كابول تطرح مقترحا جديدا للسلام مع طالبان

الرئيس الأفغاني يقترح التوصل لتسوية سياسية مع طالبان وإعلان وقف إطلاق نار يخضع لمراقبة دولية ويعقب ذلك إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.
الثلاثاء 2021/04/06
مقترح لإعطاء دفعة لمباحثات السلام المتعثرة

كابول- كشف الرئيس الأفغاني أشرف غني عن عرض جديد لإحلال السلام مع حركة طالبان قبل مؤتمر دولي يرمي إلى إعطاء دفعة لمباحثات السلام المتعثرة بين الطرفين.

وتأتي الخطوة بعدما قالت الولايات المتحدة في مقترح تم تسريبه، تدعمه روسيا، إنها ترغب بتشكيل حكومة انتقالية تتضمن مشاركة طالبان لحكم البلاد مع انسحاب آخر جندي أميركي، لكنّ غني أصر على أنه يمكن اختيار قادة البلاد فقط عبر صناديق الاقتراع.

وأفادت المصادر الرسمية أنّ غني ينوي تقديم خطته المؤلفة من ثلاث مراحل خلال مؤتمر تدعمه الأمم المتحدة في تركيا تحضره الولايات المتحدة وروسيا ودول إقليمية رئيسية أخرى.

تواصل الاشتباكات بين القوات الحكومية ومقاتلي طالبان في منطقتين في قندهار معقل الجهاديين

ويتضمن عرض غني المؤلف من ثلاث مراحل، التوصل لتسوية سياسية مع طالبان وإعلان وقف إطلاق نار يخضع لمراقبة دولية. ويعقب ذلك إجراء انتخابات رئاسية مبكرة يمكن لطالبان المشاركة بها لتشكيل “حكومة سلام”.

وسيؤدي ذلك إلى زيادة كبيرة في خطط التنمية في أرجاء البلاد وتعقبها إعادة بناء الإطار الدستوري للبلد المسلم الفقير. وأفاد المسؤولون الأفغان أنّ غني أطلع عدة دبلوماسيين دوليين على المقترح بالفعل.

والأحد ذكر المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية أنها ستطرح مقترحاتها بعد جمع 30 وثيقة من أحزاب سياسية مختلفة وأعضاء المجتمع المدني، بالإضافة إلى غني وعبدالله عبدالله الذي يترأس المجلس.

ورفضت حركة طالبان، التنظيم الإسلامي الذي أطاحه غزو تقوده الولايات المتحدة في 2001، باستمرار المشاركة في أي انتخابات. ولدى أفغانستان تاريخ مضطرب في ما يتعلق بالانتخابات، إذ تشوب عمليات الاقتراع عمليات تزوير وأعمال عنف تنفذها الجماعات المسلحة مع ضعف الإقبال عليها.

ويعد المؤتمر محاولة لتحفيز مباحثات السلام بين طالبان والحكومة التي حققت تقدما طفيفا. وإلى ذلك، يعصف العنف بالبلاد، مع اشتباك القوات الحكومية مع مقاتلي طالبان في منطقتين في قندهار، معقل الجهاديين، خلال الأيام الأخيرة.

وباتت الولايات المتحدة على بعد أسابيع من سحب آخر قواتها من البلد المضطرب بحلول الأول من مايو المقبل بموجب اتفاق أبرم مع طالبان العام الماضي، إلا أن الرئيس الأميركي جو بايدن أشار في وقت سابق من الشهر الجاري إلى أنّه “من الصعب” سحب الجنود بحلول الموعد المتفق عليه.

5