اتباع أسلوب حياة صحي يقوم على التغذية الصحية المتوازنة، والجمع بين رياضات قوة التحمل كالركض وتمارين تقوية العضلات، يحسن الأداء الجنسي لدى الرجال

وكشفت دراسات علمية أن تمارين رفع الأثقال تحفز الجسم على إنتاج هرمون التستوستيرون المسؤول عن الدّفع الجنسي للرجال. لذلك ينصح خبراء اللياقة البدنية بالقيام ببعض تمارين الضغط والمعدة والبطن التي تساعد في بناء العضلات وتساهم في تحسين العلاقة الحميمة عن طريق تعزيز الكتفين والصدر والبطن.

كما تساعد تمارين كيجل في التحمّل والتحكّم من خلال تنغيم العضلة العانيّة التي تمكّن من وقف تدفّق البول في منتصف عملية التبوّل، وكذلك تقوية عضلات قاع الحوض في الجسم.

ويمكن الاستعانة بهذه التّمارين لتأخير القذف عن طريق قبض هذه العضلات. وتساعد تمارين كيجل الرجال في علاج ضعف الانتصاب والتحكم في سرعة القذف حيث تعمل على إغلاق مجرى البول وفتحه. كما تعمل هذه التمارين على تحسين تدفق الدم إلى الأوردة الموجودة في الجهاز التناسلي للرجل كما تساعده على تقوية عضلات الحوض.

ومن المفضل ممارسة تمارين كيجل بانتظام للحصول على عضلات حوض قوية ومشدودة وينصح خبراء اللياقة بأخذ راحة بين كل وضعية وأخرى لمدة عشر ثوان ثم إكمال التمرين.

وأثبتت دراسات حديثة أنّ التّمارين الرياضيّة تقلّل من خطر ضعف الانتصاب بنسبة 30 في المئة. والمشي السّريع من شأنه تحسين الانتصاب عن طريق تحسين الدورة الدموية وتدفق الدم وكذلك تعزيز فرز هرمون الأندورفين الذي يعمل على الاسترخاء، ممّا يعزز الأداء الجنسي لدى الرجل .

كما يمكن للسباحة لمسافات طويلة أن تبقي الرجل مندفعا، وممارستها لمدة 30 دقيقة على الأقلّ ثلاث مرّات في الأسبوع تزيد من قدرة التحمّل الجنسي لديه باعتبار أنّ النشاط الجنسي مرتبط بالتحمّل.

تمارين رفع الأثقال تحفز الجسم على إنتاج هرمون التستوستيرون
تمارين رفع الأثقال تحفز الجسم على إنتاج هرمون التستوستيرون

وأكد الأطباء أن قوة التحمّل تستمد من خلال الاعتماد على قدرة القلب على ضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم، وبالرغم من أن القلب يعتبرُ عضلة، إلا أنّها لا يمكن إخضاعها للتدريب بشكل مباشر، مشيرين إلى أن هذه العضلة تحصل على التدريب بواسطة تدريب مجموعة كبيرة من العضلات الأخرى، خاصّة عضلات الساقين واليدين.

وقال خبراء اللياقة إن بعض التمارين مفيد لقوة التحمل، مثل الجري السريع، والسباحة، وركوب الدراجات الهوائية، والتزلج على الماء، والجمباز، والتجديف. وأكدوا على أن الجري باستخدام أكياسٍ من الرمل تحمل على الأكتاف بوزن يتراوح ما بين 25 و30 في المئة من وزن الجسم، يساهم في تقوية العضلات ويزيد بالتالي من قوة التحمل.

كما نصح الخبراء بترطيب الجسم بشكل مناسب للحدّ من التقلصات العضليّة وإرهاقها، والحصول على أكبر قدر مناسب من البوتاسيوم والصوديوم، وشرب ما يقاربُ ثلاثة أكواب من المياه قبل البدء في أيّ تمرين يحتاج قوّة .

مع مراعاة أداء تمارين الإحماء، والاعتماد على التمارين القويّة، مثل القرفصاء، والقفز، وغيرها من التمارين التي تحسّنُ من ديناميكيّة الجسم، وتحد من خطر الإصابة بالصدمات والشدّ العضليّ.

كما نصحوا بوجوب الاستراحة لمدة دقيقتين بين كلّ تمرين وآخر وارتداء حذاء رياضيّ جيد للقدمين، يسمح بزيادة التحمّل، ويساعدُ على تأدية التمارين الرياضيّة بشكل أفضل وتنفيذ تمارين قوية بمعدل ثلاث مرات في الأسبوع بمعدل يتراوح ما بين 30 و40 دقيقة في اليوم، واتباع نظام غذائيّ جيّد يحتوي على الكربوهيدرات لتحل مكان الجلوكين، وهذا ما يزيد من زيادة حرق السعرات الحراريّة، وتزويد الجسم بالبروتين ومشتقّاته. وممارسة ركوب الدراجات بمعدل يتراوح ما بين مرتين و3 مرات في الأسبوع.

18