محاولات حوثية بائسة ومتكررة تستهدف أمن السعودية

المتحدث باسم التحالف العربي يؤكد على حق السعودية المشروع باتخاذ وتنفيذ إجراءات الردع المناسبة للتعامل مع هذه الأعمال العدائية.
الثلاثاء 2019/06/11
يقظة سعودية

الرياض - تمكنت الدفاعات الجوية السعودية من اعتراض وإسقاط طائرتين مسيرتين أطلقتا من قبل الميليشيات الانقلابية الحوثية باتجاه أراضي المملكة تحديدا مدينة خميس مشيط.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي إن "الأداة الإجرامية الإرهابية الحوثية تحاول استهداف المنشآت المدنية والأعيان المدنية في محاولات بائسة ومتكررة، دون تحقيق أي من أهدافهم وأعمالهم العدائية اللامسؤولة".

وأضاف "نؤكد حقنا المشروع باتخاذ وتنفيذ إجراءات الردع المناسبة للتعامل مع هذه الأعمال العدائية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

ويأتي ذلك بينما ذكرت مصادر من تحالف دعم الشرعية في اليمن أن سلاح الجو "كثفت من غاراته على تعزيزات وتجمعات ميليشيا الحوثي الانقلابية في مديريتي عبس وحرض شمال محافظة حجة شمالي غرب اليمن، ويندرج ذلك في إطار جهود التحالف العربي في تحييد القدرات العسكرية لميليشيا الحوثي الانقلابية.

وتصاعدت الهجمات الإرهابية الحوثية في الفترة الأخيرة تزامنا مع تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة الأميركية بعد إقرار عقوبات على صادرات النفط.

وحملت الرياض مسؤولية هذه الهجمات إلى إيران التي تدعم الميليشيات في اليمن وتستعملها كأداة لتنفيذ مخططاتها التخريبية في المنطقة.

وأبدت الرياض سياسة حازمة تجاه هذه التجاوزات الإيرانية المتواصلة في قمة لمجلس التعاون الخليجي وقمة عربية عقدتا في مكة، وأكدت هذه اللقاءات على ضرورة وضع حد لانتهاكات طهران التي لا تخدم أمن واستقرار المنطقة.

يذكر أنه في 26 مايو الماضي، أسقطت الدفاعات الجوية السعودية طائرة مسيرة معادية تحمل متفجرات أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية باتجاه مطار الملك عبدالله بجازان.

كما اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودية، في 23 مايو، طائرة مسيرة حوثية باتجاه مطار نجران.