كارتيرون يعبّد طريق الزمالك نحو الألقاب

الزمالك المصري يحصد لقبي سوبر محليا وقاريا تحت إشراف مدربه الفرنسي باتريس كارتيرون.
السبت 2020/02/22
كسب الرهان

القاهرة – حقق الزمالك المصري لقب السوبر على حساب غريمه الأهلي بعد اللجوء إلى ركلات الترجيح التي ابتسم فيها الحظ للفريق الأبيض ولمدربه الفرنسي باتريس كارتيرون بصفة خاصة بعدما حصد لقبي سوبر، محليا وقاريا، ليؤكد تعاقده مع الألقاب.

وجاءت مباراة السوبر المصري متوقعة بشكل كبير استمرارا لأداء الأهلي والزمالك في المواجهات السابقة حيث خاض كل فريق المباراة بنفس طريقته وأسلوبه.

واللقب هو الثاني للفريق المصري في ظرف أسبوعين بعدما حقق لقب السوبر الأفريقي على حساب الترجي التونسي الأسبوع الماضي في الدوحة وانتصر عليه بثلاثية مقابل هدف.

ويرى محللون أن الزمالك مدين بهذين اللقبين لمديره الفني الفرنسي باتريس كارتيرون الذي تولى المقاليد الفنية للفريق منذ فترة قصيرة لكنه عرف كيف يجهّز لاعبيه نفسيا لموقعتي السوبر ويكسب الرهان.

سعادة كبيرة

فخر بالنتيجة
فخر بالنتيجة

أبدى الفرنسي كارتيرون سعادته بتتويج فريقه بلقب كأس السوبر المصري. وقال الفرنسي في المؤتمر الصحافي بعد اللقاء “تمركزنا الدفاعي كان جيدا في الشوط الأول، لكن لم يكن جيدا في المنطقة الأمامية وعالجنا الأمر في الشوط الثاني”.

وأضاف “خبرات اللاعبين ستحول التتويج ببطولتي السوبر الأفريقي والمصري إلى طاقة إيجابية بسبب المباريات الصعبة للفريق خلال الفترة المقبلة على كافة المستويات، ولم نتمكن من الاحتفال ببطولة السوبر الأفريقي بسبب ضيق الوقت قبل لقاء الأهلي”.

وأوضح “لم نخطط للدفاع منذ بداية اللقاء والاحتكام لركلات الترجيح، أجبرنا على الدفاع في الشوط الأول لأن الأهلي كان أخطر وبدنيا أكثر جاهزية، لذلك حاولنا غلق مفاتيح لعب خطورته والتركيز على الهجمات المرتدة”.

وخاض كارتيرون اللقاء بوتيرته المعهودة مع الأبيض وواقعيته في اللعب وترك الاستحواذ للأهلي واعتمد على الكرات المرتدة والطولية لمصطفى محمد، ليخرج باللقاء حتى ركلات الجزاء.

وساعده في ذلك رينيه فايلر مدرب الأهلي الذي فشل هو ولاعبوه في استغلال السيطرة على مجريات اللعب معظم أوقات اللقاء.

نجح كارتيرون خلال أغلب فترات اللقاء في منع الأهلي من الوصول إلى مرمى أبوجبل باستثناء بعض الكرات التي افتقد هجوم الأحمر للدقة في ترجمتها وكان موفقا بقدر كبير في أن تخرج المباراة بالسيناريو الذي أراده منذ البداية.

واعتمد الفرنسي أساسا على مصطفى محمد في الكرات العالية مع استغلال سرعات بن شرقي وزيزو على الأطراف وأوباما من العمق، خلف دفاعات الأهلي المتقدمة.

سيناريو مدروس

حلم يتحقق
حلم يتحقق

لم تغير تبديلات كارتيرون كثيرا في نسق لعب الزمالك، فقد كان يهدف منذ البداية إلى التأمين والتسجيل من كرات مرتدة أو الذهاب إلى ركلات الترجيح، وتحقق له ما أراد، فأشرك أوناجم وعبدالله جمعة وشيكابالا بدلا من زيزو وأوباما ومصطفى محمد، وكلها تغييرات استهدف منها زيادة الكثافة في وسط الملعب وتجميد اللعب بقدر كبير.

وعلى الجهة الأخرى لاح فشل المدير الفني للأهلي واضحا، ولم ينجح في فرض أسلوبه المعتاد على الزمالك واكتفى بالسيطرة السلبية فضلا عن سوء مستوى رباعي الهجوم في اللقاء.

وفسّر متابعون أزمة فريق الأهلي في اللقاء، رغم أنه انتهى بتعادل سلبي، بكونها تكمن أساسا في الخط الهجومي إضافة إلى عدم قدرة لاعبي خط الوسط على تطوير اللعب وظهورهم الباهت في الكثير من الفترات.

وعلق هاني رمزي نجم الأهلي السابق على مباراة السوبر، في رسالة وجهها عبر صفحته على فيسبوك هنأ فيها فريق الزمالك، قائلا “ألف مبروك نادي الزمالك كأس السوبر”.

وقال رمزي “بعيدا عن أداء الفريقين والمدربين، وخاصة أداء فايلر المحير في التشكيل والتغييرات، لفت نظري الأول رد فعل عبدالله جمعة تجاه جماهير النادي الأهلي غير اللائق بالمرة، والثاني إصرار لاعبي الأهلي على عدم وضع الميداليات أيضا غير لائق بالمرة”.

22