مدينة أفريقية تسجن قردا بتهمة سرقة المنازل

كيب تاون خصصت فرقة مختصة بانتهاكات قردة البابون، تطاردهم بإطلاق بندقيات كرات الطلاء.
الجمعة 2020/09/25
معضلة كيب تاون حول كيفية التعامل مع قردة البابون مستمرة

كيب تاون –  كان لدى القرد كاتازا بالفعل سجل جنائي مطول مع سلطات مدينة كيب تاون، لذلك عندما نظم مجموعة جديدة من المداهمات لسلسلة من المنازل في الضواحي، تم القبض عليه. وهو الآن ينام في سجن محلي، على الرغم من وجود حملة على وسائل التواصل الاجتماعي لإعادته إلى منطقته القديمة.

وكاتازا هو قرد البابون، وهو واحد من بضع مئات من قردة البابون الحضرية التي تعيش حول كيب تاون وغالبا ما تكون مصدر إزعاج عندما تغزو العقارات بحثا عن الطعام. إنهم يسكبون علب القمامة ويسرقون الفاكهة والخضروات من الحدائق ويسببون المتاعب بشكل عام.

وقصة كاتازا هي الأحدث في معضلة كيب تاون المستمرة حول كيفية التعامل مع قردة البابون، الذين يعيشون في الجبال الصخرية المحيطة بالمدينة ولكنهم غالبا ما يقفزون على فرصة للتجول في المناطق السكنية والبحث عن أي شيء صالح للأكل.

وهناك حوالي 15 جنديا في منطقة كيب تاون الكبرى يواجهون حوالي 500 قرد بابون، وفقا لإحصائيات الخبراء. وخصصت المدينة فرقة مختصة بانتهاكات هذه القردة. ويطارد حراس الحياة البرية قردة البابون بعيدا عن بعض الأحياء بإطلاق بندقيات كرات الطلاء عليهم. وفي بعض الأحيان يتم التخلص من القردة الأكثر إزعاجا بشكل مستمر بالموت الرحيم.

ونشأ كاتازا في قرية كوميتجي الساحلية في شبه الجزيرة الجنوبية لكيب تاون. وبعد أن تم القبض عليه، نقله الحراس إلى منطقة توكاي القريبة، على أمل أن يندمج مع فرقة أخرى أفضل تصرفا ويوقف أذيته.

مصدر إزعاج
مصدر إزعاج

لكن النشطاء يريدون نقله إلى منزله ولم شمله بالقردة التي اعتاد عليها. وصمموا لافتة كُتب عليها “أعيدوا كاتازا” على الطريق في كوميتجي. وهناك صفحة على فيسبوك تطالب بعودته بأمان.

وقالت جيني تريثوان إن كاتازا تعرّض للتمييز دون عدل. وهي تدير “البابون مهمة”، وهي منظمة للحفاظ على هذه الفصيلة من القردة في كيب تاون تبحث عن طرق للتعايش السلمي بين البشر والبابون. تريده أن يعود إلى كوميتجي.

وأضافت “إنه ليس أسوأ من أي من قردة البابون الأخرى.. إنه مجرد قرد حضري”. وأمضت تريثوان عدة أيام في مراقبة كاتازا منذ نقله أواخر الشهر الماضي. وتابعت أنه لم ينضم إلى قردة توكاي، وهو معزول ويبدو أنه “مكتئب.. يقضي الآن أيامه يتجول في شوارع توكاي، وينام الليل في فناء سجن محلي.. ينزل بنفسه فوق جدار السجن، أو يمشي عبر البوابة”.

وتحتفظ السلطات بما يسمونه “السجل الجنائي” الذي يذكر بجنح قرد البابون وكانت جرائم كاتازا كثيرة على ما يبدو. كانوا يراقبونه منذ أبريل عندما داهم خمسة منازل مأهولة. وكانت قيادته لمجموعة قردة في 15 غارة عبر كوميتجي في يوليو وأغسطس، القشة التي قصمت ظهر البعير على حد قولهم.

ووفقا لصحيفة محلية اطلعت على السجل الجنائي الخاص بكاتازا “لقد دعا عموما أفرادا آخرين للانضمام إليه في مداهمة المدينة”.

وأفادت تريثوان أن المدينة تلوم قردة البابون لأنها تتصرف على طبيعتها. وبدلا من ذلك، يتعين على كيب تاون اتخاذ تدابير لتخفيف المشكلة. وقالت إن علب القمامة المقاومة للبابون ستساعد.

وأضافت “يُجرّم البابون على الأشياء التي تفعلها القردة بشكل طبيعي.. إنهم مجرد انتهازيين عند بحثهم عن الطعام”.

 المدينة تلوم قردة البابون لأنها تتصرف على طبيعتها
 المدينة تلوم قردة البابون لأنها تتصرف على طبيعتها

 

24