ريال مدريد يكرّس عقدته القارية لليفربول

مانشستر سيتي يحقق فوزه الـ27 في مبارياته الـ28 الأخيرة في مختلف المسابقات.
الخميس 2021/04/08
إحراج مضاعف

مدريد - وضع ريال مدريد الإسباني قدما في نصف النهائي بفوزه المستحق على ضيفه ليفربول 3-1 مكرّسا عقدته للفريق الإنجليزي فيما أحرج بوروسيا دورتموند الألماني مضيفه مانشستر سيتي الإنجليزي بسقوطه أمامه بصعوبة 1-2 ضمن ذهاب ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وتقام مباراتا الإياب الأربعاء المقبل على ملعبي أنفيلد في ليفربول وسيغنال إيدونا بارك في دورتموند بألمانيا.

وبات ريال مدريد العقدة التي تلاحق أبناء المدرب الألماني يورغن كلوب في المسابقة العريقة، خصوصا أن الفريق الإنجليزي فقد المنافسة على جميع الجبهات هذا العام وأولها الدوري الممتاز وسباق الكأس المحلية.

ويدين الريال بفوزه هذا إلى مجموعة متماسكة يتقدمها الفرنسي كريم بنزيمة وماركو أسنسيو إضافة إلى المهاجم البرازيلي فينيسيوس جونيور، فيما الأهم الخطة المحكمة التي دخل بها المدرب الفرنسي زين الدين زيدان اللقاء وإحكامه المنافذ على خصمه الذي لاح غير قادر على فك شيفرة الملكي.

وعلى ملعب “ألفريدو دي ستيفانو” في العاصمة الإسبانية تفنن المهاجم البرازيلي جونيور في تسجيل ثنائية وسجل أسنسيو الهدف الثاني فيما سجل النجم المصري محمد صلاح الهدف الوحيد لليفربول.

انتعاشة الملكي

Thumbnail

قال فينيسيوس “كانت مباراتي اليوم (الثلاثاء) وأنا سعيد بالأداء الذي قدمته اليوم وأنا أعمل من أجل الوصول إلى أفضل مستوى لي في هذه اللحظة المهمة من الموسم. سعيد جدا بأنني ساعدت ريال مدريد على تحقيق هذا الفوز وأود أن أواصل على هذا المستوى”.

وهو الفوز الرابع على التوالي لريال مدريد على ليفربول في سبع مواجهات بينهما في المسابقة القارية العريقة.

وفاز ليفربول بالمواجهات الثلاث الأولى: 1981 في المباراة النهائية (1-0)، و2009 في دور الـ16 (1-0 ذهابا في مدريد و4-0 إيابا في أنفيلد).

ورد ريال مدريد في المواجهات الثلاث التالية: دور المجموعات 2014 (3-0 في أنفليد و1-0 في برنابيو)، ونهائي 2018 (3-1). وأكد ريال مدريد بهذا الفوز استعداده الجيد لكلاسيكو السبت القادم ضد غريمه برشلونة في صراعهما الشرس لمنافسة أتلتيكو مدريد المتصدر على لقب الليغا الذي ناله النادي الملكي الموسم الماضي.

وفي المباراة الثانية على ملعب “الاتحاد” في مانشستر، أحرج دورتموند الذي يعاني الأمرّين في البوندسليغا مضيفه سيتي متصدر الدوري الإنجليزي والقريب من إحراز لقبه، عندما خسر أمامه بصعوبة 1-2 بهدف قاتل للاعبه الشاب فيل فودن.

فك العقدة

يبحث سيتي عن فك العقدة التي لاحقته منذ وصول المدرب الإسباني بيب غوارديولا في العام 2017 حيث خرج من الدور ربع النهائي في المواسم الثلاثة الأخيرة، لاسيما أنه يقدم مستويات هائلة هذا الموسم، إذ ينافس على رباعية تاريخية كونه يسير بخطى ثابتة نحو لقب ثالث في الدوري الممتاز في أربعة مواسم بابتعاده 14 نقطة في الصدارة، وبلغ نصف نهائي الكأس المحلية ونهائي كأس الرابطة حيث يلتقي توتنهام في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وحقق سيتي فوزه الـ27 في مبارياته الـ28 الأخيرة في مختلف المسابقات.

وقال غوارديولا بعد المباراة “سنذهب إلى دورتموند للفوز في اللقاء. في الشوط الأول لم نكن أذكياء عندما استحوذنا على الكرة. في الشوط الثاني كنا أفضل وأتيحت لنا فرصتان أو ثلاث محققة لتسجيل الثاني أو الثالث عندما كانت النتيجة 1-0”.

فيما أشاد رويس بأداء فريقه “قدمنا أداء جيدا. قاتلنا حتى الرمق الأخير. إنه أمر محبط أننا لم نسجل أكثر من مرة من الفرص التي أتيحت لنا ومن ثم تلقينا هدفًا كان بإمكاننا تجنبه”.

23