لأول مرة.. يوم عالمي للفن الإسلامي

احتفالات مملكة البحرين باليوم الدولي للفن الإسلامي، تكتسب أهمية وزخما خاصا لكونها الدولة التي تقدمت بمقترح لمنظمة اليونسكو بإقامة يوم دولي للفن الإسلامي.
الخميس 2020/10/29
مبادرة بحرينية

القاهرة – تحتفل شعوب الدول الأعضاء بمنظمة اليونسكو باليوم الدولي للفن الإسلامي، وهي الاحتفالات التي تقام لأول مرة، وذلك بعد أن أقرت الدورة الأربعون للمؤتمر العام لمنظمة اليونسكو العام الماضي، توصية المجلس التنفيذي بإقرار اقتراح مملكة البحرين بخصوص يوم الفن الإسلامي، وأن يكون يوم الثامن عشر من نوفمبر يوماً دوليا للفن الإسلامي.

وفي تلك المناسبة، أكدت رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، على أن “أهمية الفن الإسلامي ترجع إلى رمزيته، كونه تأثر بفنون سابقة وأثر في فنونٍ لاحقة، فكان جسرًا بين الثقافات والشعوب على مر الزمان”.

ولفتت إلى أن هذا الفن “هو فن موروث ومعاصر حي وكثيف، لا زال ينتج في كافة أنحاء العالم من إسبانيا إلى الصين… هو فن الإنسان في كل مكان ينتجه فنانٌ حرفي ويستخدمه في منزله ومدرسته وساحاته وليس حكرا على طائفة أو طبقة”.

وستشهد البحرين احتفالات خاصة بهذا اليوم “إذ تنظم الهيئة باقة من الأنشطة التي تصب في بحث ودراسة ورصد الثقافة الإسلامية… وستتضمن الاحتفالية برنامجًا يشارك فيه المتخصصون في مجال الفنون الإسلامية… وورشًا تخصصية فنية حول الفن الإسلامي، وحوارًا فنيًا افتراضيا بمشاركة إحدى أهم المتخصصات في الفن الإسلامي وهي الدكتورة صبيحة الخمير، ومؤسسات عدة، حول التأريخ وأشكال الاهتمام بالفن الإسلامي وقيمته العالمية”، بحسب تصريحات الشيخة مي بنت محمد آل خليفة.

وتكتسب احتفالات مملكة البحرين باليوم الدولي للفن الإسلامي، أهمية وزخما خاصا لكونها الدولة التي تقدمت بمقترح لمنظمة اليونسكو بإقامة يوم دولي للفن الإسلامي.

24