"ما لم تقله العلبة السوداء".. قصص نفسية جزائرية

مجموعة قصصية تتناول مواضيع متنوعة بين اجتماعية وسياسية تشغل إنسان اليوم.
الأربعاء 2020/09/23
"أحاديث من ذاكرة المرآة" (لوحة: فاتح المدرس)

الجزائر - تضم المجموعة القصصية “ما لم تقله العلبة السوداء” للأديبة الجزائرية زهرة بوسكين، 16 قصة قصيرة تناولت مواضيع متنوعة بين اجتماعية وسياسية تشغل إنسان اليوم، وأخرى تغوص في أعماق النفس البشرية وما تكتنزه من آلام وأحاسيس وعوالم داخلية.

واستهلت الكاتبة مجموعتها بنص “أحاديث من ذاكرة المرآة” لخصت فيه دورة حياة الإنسان من خلال مرآة معلقة على حائط، حيث يبدو واضحا في هذا النص اشتغال الأديبة على الجانب النفسي في السرد خصوصا وأنها تطرح أسئلة تتعلق بالوجود والعمر والزمن والموت.

قصص تغوص في أعماق النفس البشرية
قصص تغوص في أعماق النفس البشرية

وتخصص بوسكين تكريما للقضية الفلسطينية من خلال نص “مشهد من سجن الرملة” الذي تعود من خلاله إلى قصة سجين ترمز له برقم كدلالة على المهانة والاحتقار النفسي والروحي والإنساني الذي يعاني منه الفلسطينيون في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وفي قصة أخرى بعنوان “حيفا.. لضفيرتي أمي” تعود الكاتبة إلى قضية النزوح الفلسطيني من خلال قصة سيدة لاجئة من حيفا المحتلة تموت بعيدا عن الديار ولكنها تغرس إرادة العودة في محيطها.

وأما قصة “وجبة أمل” فيتلخص مضمونها في أن الحياة لا تعطينا دائما ما نريد إذ تحكي عن فتاة تحلم بالرسم لتتخلص من أوجاعها ولتسترجع أحلامها المفقودة ولكنها تتذكر فجأة أنها بلا يدين.

النصوص الأخرى لهذا الإصدار تتناول مواضيع تتعلق بالحب والأحزان والإرهاب والغربة واللجوء وذكريات الماضي وعذابات الضمير على غرار “طائرة من ورق” و”شيزوفرينيا” و”حكمة الماء” و”العلبة السوداء” و”عابر وطن” و”رصاصات بيضاء” بالإضافة إلى “هي.. في موسم هجرته” الذي أهدته للأديبة التونسية شريفة عرباوي.

وجاء أسلوب السرد في هذه المجموعة بصبغة نفسية إذ يبدو واضحا اعتماد الكاتبة على تحليل نفسيات أبطالها والغوص في همومهم واضطراباتهم الحياتية، وهذا ما يؤكده أيضا عنوان الإصدار الذي يحيل إلى أنه لكل نفس بشرية “علبة سوداء” ذات أسرار لا يفقهها الآخرون.

ونذكر أن مجموعة “ما لم تقله العلبة السوداء” صدرت أخيرا عن دار “خيال” للنشر باللغة العربية في 61 صفحة.

أما زهرة بوسكين فهي شاعرة وقاصة وإعلامية وأكاديمية مختصة في علم النفس لها العديد من الإصدارات كما حازت العديد من الجوائز الأدبية داخل الجزائر وخارجها.

16