قطارات فاتح عبدالسلام تسير على سكك متشعبة من شرايين الناس وأحلامهم

"قطارات تصعد نحو السّماء" مجموعة قصصية تتناول محنة الإنسان العربي في المهجر، عبر حكايات تتشابك بعنف في جدلية الحب والحرب والحرمان والبحث عن أفق للخلاص.
الاثنين 2019/07/29
حكايات الإنسان العربي المغترب

لندن - صدرت عن الدار العربية للعلوم في بيروت، المجموعة القصصية الجديدة للكاتب العراقي المقيم في لندن، فاتح عبدالسلام، وضمّت مجموعة "قطارات تصعد نحو السّماء" عشر قصص قصيرة، يقع معدل طول القصّة الواحدة في عشرين صفحة، تشير تواريخ كتابتها إلى العامين الأخيرين ولم يسبق نشرها في أي دورية.

سيرة ذاتية
سيرة ذاتية

تتناول القصص محنة الإنسان العربي في المهجر، فيما تطل بقوة الحيوات التي عاشها متراكمة في بلاد هاجر منها تحت وقع الحروب والاضطهاد والتعسف ومعاناة دروب القلوب الملكومة في عشق محرم ومستحيل أحياناً، وذلك عبر حكايات تتشابك بعنف في جدلية الحب والحرب والحرمان والبحث عن أفق للخلاص .

 جميع قصص الكتاب تتخذ من القطارات، هذا الفضاء المتحرّك، فضلاً عن عالم المحطّات في لندن، مسرحاً لأحداثها التي تتوافر على مفاجآت اللحظات الإنسانية النادرة، في سياق التقاط توظيفي لها عبر سرد ينمو في رحاب حوار، يكاد يكوّن البنية الأساسية في القصة لدى فاتح عبدالسلام.

وفي خضم هذه القطارات التي تحمل حكايات الإنسان العربي المغترب تظهر قطارات من أزمان أخرى، إذ يغذي الماضي الذي لن يموت أحداثاً تكتنز بالحياة في انسيابية محكمة البناء القصصي.

وسبق أن أصدر الروائي فاتح عبدالسلام مجموعة قصص (عين لندن) التي ابتدأ فيها مشروعه في استجلاء عوالم الإنسان العربي المهاجر.