غانتس يبحث في واشنطن التهديدات الإيرانية وتقوية الروابط الدفاعية

وزير الدفاع الأميركي يؤكد لنظيره الإسرائيلي التزام الولايات المتحدة بالدفاع الإسرائيلي والتفوق العسكري النوعي لها.
الجمعة 2021/06/04
غانتس: إيران تواصل تطوير أسلحة نووية

واشنطن - التقى وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس مع مسؤولين أمنيين أميركيين كبار في واشنطن، في إطار سلسلة من الاجتماعات لمناقشة المساعدات العسكرية والتهديدات الإقليمية.

وذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست " الجمعة أنه خلال الاجتماعات مع كبار مسؤولي وزارتي الدفاع والخارجية في واشنطن، ناقش غانتس التهديدات الإيرانية وأهمية تعزيز الاستقرار الإقليمي.

واستقبل وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن نظيره الإسرائيلي في مقر البنتاغون، حيث ناقشا أمن إسرائيل ودعم الولايات المتحدة لتجديد نظام الدفاع الصاروخي "القبة الحديدية".

وبحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع الأميركية، جدد أوستن "التزام الولايات المتحدة الراسخ بالدفاع الإسرائيلي والتفوق العسكري النوعي لها".

وتابع "نسعى الآن لتحقيق أمن دائم لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين في المستقبل"، مشددا في الوقت ذاته على أن الولايات المتحدة تدعم هدف حل الدولتين لإنهاء الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي.

وقال أوستن "نحن مصممون على ضمان أن تدافع إسرائيل عن نفسها ضد التهديدات الإقليمية مثل إيران والجماعات المدعومة منها، والمنظمات الإرهابية".

وأكد غانتس أن إيران تواصل تطوير أسلحة نووية وتدعم كافة الجماعات المسلحة في الشرق الأوسط.

واستطرد "اسمحوا لي أن أكون صريحا، إيران هي أولا وقبل كل شيء مشكلة عالمية وإقليمية، وفي الوقت نفسه إنها تهديد وجودي لإسرائيل، كما أعلن زعماؤها علنا".

وتابع "إنني أدرك أهمية الحوار من أجل التوصل إلى اتفاق من شأنه أن يوقف التسلح النووي في المستقبل. وبالتأكيد عملية التصدي لإيران ووقفها تحتاج إلى استراتيجية مشتركة للولايات المتحدة وأوروبا ودول الشرق الأوسط، وكذلك الشعب الإيراني".

لالالا

وقال بيان للمتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس "التقى وزير الخارجية أنتوني بلينكن مع غانتس، حيث ناقشا الشراكة بين الولايات المتحدة وإسرائيل والتزام أميركا الذي لا يتزعزع بأمن إسرائيل".

وأضاف البيان أن "بلينكن جدّد التأكيد على أهمية تعزيز السلام والأمن للإسرائيليين والفلسطينيين على حدّ سواء، ودعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها".

 ووفقا للبيان، "شدد وزير الخارجية الأميركي على أهمية المساعدات الإنسانية وجهود الإغاثة والإنعاش في غزة، كما شدّد على حاجة الإسرائيليين والفلسطينيين إلى التمتع بتدابير متساوية من الأمن والازدهار والديمقراطية والكرامة".

وتلقّى غانتس تطمينات بدعم أميركي لزعيم إسرائيل المقبل كائنا من كان، وذلك غداة تشكيل ائتلاف حكومي في إسرائيل للإطاحة برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

ولم يلتق غانتس بالرئيس الأميركي جو بايدن الذي تربطه علاقة متأرجحة بنتنياهو، لكنّه اجتمع بدلا منه بمستشار البيت الأبيض للأمن القومي جايك سوليفان الذي "شدّد على أهمية ضمان وصول المساعدات الإنسانية الفورية إلى سكان غزة"، وفقا لبيان رسمي صدر في أعقاب الاجتماع.

وناقش المسؤولان أيضا التهديد الذي تشكّله إيران على المنطقة، مع سعي الولايات المتحدة إلى إحياء الاتفاق النووي الذي أبرم في 2015 لمنع طهران من حيازة السلاح النووي.

وأكّد أنّ "حوارنا هام للغاية لضمان أن يحقّق أيّ اتفاق هدفه بفعالية، بالإبقاء على إيران بعيدة عن الأسلحة النووية".