#كمامات_وطن العراقيون لا ينسون ثورتهم

الدراما العراقية دخلت من خلال عدة مسلسلات في فلك الممنوع وحملت إسقاطات سياسية وقد أحدثت ردود أفعال مختلفة تراوحت بين الترحيب والإدانة.
السبت 2021/04/17
العلم مطلب العراقيين

مشاهدات قياسية وإشادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بحلقة من مسلسل كمامات وطن التي حملت إسقاطات على “ثورة تشرين” وعلاقة رجال الأمن والجيش بالعراقيين.

بغداد- أثارت الحلقة الثالثة من مسلسل كمامات وطن في جزئه الثاني التي حملت اسم “جولة تفقدية” إشادات عراقية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويعرض مسلسل كمامات وطن على قناة الشرقية خلال شهر رمضان وهو من بطولة الممثل العراقي إياد راضي، ومن إخراج مصطفى حكمت، ويناقش المسلسل في كل حلقة قضية اجتماعية وسياسية بأسلوب درامي ساخر.

يشار إلى أن الحلقة الأخيرة من الجزء الأول الذي عرض في رمضان الماضي حققت أعلى نسبة مشاهدة. واحتوت الحلقة الثالثة إسقاطات ساسية واجتماعية على “ثورة تشرين”. وظهر الممثل إياد راضي الذي قام بدور “عامل نظافة” يقود محتجين يرفعون لافتات تلخص مطالب العراقيين ويقولون إنهم يريدون مقابلة “سيادته” خلال جولته التفقدية ليسمع أصواتهم.

وظهر مسؤول أمني يقول “ما دامت الاحتجاجات سلمية أنتم بحمايتي” ثم يخرج راضي من كيسه خبزا يريد اقتسامه مع المسؤول الأمني مؤكدا “أنه يكفيهم”.

ويطلب المسؤول الأمني من “عامل النظافة” كتابة مطالبه على لافتة على غرار المحتجين الآخرين حتى يراها “سيادته” فيكتب “أطالب بـ..” ويحتار في تكملة البقية ويقول “كل المطالب كاتبينها لكني أريد الحل الذي يحقق كل هذه المطالب” ثم ألصق علم العراق على لافتته ليكون مطلبه علم العراق. ويتوجه عامل النظافة إلى المسؤول الأمني قائلا “تعال نرفع العلم سوه”. وقال مغرد:

واعتبر مغرد:

[email protected]

المتعارف عليه العلم يرفع من ضمن المطالب مو يصير العلم هو المطلب. هالمشهد بالذات اختصر ثورة أكتوبر بكل تفاصيلها إحنا اللي رفعنا العلم لأن هو مطلبنا نريد وطن #كمامات_وطن #نريد_وطن.

وتظهر الحلقة أيضا نقاشات راضي مع بعض رجال الأمن وظهر يقول لهم “أني ما ريد مطالب شخصية.. أني رايد وطن حُر” في إشارة إلى الهاشتاغ العراقي #أريد_وطن.

واستخدم المحتجون في العراق شعار #نريد_وطن في عموم ساحات الاحتجاج وعلى مواقع التواصل الاجتماعي كدليل على أن البلد مسلوب من قبل الأحزاب ونظام المحاصصة.

و”ثورة تشرين” الشبابية التي تعد نتيجة التراكم الكمي للسخط عبر سنوات المعاناة المريرة، هي من أشجع وأشرس حركات الاحتجاج في تاريخ العراق الحديث، لاسيما بعد عام 2003 بسبب كسرها قواعد الخوف التي تحتكرها المؤسسات الموازية للدولة الممثلة في الميليشيات المرتهنة لإيران.

وفي مشهد آخر يظهر مسؤول أمني آخر يتحدث إلى مسؤول سياسي ويقول له إنه “تم تنظيف الشوارع من الزبالة والمواطنين” ليجيبه السياسي “قصدك تنظيفه من الزبالة وإخلاؤه من المواطنين لأن اللغة غدارة وممكن توقعك في مطبات”. ثم يسأله “إن كان هناك أي إزعاج في جولته التفقدية” قبل أن يتفاجأ المسؤول الأمني الفج بالاحتجاجات التي يحاول قمعها. ونشر الممثل إياد راضي على حسابه على فيسبوك مقاطع من الحلقة وقال:

يذكر أن الحلقة الثانية التي ناقشت الانتخابات في العراق  “التي لا تغير شيئا” أثارت ضجة هي الأخرى. وقال مغرد:

[email protected]

حلقة كمامات وطن جسدت الحكومات وساستها إلى الزوال والبقاء للشعوب مهما طال الزمن.

وكتب آخر:

وسعت الحلقة إلى توحيد العراقيين والأمنيين والجيش. وكتب مغرد:

[email protected]

لن يسقط عراقنا ونحن فداء له بالدم حلقة كمامات وطن اليوم وجهت عدة رسائل أبرزها الجيش سور الوطن شكرا إياد راضي.

وقال إعلامي:

وكتب مغرد:

[email protected]

أهم الدروس لا توجد فجوة بين المواطن وعنصر الأمن الشريف وإنما الفاسدين من سعوا إلى وضع فجوات بين أبناء البلد الواحد لكي يكون الجندي عدوّا للمتظاهر ولكنهم فشلوا بذلك كما شاهدنا ذلك حين حمى أبطال الجيش العراقي المتظاهرين في ذي قار وغيرها.

في المقابل انتقد مغردون أجندة القناة التي تعرضت المسلسل. وغرد أكاديمي:

يذكر أنه في العام الماضي تصدّر اسم الفنان إياد راضي ومسلسل “كمامات وطن” المنصات الإخبارية والاجتماعية، بعد أن حصدت حلقة “الطابق 15” الملايين من المشاهدات إثر جذبها اهتمام شرائح مختلفة من المجتمع العراقي.

في الحلقة يمثل إياد راضي دور الطبيب جمال الذي يستقبل يومياً في المستشفى مصابي الاحتجاجات، قبل أن يقرر مغادرة ردهات المستشفى والانضمام إلى المفارز الطبية الميدانية في محيط ساحة التحرير، وهناك يتلقى جمال قنبلة غازية في رأسه، وهي الـطريقة التي كانت القوات تمارسها في استهداف رؤوس المتظاهرين.

واستقبل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي العام الماضي فريق المسلسل، وأكد أن الثقافة والفن شريكان في بناء الدولة.

ودخلت الدراما العراقية من خلال المسلسل في فلك الممنوع وحملت إسقاطات سياسية. وقد أحدثت مسلسلات ردود أفعال مختلفة تراوحت بين الترحيب والإدانة لطريقة تعاطيها مع الواقع المحلي. وكتبت مغردة:

[email protected]

تدرون المسلسلات العراقية هالمرة تجنن متطورين من تصوير وتمثيل وقصص مبتعدين كلش عن السخافة اللي جانت (كانت) تصير كل سنة.

وقال معلق:

19