وصول أول سفينة عسكرية أميركية إلى السودان لأول مرة منذ عقود

الخرطوم وواشنطن يبدآن اولى خطوات التعاون العسكري والسياسي.
الأربعاء 2021/02/24
تعاون عسكري

الخرطوم- أعلنت سفارة الولايات المتحدة في السودان عن وصول سفينة عسكرية أميركية إلى ميناء بورتسودان شرقي البلاد، في خطوة هي الأولى منذ عقود وتؤشر على رغبة أميركية في تعزيز العلاقات الدفاعية مع الخرطوم.

وأشارت السفارة الأميركية في بيان إلى أن وصول السفينة العسكرية يأتي في سياق تعزيز الشراكة في مجال الأمن البحري بين القوات الأميركية والسودانية.

وزار السودان قبل نهاية يناير الماضي وفد أميركي بقيادة نائب قائد القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) للتعاون العسكري المدني السفير آندرو يونغ، وأجرى لقاءات مع كل من البرهان وحمدوك، قيل وقتها إنها بداية لتعاون من نوع جديد.

وقال يونغ "نحن في لحظة تغيير جذرية في العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والسودان، وذلك بفضل جهود الحكومة الانتقالية السودانية المدنية، لرسم مسار جريء وجديد بعيدا عن إرث النظام السابق".

وأشار أن هذا التغيير الجذري سيمكن الشراكة بين القوات المسلحة السودانية والقيادة الأميركية في أفريقيا من التطور والتوسع".

وفي 26 يناير الماضي، بحث رئيس مجلس السيادة السوداني عبدالفتاح البرهان ويانغ سبل تعزيز التعاون بين الخرطوم وواشنطن.

وشهدت العلاقات السودانية الأميركية، تقاربا كبيرا بعد رفع اسم السودان من على قوائم الإرهاب، وتوقيع الخرطوم لاتفاق سلام مع إسرائيل برعاية الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب.

وأعلنت واشنطن نيتها تقديم دعم مالي بأكثر من مليار دولار للحكومة الانتقالية وإعفاء السودان من الديون، ومساعدته في الحصول على منح وقروض من مؤسسات التمويل الدولية.