ليفربول يتأهب للدفاع عن لقب الدوري الإنجليزي

مانشستر سيتي وتشيلسي يرفعان راية التحدي في الموسم الجديد.
الخميس 2020/09/10
في ثوب الأبطال

يترقب عشاق الدوري الإنجليزي الممتاز ضربة البداية للموسم الجديد والذي ينطلق يوم 12 سبتمبر الجاري، ليتجدد الصراع بين الأندية الكبرى على اللقب. ويستقبل البريميرليغ العديد من النجوم الجدد مثل تيمو فيرنر وحكيم زياش وكاي هافيرتز وتياغو سيلفا ودوني فان دي بيك وفيران توريس وغيرهم. لذلك سيكون الموسم استثنائيا.

لندن - بعد سبعة أسابيع فقط من النهاية المتأخرة للدوري الإنجليزي لكرة القدم بسبب أزمة تفشي فايروس كورونا المستجد، تنطلق فعاليات الموسم الجديد للمسابقة السبت المقبل.

ويتطلع ليفربول إلى الدفاع عن لقبه الغالي في المسابقة لكنه يواجه تحديات هائلة من فرق عدة تتعطش للفوز باللقب أيضا وأنفق بعضها بشكل جيد لتدعيم صفوفه.

وأنفق مانشستر سيتي وتشيلسي بشكل كبير هذا الصيف لتدعيم صفوفهما بينما تسعى فرق ليدز يونايتد وويست بروميتش ألبيون وفولهام العائدة إلى دوري الأضواء للتأكيد على أنها تنتمي لهذه الدرجة من الدوري الإنجليزي. وتوج ليفربول الموسم الماضي بلقب الدوري للمرة الأولى منذ 30 عاما، ولكنه يواجه مهمة صعبة في الدفاع عنه هذا الموسم.

وقال جوردان هيندرسون، قائد فريق ليفربول، إن النادي سيحاول الحفاظ على تركيزه مع إدراكه بأنه إذا اعتمد على أمجاده واستمتع بما حققه بالفعل، سيتخلف عن الركب. وأضاف هيندرسون لموقع النادي على الإنترنت “أنظر إلى ما قاله الكثير من اللاعبين السابقين الذين فازوا بالألقاب؛ من الصعب الفوز بلقب ولكن بعد ذلك يكون من الصعب الفوز بلقب آخر ثم آخر ومواصلة التقدم”.

وتابع “يمكنني بالتأكيد رؤية هذا ونحن نفهم ذلك. لذا، يتعلق الأمر أساسا بما كنا نفعله لفترة طويلة من الوقت والتركيز على الأشياء الصحيحة، وعدم الانجراف وعدم الانزعاج”. ولا يزال المدافع اليوناني كوستاس تسيميكاس هو الإضافة الوحيدة لفريق ليفربول خلال فترة الانتقالات الصيفية حتى الآن.

ولكن اسم ليفربول ارتبط بشدة بالإسباني تياغو ألكانتارا لاعب خط وسط بايرن ميونخ الألماني. ورغم هذا، فإن الفريق قد يخوض الموسم الجديد دون تغييرات كبيرة في صفوفه عن الموسم الماضي. وإذا كان للمال تأثيره، سيكون مانشستر سيتي وتشيلسي هما أقوى منافسين لليفربول بعدما أنفق كل منهما بشكل كبير على تدعيم صفوفه هذا الصيف.

مفترق طرق

يقف مانشستر سيتي في مفترق طرق إلى حد كبير في الموسم الجديد بعدما خسر لقب الدوري الإنجليزي الممتاز وأخفق مرة أخرى في دوري أبطال أوروبا تحت قيادة المدرب بيب غوارديولا. وسيحاول سيتي بكل تأكيد استعادة تفوقه على ليفربول محليا، إلى جانب البحث عن النجاح في دوري الأبطال بعد الخروج مرة أخرى من دور الثمانية في المسابقة القارية.

لكن هناك تحديات أكبر، إذ سيتعين على النادي الذي ينفق ببذخ اتخاذ بعض القرارات طويلة المدى حول كيفية التعامل مع التشكيلة.

ورحل ديفيد سيلفا بعد 10 سنوات من الإبداع بقدمه اليسرى في وسط الملعب ويدخل سيرجيو أغويرو الهداف التاريخي للنادي موسمه الأخير في عقده وربما يغادر أيضا ملعب الاتحاد في نهاية الموسم. والأهم من ذلك أن عقد غوارديولا ينتهي في يونيو 2021.

وقال خلدون المبارك الرئيس التنفيذي لمانشستر سيتي، إن الموقف سيتم حسمه “بشكل طبيعي” لكن الافتقار للوضوح يعني أن النادي يجب أن يرسم خطة حقيقية طويلة المدى.

