مهرجان عمّان الدولي للفيلم الأول يفتح أبوابه للسينمائيين الشباب

أفلام روائية ووثائقية تتنافس على جائزة "السوسنة السوداء" في الفترة من 3 إلى 18 أبريل المقبل.
الجمعة 2020/01/24
الأردن موقع مهم للتصوير السينمائي

يحتفي مهرجان عمّان السينمائي الدولي بالأفلام الأولى لصناع السينما، في محاولة منه لاكتشاف طاقات فنية ومواهب جديدة في عالم السينما وتوفير الاهتمام والرعاية لها، وذلك بهدف ترسيخ حركة سينمائية لا تتوقف عند حدود المحلية بل تنفتح على المحيط العربي وعلى التجارب العالمية.

تتواصل في العاصمة الأردنية عمّان التحضيرات اللازمة للإعلان عن انطلاقة مهرجان عمّان السينمائي الدولي الأول في 13 أبريل المقبل، وهو مهرجان تركز فعالياته المتنوعة على الاحتفاء بالإنتاجات الأولى لصُنّاع الأفلام الأردنيين والعرب والأجانب.

ويهدف المهرجان، الذي يغلق باب التقديم لدورته الافتتاحية في نهاية شهر يناير الجاري، إلى إبراز الطاقات الشبابية في حقول الفن السابع المتنوعة، الإخراج، التصوير، الآداء التمثيلي، إضافة إلى التقنيات المتنوعة.

قبول المشاركات

ويقبل المهرجان الذي يقام خلال الفترة من 3 إلى 18 أبريل المقبل، في القسم التنافسي العربي، الأفلام الروائية الطويلة، والأفلام الوثائقية الطويلة، والأفلام القصيرة. وتتنافس الأفلام على جائزة “السوسنة السوداء”. أما الفئة الدولية غير التنافسية فهي مكرّسة للأفلام الأولى لمخرجين غير عرب. كما يتضمن المهرجان فئة غير تنافسية لأول فيلم وأحدث فيلم لمخرجين مخضرمين.

ويُشترط أن تكون الأفلام قد أُطلقت عام 2019 أو عام 2020، وأن يكون عرضها الأول في الأردن. كما يُشترط لتأهل الأفلام الوثائقية الطويلة والأفلام القصيرة غير الوثائقية، أن تكون الأعمال الأولى لمخرجيها في كلّ من هاتين الفئتين.

ليس المهم فقط ما نشاهده بالفيلم وإنما إلى أين يأخذنا في رحلة لاستكشاف روايات من عوالم أخرى

أمّا الأفلام الروائية الطويلة فهي مؤهلة في حال كان الفيلم هو العمل الأول للمخرج أو لكاتب السيناريو أو للمونتير أو لمدير التصوير أو للممثل الرئيسي، وقد تلقى المهرجان حتى الآن نحو 550 فيلما للمسابقات العربية والقسم الدولي.

وكان المهرجان قد أعلن أن فريقه الإداري للدورة الأولى يتكون من الأميرة ريم علي رئيسا لمجلس الإدارة، وعضوية كل من رجا غرغور، عمر المصري، باتر قردن، وناديا سختيان. وتدير المهرجان ندى دوماني، بينما يرأس حنّا عطاالله إدارته الفنية، وترأس ديمة عازر قسم صُنّاع الأفلام.

اكتشافات سينمائية

قال المدير الفني للمهرجان عطاالله “إن برنامج المهرجان سيكون متنوعا وثريا من حيث المضمون والقضايا المطروحة”. وأضاف “ليس المهم فقط ما نشاهده بالفيلم وإنما إلى أين يأخذنا في رحلة لاستكشاف روايات من عوالم أخرى، وكيفية معالجتها بجرأة وبلغة سينمائية جديدة مجسدة بأعمال أولى قادمة من العالم العربي وغيره. كما يوفر المهرجان فسحة لمناقشة هذه المواضيع مع صناع الأفلام وَالضيوف”.

وقالت ديمة عازر “إن تنظيم أيام عمّان لصناع الأفلام ضمن النسخة الافتتاحية من مهرجان عمان السينمائي الدولي يأتي امتدادا طبيعيا لمهمة المهرجان ألا وهي التركيز على المواهب القادمة من الأردن والعالم العربي، ومعالجة الموضوعات المرتبطة بصناعة الأفلام على الصعيدين المحلي والإقليمي في الوقت الراهن”.

وتابعت عازر أن “أيام عمّان لصُّناع الأفلام ستمتد من 15 إلى 17 أبريل، وستشمل سلسلة من المحادثات وورش العمل، إضافة إلى منصتي تسويق لتطوير المشاريع ولمرحلة ما بعد الإنتاج. وسيكون باب التقديم مفتوحا للأفلام في مختلف الفئات ولمنصتي التسويق حتى 31 يناير الجاري، في حين يبدأ الاعتماد للمهرجان في فبراير 2020. وسيتم اختيار نحو 15 مشروعا يعرضها صناع الأفلام على مهنيين في مجال صناعة الأفلام، وستحصل أفضل المشاريع على جوائز نقدية أو عينية لدعم إنتاجها.

يُذكر أن للأردن مكانة ثابتة على خارطة صناعة الأفلام العالمية، كونه موقع تصوير مبهرا لصانعي الأفلام الأجانب الذين يختارون المملكة لما تتمتع به من مناظر طبيعية متنوعة، وإرث تراثي غني يمتزج بمكوناته الحضارية، إضافة إلى إجراءاته الميسرة والدعم الحكومي، وتحتضن عمّان سنويا مهرجانات سينمائية عديدة تنظمها الهيئة الملكية للأفلام ومؤسسة شومان مثل مهرجان الفيلم الأوروبي، مهرجان الفيلم العربي، مهرجان الفيلم الفرنسي العربي، إضافة إلى أيام سينمائية متخصصة بأفلام بعض الدول الآسيوية.

15