فولكسفاغن تجسد الهوس بالتكنولوجيا في أول نموذج كهربائي

شركة فولكسفاغن تراهن على سيارتها الجديدة آي.دي 3 لتحقيق شعبية أكبر مستقبلا حيث انضمت إلى سباق استخدام شاشات هيد آب بزرعها في أيقونتها الكهربائية.
الأربعاء 2020/04/15
شاشة عملاقة تعزز مبادئ الأمان

لحقت فولكسفاغن الألمانية بركب الشركات، التي زوّدت طرزها الحديثة بشاشات هيد آب ذات الأنظمة المتطورة بهدف تسهيل مهام السائق، حيث منحت باكورة نماذجها الصديقة للبيئة القدرة على متابعة ما يدور حول السيارة من خلال تقنية الواقع المعزز للتحكم في المحتويات التي تظهر في مجال رؤية السائق.

فولفسبورغ (ألمانيا)- اقتربت فولكسفاغن من وضع آخر اللمسات قبل طرح أول نموذج كهربائي للشركة الألمانية يتضمن أحدث ما توصل إليه المبتكرون في عالم السيارات الذكية.

وتعطي المنافسة الشرسة بين المصنعين لاعتماد رؤى ومفاهيم جديدة تعمل على تغيير أسلوب القيادة التقليدية لمحة عن مدى إدمان المطورين على التكنولوجيا.

ورغم الطفرة في استخدام الذكاء الاصطناعي، إلا أن الأمر تجاوز ذلك بعد أن أظهرت شركات جموحا أكبر في استخدام ما توفره تقنية الواقع المعزز من خدمات في كل التجهيزات التي تحتويها المركبة وتوظيف جانب منها في أشياء عملية أخرى.

وستكون الشركة الألمانية آخر المنضمين إلى كوكبة السباق المحتدم على استخدام هذه التقنية الثورية بزرعها في أيقونتها الكهربائية التي تراهن عليها لتحقيق شعبية أكبر مستقبلا.

والواقع المعزز هي تقنية قائمة على إسقاط المعلومات والأجسام الافتراضية على بيئة المستخدم الحقيقية من خلال أجهزة كالنظارات أو الهواتف الذكية، لكن الأمر مختلف قليلا في السيارات.

ويبدو أن فولكسفاغن تتغلب على بعض مشكلات البرامج، والتي تم الكشف عنها في فترة سابقة، حيث يسعى مطورو الشركة إلى حلها قبل موعد طرح النموذج.

وتختبر العديد من الشركات المصنعة بالفعل مثل هذه التقنيات، لكن فولكسفاغن تُظهر شيئا بالفعل في مستوى آخر، فالميزة الأكثر إثارة للدهشة هي بالتأكيد الميزة المتعلقة بشاشة عرض الواقع المعزز، حيث يرسل هذا النظام معلومات مفيدة حول القيادة مباشرة على الزجاج الأمامي.

ولن يحتاج السائق في سيارة آي.دي 3 إلى متابعة البيانات في لوحة العدادات، بل ستظهر كل المعلومات المهمة في نطاق رؤية السائق عن طريق شاشة هيد آب، حتى لا يتشتت انتباهه أثناء متابعة أحوال الطريق من حوله.

آي.دي 3 باكورة النماذج الكهربائية
آي.دي 3 باكورة النماذج الكهربائية

وكشفت الشركة النقاب عن هذه الشاشة في وقت سابق هذا الشهر، والتي تتميز بحجمها الكبير وإمكانية عرض محتوى الواقع المعزز.

ونشرت الشركة مقطع فيديو على موقعها الإلكتروني يظهر التجارب التي قام بها المطورون لاستخدام تقنية الواقع المعزز في قمرة قيادة السيارة.

وفي خضم هذه الاختبارات تعمل شركات على تطوير مستوى ثان للصورة، بحيث يتم مواءمة البيانات المعروضة على شاشات هيد آب مع البيئة المحيطة، ليتعرف السائق على البيانات بطريقة أسهل تقلل تشتيته.

