مساعدات إماراتية للمتضررين من الفيضانات في إيران

الهلال الأحمر الإماراتي يؤكد أن العمليات الإغاثية في إيران هي امتداد لنهج الإمارات في الوقوف إلى جانب المتأثرين من الأزمات الإنسانية والكوارث الطبيعية في كل مكان.
الخميس 2019/04/18
التضامن الإنساني أولا

أبوظبي - أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، الأربعاء، عن تسيير طائرة محمّلة بمواد إغاثية للمتضرّرين من الفيضانات الأخيرة التي اجتاحت عددا من المناطق الإيرانية مخلّفة خسائر هائلة، وذلك ضمن مبادرة إماراتية سعودية مشتركة، قامت على فصل الاعتبارات الإنسانية عن الخلافات السياسية الحادة بين البلدين من جهة وإيران من جهة مقابلة.

وحملت الطائرة التي اتّجهت صوب العاصمة الإيرانية طهران على متنها 95 طنا من الاحتياجات الإنسانية الضرورية. ورافق الطائرة وفد من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لإيصال المواد الإغاثية التي تتضمن كميات كبيرة من المواد الغذائية والخيام ومستلزمات الإيواء.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إنّ الهيئة كثفت خلال الفترة الماضية اتصالاتها بالساحة الإيرانية للوقوف على تداعيات كارثة السيول على السكان في المناطق الإيرانية والتعرف على أهم احتياجاتهم في هذه المرحلة، وبناء عليه تم التركيز على الغذاء ومستلزمات الإيواء في الوقت الراهن.

ونقلت عن بيان للهيئة القول إن توجيهات رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي أمر بتوجيه المساعدات للمتضرّرين من الفيضانات في إيران “تجسد أواصر الأخوّة الإنسانية والتضامن مع الشعب الإيراني”، وإنّ العمليات الإغاثية للهلال الأحمر الإماراتي في إيران امتداد لنهج دولة الإمارات في “الوقوف إلى جانب المتأثرين من الأزمات الإنسانية والكوارث الطبيعية في كل مكان وأي زمان دون النظر لأي اعتبارات غير إنسانية”.

كما اعتبر البيان أيضا أن المبادرة الإماراتية السعودية المشتركة “تعد نقلة نوعية في جهود الجانبين في المجال الإنساني ومن شأنها أن تحدث فرقا في جهود الإغاثة الجارية حاليا لتحسين الظروف التي يمر بها المتأثرون في المناطق الإيرانية المتضررة، وتسهم في تعزيز قدرة الأهالي هناك على تجاوز أوضاعهم الراهنة”.

وكانت سيول قد اجتاحت العديد من محافظات إيران إثر تهاطل كميات كبيرة من الأمطار الغزيرة خاصة في محافظات مازندران وكلستان بشمال البلاد، ولرستان بغربها وخوزستان وفارس بالجنوب الإيراني ما أسفر عن خسائر مادية وبشرية جسيمة.

وبحسب أحدث الإحصائيات بشأن كارثة الفيضانات في إيران، فإن عدد المحتاجين للمساعدات الإنسانية العاجلة يقدّر بمليوني فرد متضرّرين من السيول التي أسفرت عن مقتل 76 شخصا على الأقل في مختلف أنحاء البلاد منذ مارس الماضي، بينما قدّرت السلطات الإيرانية الحجم الجملي للخسائر في البنى التحتية والممتلكات الخاصّة والعامة بما يقارب سبعة مليارات من الدولارات. ووصف الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر الفيضانات بأنها أكبر كارثة في إيران منذ أكثر من 15 عاما.

Thumbnail
3