فيسبوك تكافح الانتحار في اليوم العالمي لمنعه

فيسبوك وإنستغرام يحظران صور إيذاء النفس ويشجعان الأشخاص الذين لديهم هذا النوع من الأفكار والمشاعر للتواصل مع الأشخاص الذين يهتمون بهم.
الخميس 2019/09/12
للحد من المحتوى العنيف

واشنطن - قالت شركة فيسبوك إنها لن تسمح بنشر الصور المروّعة لإيذاء النفس على منصتها للتواصل الاجتماعي، بينما تشدد سياساتها بشأن المحتوى الذي ينطوي على ممارسات انتحارية، وسط انتقادات متزايدة لكيفية حدّ شركات التواصل الاجتماعي من المحتوى العنيف والذي يمكن أن ينطوي على خطورة.

وقالت فيسبوك أيضا إن البحث عن المحتوى المتعلق بإيذاء النفس سيصبح أكثر صعوبة على إنستغرام، وستضمن ألا يظهر ضمن المواد الموصى بها في قسم “استكشف” على تطبيق تبادل الصور.

ويأتي بيان فيسبوك في اليوم العالمي لمنع الانتحار وفي أعقاب تصريحات لتويتر بأن المحتوى المتعلق بإيذاء النفس لن يجري وصفه بأنه مسيء في مسعى للحد من الوصمة المحيطة بالانتحار. وينتحر نحو ثمانية ملايين شخص سنويا، أو شخص واحد في كل 40 ثانية، وفقا لتقرير لمنظمة الصحة العالمية.

وكتب أنتيغون ديفيس، رئيس السلامة على فيسبوك، في تدوينة “في اليوم العالمي لمنع الانتحار، نشارك ما تعلمناه للحفاظ على سلامة الناس على تطبيقاتنا، خاصة أولئك الأكثر ضعفا”.

وقالت فيسبوك إنها تشجع أولئك الذين لديهم هذا النوع من الأفكار والمشاعر للتواصل مع الأشخاص الذين يهتمون بهم.

وأكد ديفيس “لقد أكد الخبراء أن إحدى الطرق الأكثر فعالية لمنع الانتحار هي أن يسمع الناس من الأصدقاء والعائلة الذين يهتمون بهم”.

ويجري تنفيذ هذه التغييرات بعد استضافة فيسبوك لخمسة اجتماعات في 2019 مع خبراء من جميع أنحاء العالم، لمناقشة قضايا مثل كيفية التعامل مع المذكرات الانتحارية التي تم نشرها على المنصة.

وكتبت آنا شاندي، رئيسة مؤسسة “عش حب اضحك”، على صفحة فيسبوك لمنع الانتحار “تستهدف الأدوات التي ينشرها فيسبوك الناس الذين يعبّرون عن أفكارهم الانتحارية، كما توجّه أيضا الأصدقاء أو أفراد العائلة المعنيين إلى البدائل والتدخلات المناسبة”.

وأضافت “يستخدم الناس فيسبوك على نطاق واسع، لذلك هناك فرصة لربط شخص يكافح الانتحار مع شخص تربطه به علاقة من الممكن أن يساعده. وهذا أمر بالغ الأهمية”.

وفي الشهر الماضي، قالت شركة أمازون إنها تعتزم الترويج لأرقام هواتف تساعد الزبائن الذين يسألون عن الانتحار، بعد أن أوضحت عمليات البحث على موقعها أن المستخدمين يبحثون عن منتجات ضارة وقد تستخدم في محاولات الانتحار.

ومن جانب آخر انتشر الثلاثاء على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ #اليوم_العالمي_لمنع_الانتحار بلغات عالمية عديدة. 

واعتبرت مغردة:

19