مهرجان سلا يناقش صورة المرأة في السينما العربية

الدورة الثالثة عشرة لمهرجان سينما المرأة بمدينة سلا تشهد مشاركة 12 فيلما في مسابقة الأفلام الطويلة وخمسة أفلام وثائقية.
السبت 2019/09/21
رهان الحق والجمال

سلا (المغرب) – يرى سينمائيون وكتاب مغاربة وعرب أنه رغم ما طرأ من تطوّر على السينما العربية، تبقى صورة المرأة فيها نمطية تعكس الأفكار السائدة عنها في هذه المجتمعات حيث يراها البعض جنسا ضعيفا مغلوبا على أمره أو شريرة خائنة مثيرة للشهوة، بل ويجب قتلها أحيانا حفاظا على الشرف.

وخلال ندوة عقدها مهرجان فيلم المرأة في مدينة سلا المغربية بعنوان “المرأة في السينما المغاربية والعربية.. رهان الحق والجمال” تحدثت الممثلة والمخرجة الفلسطينية علا طبري عن صورة المرأة في المجتمع الفلسطيني مستشهدة بنماذج وتجارب قائمة.

قالت “مواضيع المرأة حاضرة بشكل مكثف في السينما الفلسطينية.. وحضورها دائما بطعم المقتولة على شرف العائلة أو المغتصبة أو الأسيرة التي لا تستطيع أن ترى ابنها أو زوجها”.

وأضافت “يجب أن ينظر إلى المرأة على أنها إنسان أولا بغض النظر عن جنسها”.

واعتبر المخرج المصري مجدي أحمد علي الذي يعرض في هذه الدورة فيلم “يا دنيا يا غرامي” أن كلمة “الفيمينيست” كلمة تمييزية، وقال إنه يؤمن بأن “المرأة والرجل كائنان مختلفان، لكن متساويان في الحقوق والواجبات”.

وأضاف أنه أخذ على عاتقه “ألاّ تُضرب في يوم من الأيام امرأة في أفلامي أو أن تكون مثارا للشهوة”. وقال إنه يؤمن “أن المرأة في الأفلام ظلمت لفترة طويلة جدا”.

علا طبري: يجب أن ينظر إلى المرأة على أنها إنسان بغض النظر عن جنسها
علا طبري: يجب أن ينظر إلى المرأة على أنها إنسان بغض النظر عن جنسها

وتحدّثت المخرجة الأردنية رانيا عقلة عن “الطفرة” التي تشهدها السينما الأردنية بحيث لم تنتج في الفترة من 1957 إلى 2007 سوى سبعة أفلام، في حين أنتجت من 2007 إلى 2018 أكثر من 19 فيلما “كانت صورة المرأة فيها في البداية هامشية ونمطية، المرأة الشريرة والسيئة”. غير أنه في المرحلة الثانية من تاريخها لم تتغير السينما الأردنية على مستوى الكم فحسب، بل أيضا “أصبحت المرأة تلعب دورا محوريا وأصبحت تقود التغيير”.

ومن جهته اعتبر المخرج المغربي سعد الشرايبي أن “دحض الصورة النمطية للمرأة في السينما المغربية والعربية لا يُمنح، بل يجب أن يكون حقا مكتسبا”.

كما اعتبرت الباحثة والأكاديمية التونسية إنصاف أوهيل أن “تغيير الواقع في السينما العربية يجب أن ينطلق من الكتابة”.

وتساءلت “لماذا لا نرى في أفلامنا كل النماذج الاجتماعية لحالات المرأة، كالمرأة التي تتحول من ضحية إلى عنصر فاعل؟ لماذا كل الأشكال تتشابه؟”.

وقالت “أحيانا أشعر أن السيناريوهات والكتابات في الأفلام تكتسب من الأفلام وليس من الواقع المعيش، وهذا تقصير”.

وتشهد الدورة الثالثة عشرة لمهرجان سينما المرأة بمدينة سلا التي تختتم السبت مشاركة 12 فيلما في مسابقة الأفلام الطويلة بالإضافة إلى خمسة أفلام وثائقية. وتحل تونس ضيف شرف المهرجان الذي يعرض خمسة أفلام روائية ووثائقية لمخرجات تونسيات.

والمهرجان الذي تأسّس في العام 2004 وتنظمه جمعية أبي رقراق في سلا، هو من أبرز المهرجانات العربية والأفريقية المعنية بالإنتاج السينمائي الذي يعرض قضايا ومشكلات المرأة المعاصرة.

13