هل يعيد سولسكاير مانشستر لفترة تتويجاته مع فيرغسون؟

مدرب مانشستر يونايتد أولي غونار سولسكاير يؤكد جاهزية فريقه لمنافسة ليفربول ومانشستر سيتي على قمة الترتيب في بداية الموسم.
الخميس 2021/01/14
خطى ثابتة

انفرد مانشستر يونايتد بصدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بتغلبه على مضيفه بيرنلي بهدف دون رد في المباراة المؤجلة من الجولة الأولى من المسابقة. وبهذا الفوز الثمين، رفع يونايتد رصيده إلى 36 نقطة لينفرد بالصدارة مبتعدا بثلاث نقاط عن ليفربول الوصيف.

لندن- مرت ثماني سنوات منذ أن اعتلى مانشستر يونايتد قمة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في هذه المرحلة من الموسم، وبينما يبتعد المدرب أولي غونار سولسكاير عن كل أشكال الفرحة، فمن الواضح أنه نجح في تجاوز الصعوبات مع فريقه.

وبفوزه 1 – 0 على مضيفه بيرنلي، وهو انتصار تحقق في أجواء متجمدة وأمام منافس قوي بدنيا، ابتعد يونايتد بثلاث نقاط في صدارة الترتيب قبل مواجهته ضد ليفربول حامل اللقب بملعب أنفيلد الأحد القادم.

وكان أليكس فيرغسون مدربا ليونايتد عندما تصدر الترتيب بعد 17 مباراة في 2012، وفي ذلك الموسم، الذي كان الأخير له مع النادي، مضى يونايتد ليحرز اللقب. وما إذا كان فريق سولسكاير قادرا على تحقيق مثل هذا الإنجاز هو أمر يظل كثيرون يشككون فيه، ومن المفترض أن تعطينا مباراة الأحد نبذة عن حظوظه، لكن مجرد الوجود في سباق اللقب أمر يتجاوز التوقعات.

أمر صعب

أعرب أولي غونار سولسكاير، مدرب مانشستر يونايتد، عن تطلعه لمواجهة ليفربول، بعد انتصار فريقه على بيرنلي. وقال سولسكاير عقب المباراة في تصريحات “عندما تحصد 3 نقاط في البريميرليغ، يرسم ذلك الابتسامة على الوجه، كان ذلك قتالا كبيرا من أجل النقاط الثلاث، الأمر صعب دائما هنا”.

وأضاف “لم أشاهد لقطات مثيرة للجدل، وبالتالي لا يمكنني التعليق، ربما كان هناك خطأ على لوك شاو، ولذلك يبدو القرار صحيحا، وبالطبع لا مخالفة على هاري ماغواير في لقطة الهدف الملغى”. وتابع “بدأنا نلعب بصورة جيدة بعد التوقف الكبير للفار، كان اللاعبون غير موافقين على بعض القرارات التي احتسبت، ولكن نجحنا في تهدئتهم بين الشوطين”.

ونوه “لعبنا بصورة مميزة في الشوط الثاني، الخصم منظم ولم يترك الكثير من المساحات”. وحول هدف بوغبا، علق “كانت عرضية رائعة من راشفورد وإنهاء مميز من بوغبا، كان بإمكاننا تسجيل أكثر من هدف لتهدئة الأعصاب، ولكن اخترنا الطريق الصعب”.

وأتم “ليفربول يقدم مستويات مذهلة على مدار 3 مواسم ونصف الموسم، ولكن هذا أفضل وقت لمواجهة الريدز، نحن في مستوى جيد ونريد الفوز”.

وشعر قليلون بأن يونايتد مستعد لمنافسة ليفربول ومانشستر سيتي على قمة الترتيب في بداية الموسم، وأثارت البداية السيئة للموسم تساؤلات حول سولسكاير وما إذا كان الرجل المناسب لهذه الوظيفة. وبعد هزيمته على أرضه أمام كريستال بالاس في الجولة الافتتاحية، خسر يونايتد 6 – 1 أمام توتنهام هوتسبير في مباراته التالية بملعبه.

وتعادل يونايتد دون أهداف مع تشيلسي بملعب أولد ترافورد ثم قدم أداء سيئا آخر بملعبه في خسارته 1 – 0 أمام أرسنال في أول نوفمبر، لكن منذ ذلك الحين حصد 29 نقطة من أصل 33 وبعد أن حقق سبعة انتصارات في ثماني مباريات خارج الديار هذا الموسم، نجح فريق سولسكاير أخيرا في الوصول إلى ثبات المستوى الذي كان يحتاجه للمنافسة.

 وإذا كان هناك جانب في يونايتد يجب أن يعطي جماهيره ثقة في النصف الثاني من الموسم فهو قوة تشكيلته. وفي الموسم الماضي واجه يونايتد صعوبات في كل وقت واضطر لإجراء تغييرات في تشكيلته الأساسية، لكنه يمتلك الآن العديد من الخيارات التي يستطيع استخدامها دون أن تتراجع جودة الفريق.

ويقدم سكوت ماكتوميناي والبرازيلي فريد عروضا قوية في مركز الوسط المدافع، لكن أمام بيرنلي اختار سولسكاير إشراك نيمانيا ماتيتش الأكثر قوة وخبرة بجانب بول بوغبا. وسجل بوغبا هدف الفوز وقدم أداء مميزا آخر، في أحدث إشارة إلى تألق اللاعب الفرنسي في الآونة الأخيرة، بينما وفر اللاعب الصربي الصلابة اللازمة لاحتواء خطورة أصحاب الأرض.

أولي غونار سولسكاير، مدرب مانشستر يونايتد، أعرب عن تطلعه لمواجهة ليفربول بعد انتصار فريقه على بيرنلي

وعنونت صحيفة “التايمز” “بوغبا يرسل اليونايتد للقمة.. متوسط الميدان يتحدى أوامر البريميرليغ بعد احتضان الزملاء في الاحتفال”، وعنونت “الغارديان” “بوغبا يدفع اليونايتد إلى القمة”، أما صحيفة “ديلي إكسبريس” فعنونت “متوسط الميدان يرسل اليونايتد إلى المركز الأول قبل موقعة الأنفيلد”.

 أزمة كبيرة

كشف تقرير صحافي إنجليزي عن أزمة تواجه ليفربول قبل لقاء الكلاسيكو أمام مانشستر يونايتد. وحسب صحيفة “ميرور” البريطانية، فإن الكاميروني جويل ماتيب، مدافع ليفربول، ليس جاهزا حتى الآن لمواجهة يونايتد. وتعرض ماتيب لإصابة في العضلة المقربة ضد وست بروميتش في 27 ديسمبر الماضي. وأوضح التقرير أن ماتيب عاد للركض وعمل بالكرة على العشب، لكنه لم يتدرب بعد مع الفريق، وسيكون مدربه يورغن كلوب في حاجة لرؤيته يتدرب مرتين من أجل الثقة في الاعتماد عليه الأحد.

واضطر كلوب للاعتماد على جوردان هندرسون (لاعب الوسط) في مركز قلب الدفاع خلال مباراة ساوثهامبتون، إلى جوار فابينيو (لاعب الوسط أيضا)، لكنه يأمل في جاهزية ماتيب سريعا، لحاجته إلى عودة هندرسون إلى مركزه الأصلي. وفي حالة عدم جاهزية ماتيب لمباراة الأحد، سيُعيد كلوب هندرسون إلى مركزه الأصلي، وسيعتمد إما على ريس ويليامز أو نات فيليبس في قلب الدفاع.

23