وأبرم سيتي صفقتين كبيرتين حتى الآن ويبدو أنه يتجه نحو الشباب وينظر إلى المستقبل بعدما ضم المدافع الهولندي نيثن آكي البالغ عمره 25 عاما والجناح الإسباني فيران توريس وعمره 20 عاما.

مانشستر يونايتد بقيادة أولي غونار سولسكاير يأمل في اندماج دوني فان دي بيك مع الفريق الذي يتطلع إلى استعادة لقب الدوري
مانشستر يونايتد بقيادة أولي غونار سولسكاير يأمل في اندماج دوني فان دي بيك مع الفريق الذي يتطلع إلى استعادة لقب الدوري

وينتظر سيتي المزيد من لاعب الوسط فيل فودين الذي يبلغ عمره 20 عاما أيضا ومن المتوقع أن يشارك في فترة أكبر بعد رحيل سيلفا.

ويتعلق السؤال هنا بمدى قدرة سيتي على إشراك الشبان وتأقلمهم مع التشكيلة وفي الوقت ذاته المنافسة على الألقاب المحلية والقارية.

وتملك تشكيلة سيتي بالفعل العناصر القادرة على حصد لقب الدوري للمرة الثالثة في 4 مواسم، بعدما احتل المركز الثاني بفارق 18 نقطة عن ليفربول بطل الموسم الماضي، ومع امتلاك قوة هجومية هائلة.

وتعافى أغويرو من الإصابة وسيتنافس مع غابرييل جيسوس على مكان في التشكيلة الأساسية، بينما هناك خيارات عديدة لمركز الجناح بوجود رحيم ستيرلينغ ورياض محرز وبرناردو سيلفا وتوريس، وربما فودين أيضا.

ومن المنتظر، أن يتعاقد سيتي مع قلب دفاع جديد إلى جانب آكي قبل غلق باب الانتقالات الصيفية في محاولة لغوارديولا لحل المشاكل الدفاعية في ظل افتقاره للثقة في جون ستونز ونيكولاس أوتامندي. ويتعلق الخطر بأنه كلما تقدم سيتي في الموسم، دون حسم مصير المدرب غوارديولا، فإن هذا الأمر سيجذب الاهتمام حول الفريق مع خطورة وصول هذا الغموض حول المستقبل إلى اللاعبين. وبغض النظر عن طول فترة بقاء غوارديولا، وهو الأمر الذي يعتمد على قرار من المدرب الإسباني، فإنه من المنتظر أن يقدم سيتي هذا الموسم المزيد من العروض الهجومية الممتعة.

الأكثر إنفاقا

لكن تشيلسي كان الأكثر إنفاقا من باقي الأندية، حيث دعم صفوفه بشراء لاعبين كلفوا خزينة النادي نحو 200 مليون جنيه إسترليني.

وضم تشيلسي كلا من كاي هافيرتز لاعب خط وسط باير ليفركوزن الألماني مقابل 71 مليون جنيه إسترليني وبن تشيلويل قلب دفاع ليستر سيتي مقابل 50 مليون جنيه إسترليني وتيمو فيرنر مهاجم لايبزيغ الألماني مقابل 45 مليون جنيه إسترليني وحكيم زياش مهاجم أياكس الهولندي مقابل 33.3 مليون جنيه إسترليني. كما ينتظر أن يضيف المدافع البرازيلي المخضرم تياغو سيلفا قدرا من الخبرة إلى دفاع تشيلسي في الموسم الثاني للفريق تحت قيادة مدربه فرانك لامبارد.

ويأمل مانشستر يونايتد بقيادة أولي غونار سولسكاير في اندماج لاعبه الجديد دوني فان دي بيك سريعا مع الفريق الذي يتطلع إلى استعادة لقب الدوري الإنجليزي. كما يراود أمل الظهور بثوب جديد توتنهام وأرسنال خلال هذا الموسم.

ومن بين الفرق الثلاثة العائدة لدوري الدرجة الممتازة، كان ليدز يونايتد هو الأكثر إنفاقا على تدعيم صفوفه علما وأن الجزء الأكبر من هذا الإنفاق كان على التعاقد مع اللاعب رودريغو مهاجم فالنسيا الإسباني مقابل 26 مليون جنيه إسترليني.

وكان ليدز يونايتد فاز بلقب الدوري الإنجليزي قبل تغيير نظام البطولة للنظام الحالي بداية من 1993. ولكن الأنباء السيئة لمعظم فرق البطولة هذا الموسم هي أن هيندرسون يرى أن ليفربول سيتحسن في الموسم الجديد عما كان عليه في الموسم الماضي الذي توج فيه باللقب بعدما حصد 99 نقطة وتفوق على مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني بفارق 18 نقطة ليحسم اللقب قبل سبع مراحل على نهاية الموسم.

23