لوف يخطط لنهاية تاريخية مع المانشافت

المدير الفني للمنتخب الألماني يسعى لتحقيق أقصى قدر ممكن من النجاح في بطولة أمم أوروبا قبل أن يسلم الراية إلى مساعده السابق هانزي فليك.
الجمعة 2021/06/11
وقفة حازمة

هرتسوجن آوراخ (ألمانيا) – يسعى يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم لتحقيق أقصى قدر ممكن من النجاح في بطولة أمم أوروبا (يورو 2021) قبل أن يسلم الراية إلى مساعده السابق هانزي فليك.

وقال لوف قبل انطلاق منافسات البطولة إنه يعتقد أن فليك هو الشخص المناسب لتدريب المنتخب الألماني خلفا له بعد أن قرر الرحيل عقب قضائه 15 عاما في تدريب المنتخب الألماني.

وذكرت صحيفة “سود دويتشه تسايتوندج” أن فترة لوف ستقاس بناء على جهده قبل الرحيل، رغم أنه فاز ببطولة كأس العالم 2014 ووصل إلى الدور قبل النهائي في آخر ثلاث بطولات لأمم أوروبا ومونديال 2010، بالإضافة إلى الفوز بلقب كأس القارات في 2017.

خلل رئيسي

الخلل الرئيسي خلال الفترة التي تولى فيها تدريب المنتخب الألماني هو الخروج من دور المجموعات بكأس العالم 2018، بالإضافة إلى الخسارة المذلة 0-6 أمام المنتخب الإسباني والخسارة 1-2 أمام منتخب مقدونيا الشمالية في الأشهر الماضية. ويريد لوف ولاعبو فريقه أن يتفادوا هذه الحوادث المشابهة بأي ثمن رغم أن الفريق يتواجد في مجموعة صعبة باليورو تضم المنتخب الفرنسي بطل العالم، والبرتغال حاملة اللقب، والمجر.

Thumbnail

وقال لوف “من الصعب بالنسبة إلي أن أعد بالتأهل لدور الثمانية، الدور قبل النهائي، أو النهائي. بالطبع نريد أن نتوج باللقب. ولكن إذا شعر الجميع في البلاد أن هذا الفريق يقدم كل ما عنده لألمانيا، سأكون راضيا للغاية”. واعترف لوف بحدوث أخطاء، ولكنه أضاف “يمكننا أن نركز على كيفية فعل الأمور بشكل أفضل. لدينا فريقا جيدا، يمكنه تحقيق الكثير”.

وسيلعب المنتخب الألماني كل مبارياته في ميونخ، أمام 14 ألف متفرج سيتم السماح لهم بالتواجد في كل مباراة. وقال لوف “لعبنا مباريات دون حضور الجمهور لفترة كافية. كان الأمر صعبا للغاية. بالطبع حقيقة وجود الجماهير في مبارياتنا بميونخ أمام فرنسا والبرتغال والمجر يعد شيئا رائعا”.

رحلة جديدة

يبقى أن نرى ما إذا كان لوف قادرا على الوصول بالمنتخب الألماني إلى المباراة النهائية في ويمبلي من عدمه، ولكن المدرب لديه فكرة عما يمكن أن يتوقعه عقب نهاية مشاركة فريقه في البطولة. وقال لوف “ربما سيكون هناك فراغ معين. بعد البطولات يوجد دائما فراغ. ولكن إذا أردت أن تطور أهدافا جديدة، يجب أن تسمح بالفراغ. حيث أن الأفكار تأتي منه”. ومع ذلك، لم يخف المدرب أنه أيضا “يتطلع” لرحلته الجديدة عقب البطولة، وقال “يمكنني تكريس نفسي لأشياء أخرى في حياتي”. في الوقت نفسه، سيكون المنتخب الألماني في أفضل الأيادي الممكنة تحت قيادة فليك، الذي كان مساعدا للوف في الفترة من 2006 إلى 2014، حيث يتولى تدريب المنتخب الألماني بعد أن حقق سبعة ألقاب مع بايرن ميونخ.

وقال لوف عن مساعده السابق “أعرف كيف يعمل فليك وكيف يفكر. إنه حنون ويعرف كيف يتعامل مع اللاعبين من خلال التواصل معهم”. ويرى لوف أن فليك هو “مستقبل” المنتخب الألماني وأن المنتخب “سيواصل تقديم كرة قدم جيدة من الناحية الفنية، ولن يعود للجذور التي كانت تقف فوق كل شيء آخر في قبل سنوات”.

وأكد لوف “القتال والالتزام كانا الفضائل الألمانية الوحيدة. ولكن لعب الثقافة هو الحاضر، وفوق كل ذلك، المستقبل. وهذا بالضبط ما يمثله هانزي فليك”.

23