وأوضحت فولكسفاغن أن الشاشة الجديدة تتيح عرض بيانات نظام الملاحة ومعلومات القيادة الهامة وأسهم لاتجاه الانعطاف ومعلومات حول محيط السيارة في مجال رؤية السائق على الزجاج الأمامي.

كما تتيح الشاشة إمكانية دمج وظائف نظام مسافة الأمان المتوائم في الزجاج الأمامي بحيث يتم تمييز الجزء الخلفي من السيارة، التي تسير في الأمام من خلال شريط ضوئي.

وكانت الشركة قد أعلنت للمرة الأولى في مطلع 2017 عن تطوير أحد النماذج الاختبارية الجديدة، التي تهدف من خلالها إلى تسهيل مهمة متابعة ما يدور حول السيارة من خلال التحكم في المحتويات التي تظهر في مجال رؤية السائق عن طريق الرسومات ثلاثية الأبعاد وتقنيات الواقع المعزز على شاشة هيد آب.

ويشكل الطراز المعلن باكورة النماذج الكهربائية، التي يطلقه أحد أكبر المصنعين في العالم، منعطفا فارقا في تاريخ ابتكار مركبات صديقة للبيئة، كونه يعد رقما صعبا بسبب رخص سعره في سوق تتدافع عليها العشرات من الشركات الناشئة جنبا إلى جنب مع عمالقة المجال المعروفين بإنتاج المركبات ذات محركات الاحتراق الداخلي.

الميزة الأكثر إثارة في آي.دي 3 تلك المتعلقة بشاشة هيد آب، والتي تعرض معلومات حول القيادة على الزجاج الأمامي

وستكون السيارة آي.دي 3 أول طراز ضمن سلسلة جديدة تعتزم الشركة إطلاقها لجذب جمهور واسع ولتكون الأساس لطرازات أخرى من السيارات الكهربائية.

ومع أن هذه تقنية لم تصل إلى مرحلة النضج بعد، إلا أن فولكسفاغن ستواصل تطوير الشاشة المبتكرة إلى أن يتم طرح سياراتها الكهربائية بشكل قياسي في الأسواق العالمية بداية من الصيف المقبل.

ويقول محللون في القطاع إن الخطوة من الواضح أنها البداية فقط في هذا المشوار الطويل، لجمع كافة الخيوط التكنولوجية المفقودة، في محاولة لتنظيف سمعتها التي تلطخت بعد فضيحة عوادم الديزل.

ويرجح أن تكون آي.دي 3 منافسا للسيارة الكهربائية موديل 3 التي تنتجها تسلا الأميركية، وسيقل سعرها في ألمانيا عن 30 ألف يورو.

ولدى الشركة الألمانية قناعة راسخة بأن النموذج الكهربائي الأرخص، الذي ستصنعه مهم من الناحية الاستراتيجية بالنسبة إلى مستقبلها، كما كانت السيارتان بيتل وغولف مهمتين بالنسبة إليها في الماضي عندما كان الصراع على أشده. وستضمن تكنولوجيا الواقع المعزز مستويات السلامة على الطرق التي لا يمكن تصورها اليوم في ظل المساعي المستمرة لتطويرها.

وأطلقت المؤسسات الأوروبية مشروعا سيجعل تقنيات السلامة الجديدة إلزامية في كافة المركبات التي يتم تسويقها بدءا من عام 2022.

وظهرت العديد من التجارب في السنوات القليلة الماضية من قبل بعض المصنعين لحقن تقنية الواقع المعزز في السيارات.

وقامت فورد وفولفو وأودي، على سبيل المثال، بتجسيد أفكارها لمقصورة القيادة حين دمجت التقنية في عدة طرز ظهرت خلال الدورة الماضية لمعرض ديترويت الدولي في أكتوبر الماضي.

17