فوستي تضم أدنوك للحفر إلى مؤشرات الأسواق الناشئة

أدنوك أعلنت أن وحدتها للحفر انضمت إلى 3 مؤشرات رئيسية عالمية هي مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة ومؤشر فوتسي للشركات ذات رأس المال الكبير ومؤشر فوتسي القياسي العالمي.
الاثنين 2021/10/18
الشركة تواصل أداءها القوي

أبوظبي – دخل مناخ الاستثمار في إمارة أبوظبي مرحلة جديدة مع استكمال إدراج أدنوك للحفر بنجاح في مؤشرات أم.أس.سي.أي للأسواق الناشئة، في خطوة تستهدف من خلالها مضاعفة تدفق الأموال وتعزيز المكانة المالية والاستثمارية للإمارة خصوصا ولدولة الإمارات بشكل عام.

ومواصلة لأداء الشركة القوي ومنحها زخما إضافيا أعلنت أدنوك الأحد أن وحدتها للحفر انضمت إلى 3 مؤشرات رئيسية عالمية هي مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة ومؤشر فوتسي للشركات ذات رأس المال الكبير ومؤشر فوتسي القياسي العالمي.

سلطان الجابر: هذا الانضمام سيسهم في زيادة جاذبية أسهم الشركة مستقبلا
سلطان الجابر: هذا الانضمام سيسهم في زيادة جاذبية أسهم الشركة مستقبلا

وتعد هذه المؤشرات مراجع معيارية يستخدمها المستثمرون في العالم لقياس أداء الاستثمار وتكوين المَحافظ الاستثمارية المالية.

ويمثل هذا الانضمام إلى مؤشرات أسواق المال دفعة كبيرة للإصلاحات المستمرة التي تنفذها حكومة أبوظبي التي تسعى لجذب المزيد من رؤوس الأموال الأجنبية مما يزيد ثقة المستثمرين.

ونسبت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية إلى سلطان الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها ورئيس مجلس إدارة أدنوك للحفر، قوله إنه “تم إدراج أدنوك للحفر في هذه المؤشرات العالمية الرئيسية بعد استيفائها لجميع الشروط والمتطلبات”.

وجاء هذا الإعلان خلال أول اجتماع لمجلس إدارة أدنوك للحفر في أعقاب النجاح الكبير الذي شهدته عملية الاكتتاب العام الأولي على أسهم الشركة وإدراجها في سوق أبوظبي للأوراق المالية، والذي يعتبر الإدراج الأكبر على الإطلاق في تاريخ السوق المحلية.

ووافقت إدارة الشكرة على موازنة العام 2022 وخطة خمسية طموحة لنمو أعمال أدنوك للحفر للفترة من 2022 إلى 2026.

وتقول الحكومة إن القرارات الرئيسية التي اتخذتها أدنوك للحفر ستعزز الدور الأساسي الذي تلعبه كمزود وحيد لتأجير منصات الحفر والخدمات المتعلقة بحفارات مجموعة أدنوك.

وتواصل الشركة المساهمة بدور حيوي لتمكين أدنوك من تحقيق هدفها الذي يتمثل في زيادة طاقتها الإنتاجية من النفط الخام إلى 5 ملايين برميل يومياً بحلول عام 2030، وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز لدولة الإمارات.

وأوضح الجابر أن إدراج أدنوك للحفر في ثلاثة من مؤشرات فوتسي العالمية يعكس ثقة الأسواق المالية العالمية بالوضع القوي للشركة وبالأسواق المالية النشطة والمزدهرة في أبوظبي.

وقال “هذا الإدراج سيسهم في زيادة جاذبية أسهم أدنوك للحفر أمام المستثمرين الدوليين وتنويع قاعدة المستثمرين في الشركة”.

وأضاف “ستواصل أدنوك للحفر التركيز على رفع الأداء ومواصلة العمل على تحقيق النتائج التي تترجم الثقة التي وضعها المستثمرون في الشركة”.

وتابع قائلا إن ذلك “سينعكس أيضا من خلال القرارات الأساسية التي تم تبنيها، بما في ذلك خطة العمل الخمسية الطموحة للشركة والتي تركز على النمو المستمر، بالإضافة إلى خلق وتعزيز القيمة لمساهمي أدنوك للحفر ودولة الإمارات”.

وتسعى أدنوك لدفع جهود النمو واستهداف عدد من المناقصات الضخمة في أبوظبي، كما تسعى للمزيد من التوسع في محفظة خدماتها وحصتها السوقية في قطاع خدمات حقول النفط.

وفي حالة الفوز بهذه المناقصات، التي يتوقع أن يتم إرساؤها خلال العام المقبل، ستتمكن أدنوك للحفر من توسيع محفظتها خارج قطاع خدمات الحفر المتكاملة.

وفي إطار تحالف الحفر الاستراتيجي الذي تم الإعلان عنه مع شركة هيلميريتش آند باين في سبتمبر الماضي، ستحصل أدنوك للحفر على ثماني منصات حفر برية تمكنها من تلبية متطلبات الحفر المتزايدة ودعم خططها التي تستهدف حفر الآلاف من الآبار بحلول 2030.

وتتواجد اثنتان من الحفارات الأرضية الثماني ذات المستوى العالمي في دولة الإمارات، ويتم إعدادهما حالياً لبدء التشغيل في أوائل عام 2022.

وكانت أدنوك قد أكملت بنجاح الاكتتاب العام الأولي بنسبة 11 في المئة من إجمالي رأس المال المصْدَر في أدنوك للحفر في سوق أبوظبي للأوراق المالية في الثالث من أكتوبر الجاري.

واستطاع الطرح تحقيق عائدات إجمالية تزيد على 1.1 مليار دولار، في حين تجاوزت تغطية الطرح 31 ضعف القيمة المستهدفة مع طلب إجمالي على أسهم الطرح العام بلغ 34.5 مليار دولار.

11